خالد صلاح

بعد توزيعها لدعوات حفل طلاقها.. تعرف على أغرب وسائل انتقام المرأة حول العالم

الخميس، 17 مايو 2018 04:00 ص
بعد توزيعها لدعوات حفل طلاقها.. تعرف على أغرب وسائل انتقام المرأة حول العالم انتقام الزوجات
كتبت: شيماء حمدى
إضافة تعليق

الستات لم يصبحن الجنس الناعم الضعيف الذى يبكى على اللبن المسكوب عندما يكتشفن خيانة الزوج أو يردن الانتقام منه لأى سبب آخر، التفكير والتخطيط يكون فى أعلى درجاته، وتعرف خلال السطور التالية على أغرب وسائل الانتقام من الزوج.

 

دعوة حفل طلاق

زوجة وأم لطفل يبلغ من العمر 8 سنوات، تركت المنزل وأقامت ضد زوجها دعوى طلاق وأقدمت على الاحتفال بطلاقها الوهمى "بحفل طلاق" رغم أنها ما زالت فى عصمته، فأرسلت دعوة إلى زملائه فى العمل لحضور احتفالها بالتخلص من زوجها لتكيده.

 

الانتقام
الانتقام

 

فخ الانتقام

ومن أشهر قصص الانتقام وكيد النسا ما قامت به الزوجة الثانية لمحافظ المنوفية هشام عبد الباسط، والتى تعمل بهيئة الرقابة الإدارية، التى كانت وراء الإيقاع به فى قضايا فساد تم اتهامه بها وحبسه على أثرها، حيث قام المحافظ بالزواج من الثالثة عليها.


 

البريطانية تنتقم على الطريق

الانتقام ليس له جنسية فمن المصرية للبريطانية قامت «ليزا» بابتكار طريقة لفضح زوجها وحرق دمه خلال رحلة الذهاب والعودة من عمله، حيث قامت باستئجار لافتة إعلانية ضخمة وضعتها في موقع متميز وواضح بالقرب من الطريق الرئيسى السريع تحمل جملة "إلى زوجى الخائن (بول): أنتما تستحقان بعضكما، لن تجدنى بالمنزل عند عودتك استمتع بقيادتك للسيارة إلى عملك..(ليزا).

انتقام الزوجات
انتقام الزوجات

 

السم فى الهدوم الداخلية

فكرة لا تخطر على عقل الشيطان هو ما يمكن أن تصف به انتقام زوجة صينية من زوجها عن طريق رش المبيدات الحشرية السامة فى ملابسه الداخلية وهو ما عرضه لإصابات خطيرة ومميتة ظل فى العناية المركزة لمدة أسبوعين.

 

فضيحة الملاعب

قامت إحدى السيدات بالانتقام من زوجها الخائن الذى اصطحب عشيقته لإحدى المباريات بحضورها نفس المبارة وجلست فى المدرجات وحملت لوحة مكتوب عليها "زوجى الخائن يجلس في المنطقة 129 فى الصف الـ31 على الكرسي 7-8، ما لفت أنظار الجميع له بما فيها أجهزة التصوير وسبب له الإحراج الشديد فغادر المباراة.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة