خالد صلاح

"الزراعة": غرف عمليات وخط ساخن لتوزيع الأسمدة الصيفية فى العيد

الخميس، 14 يونيو 2018 01:00 ص
"الزراعة": غرف عمليات وخط ساخن لتوزيع الأسمدة الصيفية فى العيد الدكتور عبد المنعم البنا وزير الزراعة
كتب عز النوبى
إضافة تعليق

أعلنت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى، حالة الطوارئ بـ27 مديرية زراعية بمختلف محافظات الجمهورية، استعدادا لعيد الفطر المبارك من خلال تشكيل غرفة عمليات لمتابعة أعمال توزيع وتداول الأسمدة الأزوتية المدعمة، بدءا من خروجها من المصانع حتى وصولها لمنافذ التوزيع المختلفة بالجمعيات المحلية وشون البنك الزراعى المصرى، وتحويل المخالفات للنيابة.

 

 وكشف تقرير الخدمات البيطرية، أن تم تشكيل غرف عمليات خلال أيام اجازة عيد الفطر المبارك تتبع غرف العمليات المشكلة لمتابعة توزيع الأسمدة المدعمة، حرصا على ضبط منظومة توزيع الأسمدة الآزوتية، وضمان وصولها للمزارعين بالكميات المحددة وفى التوقيتات المناسبة، فضلا عن إحكام أعمال الرقابة والمتابعة لهذه المنظومة بالاضافة إلى تشكيل لجان ثلاثية ممثلة من قطاعات الائتمان، والإصلاح،والاستصلاح للمرور الدورى على كافة المحافظات لمتابعة حركة توزيع الأسمدة، ورصد أى شكاوى فى هذا الشأن، فضلا عن تخصيص الأرقام: 0233373421 -0233373359، لتلقى أية شكاوى تتعلق بصرف الأسمدة على مستوى كافة المحافظات.

 

وأكد الدكتور عباس الشناوى رئيس قطاع الخدمات والمتابعة الزراعية، فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، أن هناك متابعة دورية لغرفة عمليات المسئولة عن توزيع الاسمدة خلال أيام اجازة عيد الفطر المبارك ،لضبط منظومة التوزيع وضمان وصولها للمزارعين بالكميات المحددة وفى التوقيتات المناسبة،وإجراء المعاينات الفعلية على أرض الواقع لمنحها للفلاحين الذين يزرعون بالفعل،وليس لأصحاب الحيازات فقط،تجنبا لعمليات التلاعب التى تحدث مع بعض أصحاب الحيازات.

 

وأوضح "الشناوى " أن هناك تكليفات لشئون مديريات الزراعة بتكثيف الحملات لتوعية المزارعين بزيادة المساحات المنزرعة من الذرة الصفراء للحد من الاستيراد، وحل جميع مشاكل مناوبات المياه والعمل على حلها وتطهير الماروى والمساقى، للحد من شكاوى المزارعين.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة