خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

المخرج خالد يوسف ينعى خالد محيى الدين: رحل والدى

الأحد، 06 مايو 2018 05:39 م
المخرج خالد يوسف ينعى خالد محيى الدين: رحل والدى خالد يوسف وخالد محى الدين
كتب محمد عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
نعى المخرج خالد يوسف، خالد محيى الدين، مؤسس حزب التجمع وعضو مجلس قيادة ثورة 23 يوليو 1952، والذى وفاته المنية اليوم عن عمر يناهز الـ95 عاما قائلا: "رحل والدى.. رحل خالد محيى الدين رحل من سميت على اسمه وتربيت على يديه وأعطانى من فيض علمه وخبرته وبحر حنانه ما لم يعطينى شخص آخر".
 
وقال خالد يوسف فى تدوينة نشرها على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك": "سلم أبى يدى له وأنا فى العاشرة، وقال له استلم وديعتك فأمسك يدى فتشبثت بيده ولم أتركها إلا وهو يسلم روحه لبارئها، رحل من أهدانى من روحه المناضلة الثابتة على المبدأ ومعى جيلى ماعشنا به وواجهنا به كل أشكال الاستبداد ..علمنا كيف نذوق كل صنوف العذاب ونعتبره قليل القليل لأننا نزود عن مبادئ وقيم ومثل عليا هى الخالدة والباقية وندافع عن حق شعب هو الأعظم بين الشعوب ووطن هو الأعرق بين الأوطان".
 
وأضاف: "رحل بعد سنوات صمت عن الكلام .. وكأنه يريد بصمته أن يعلمنا درسا مثلما فعل غاندى بصومه عن الكلام والزاد اعتراضا على الحرب الباكستنية الهندية .. رحل عن عالمنا النبع الذى لا ينضب حتى برحيله ..البحر الذى لا يهدأ حتى بتوقف دقات قلبه ..التفاحة التى كانت تزداد احمرارا ونضجا كلما واجهت الجهالة والتخلف".
 
واستطرد قائلًا: "دخل الفارس خالد محيى الدين معارك ضد كل مظاهر الظلم والقهر والاستبداد فى كل العصور فكسب جولات وخسر جولات لكن أبدا لم يخسر الإنسان بداخله بل ازداد رقيا وسموا، خالد محيى الدين واحد من الآباء الكبار فى مدرسة الوطنية المصرية قضى حياته كلها مدافعا عن ثوابت الوطنية المصرية، كان الفارس الأنبل  والمحارب الأكبر عن قيم الحرية والعدالة الاجتماعية والتحرر الوطنى، وكان بحق المعبر بحق عن مدرسة اليسار فى العالم الثالث وثوابتها المتجذرة فى نفوس البسطاء والمهمشين رحل من يصح أن يقال عنه: "لو قيس البحر بعرض حده/  تبديى على ماء البحور نداه".

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة