خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

د. إيمان مرزوق تكتب : اِبحار ولكن ...

الإثنين، 11 يونيو 2018 12:00 م
د. إيمان مرزوق تكتب : اِبحار ولكن ... ورقة وقلم - صورة أرشيفية

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كان لديه الكثير من أسباب السعادة و الراحة و الهناء .. قلبه ينبض فرحاً .. يتسع لأحلامٍ تلاحق السماء .. يتقلبُ بين ثَنياتِ الحاضر.. يأملُ في المستقبل .. يتأرجحُ بين مظلاتِ الأمل .. باحثاً عن التغيير .. يتنسمُ عبيرَ الغد في كل جديد .. كُلما تعثر نهض و كٌلما تألم ركض .. يعشقُ وطنه .. تمتزجُ روحه بالإرادة .. قلبه يبحثُ عن السلام .. عقله مُنشغل بآفاق بعيدة .. يرنو إليها حالماً .. جاهداً .. مُستبشراً .. مُريداً ..

لكن الرحلة لم تكن أبداً فريدة .. لم يجد الطريق ممهدة و لم تكن السفينة مُجيده ..

أبحرَ و أبحرَ .. و تطايرت أشرعة القلب في ميناء الألم .. حاولَ و تجاسرَ و تحملَ و صمد ..كان عنيداً يملأه الإصرار .. لكن .. إلي متي يُمكنهُ الإستمرار ؟؟

هل يفلحُ في اِكمال الحُلم ؟ هل يقدر علي اِتمام الرؤية ؟ هل كان لديه من العزمِ ما يهزم به عثرات القدر ؟ قد ينجح في استقبال الفجر؟ أم يبقي أسيراً في ظُلمةِ الإختبار؟

ما بين يومٍ مضي وآخر آتٍ .. حساب وجواب ومئات الأفكار تتناثر في أودية العقل والقلب معاً..

لكنه يتوقُ شوقاً إلى الانتصار .. كي يُزهقَ اليأس .. ويُنقذَ الأمل .. أن يسعي دوما للنور موقناً بالعدل و الرحمة والعمل ..فما رأيكم .. هل يستطيع ؟؟


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة