خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

صحيفة إسرائيلية تكشف: السادات رفض التنازل عن حقول بترول سيناء مقابل السلام

الأربعاء، 18 أبريل 2018 12:32 م
صحيفة إسرائيلية تكشف: السادات رفض التنازل عن حقول بترول سيناء مقابل السلام الرئيس الراحل محمد أنور السادات
كتب- هاشم الفخرانى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

مع اقتراب الذكرى الـ36 على تحرير سيناء، أعدت صحيفة "زى ماركر" الإسرائيلية تقريرا عن حرب أكتوبر 1973، وشهادة وزير الدفاع الإسرائيلى إبان الحرب موشية ديان، وكذلك المبلغ الذى دفعته الولايات المتحدة الأمريكية إلى إسرائيل لقبول اتفاق السلام مع مصر والذى تم التوقيع عليه فى 1979.

 

وكشفت الصحيفة الإسرائيلية النقاب، عن أنه فى أعقاب الإطاحة بحكومة جولدا مائير صاحبة الهزيمة للجيش الإسرائيلى فى حرب أكتوبر، وتولى مناحم بيجين الحكومة الإسرائيلية كان يرغب فى الاتفاق على معاهدة تتضمن السيطرة على حقول البترول فى سيناء، لكونها ستوفر دخلا كبيرا لإسرائيل من الطاقة، لكن الرئيس الراحل محمد أنور السادات رفض جملة وتفصيلا التنازل عن أى حقل من حقول البترول فى سيناء، وهو ما دفع الولايات المتحدة إلى دفع مبلغ وقدره 4.7 مليار دولار لإسرائيل فى عام 1979 وهو العام الذى تم فيه التوقيع على اتفاق السلام مع مصر وهو أكبر دعم مادى تقدمه واشنطن لتل أبيب، بينما حصلت مصر على 2 مليار دولار على سبيل الدعم.

 

وقالت الصحيفة، إن ذكرى الحرب التى اندلعت فى أكتوبر 1973 بمثابة ذكرى اليمة فى نفوس الإسرائيليين بل أدق وصف يمكن استخدامه هو أن الحرب بمثابة "الخراب الثالث للهيكل، وهو الوصف الذى يستخدمه دائما موشية ديان.

 

وأكدت الصحيفة، على أن القادة الإسرائيليين كانوا ينظرون إلى الحرب إلى أن الجيش المصرى يريد من اندلاعها ليس فقط السيطرة على كامل سيناء التى احتلت من قبل الجيش الإسرائيلى فى 5 يونيو 1967 وإنما هو كسر شوكة الجيش الإسرائيلى فى المنطقة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 7

عدد الردود 0

بواسطة:

احمد سمير حماد

صحيفة إسرائيلية تكشف: السادات رفض التنازل عن حقول بترول سيناء مقابل السلام

بطل الحرب والسلام الله يرحمك

عدد الردود 0

بواسطة:

Sadat

من الناس القليلة التي أستطاعت التعامل مع الصهاينة بطريقة تناسبهم

أنتبهوا إلي رمز النازية علي كرافتة الزعيم,حرب نفسية, كان يحاربهم بكل الطرق

عدد الردود 0

بواسطة:

azza

السادات عاش من اجل السلام واستشهد من اجل المبادئ

الله يرحمه

عدد الردود 0

بواسطة:

مصري وطني .ضد خنازير اخوان بني صهيون المرتزقة اعداء الانسانية و و السلام العالمي

كل رؤساء مصر هم ابطال و وطنيين و شرفاء وليس مثل خنازير اخوان بني صهيون المزوراتية المرتزقة

ثم الكيان الصهيوني مصيره الزوال عاجلا ام اجلا لان العصابة الصهيونية الاجرامية اللصوص المشرادين الضالة سرقو ارض الشعب الفلسطيني بمساعدة خنازير حكومتي العصابة الصهيوانجلوامريكية اعداء الانسانية و السلام العالمي

عدد الردود 0

بواسطة:

اسامه حسين

الحمد لله

الحمد لله اني الاتفاق ده مكنش دلوقتي ... كان دكر من يومه ياريت نتعلم منه ويتعلم منه كل الناس

عدد الردود 0

بواسطة:

بركة

عبقري زمانه ووحيد عصره ..

لو كان السادات هو الحاكم بعد ثورة يوليو .. لظلت مصر والسودان دولة واحدة كبرى .. أعاد بذكائه الخارق تشكيل برلمان وادي النيل تمهيداً لعودة وحدة وادي النيل .. لو كان هو الحاكم لما وقعت نكسة ٦٧ التي سندفع ثمنها لمئات السنين .. لو كان هو الحاكم لما استسلم لشعارات هيكل ووهم الزعامة القاتلة .. داهية محترف يخاطب كل بلغته من أجل مصلحة بلده .. قرأ المستقبل قبل غيره من قصارى النظر وتجار الشعارات .. حجز مقعد بارز لفلسطين على مائدة المفاوضات في ميناهاوس على قدم المساواة مع الولايات المتحدة ومصر واسرائيل للتفاوض من موقع القوة بعد النصر لأنه توقع بعبقريته أن الفرصة لن تأتي مرة أخرى وأن استمرار هجرة اليهود الى اسرائيل سيدفعها لالتهام الأرض العربية وسوف تضيع فلسطين .. لكن للأسف وفي خطأ استراتيجي فادح ، رفض الفلسطينيون الحضور وخضعوا للشعارات والهتافات ليضيع كل شيئ ونبحث الآن عن ( ١٪ ) من الفرصة التي كانت متاحة للفلسطينيين فلا نجد شيئاً .. رحم الله أنور السادات بطل الحرب والسلام وعبقري زمانه ووحيد عصره .

عدد الردود 0

بواسطة:

hany elkholy

رحمة الله على هذا الرئيس الوطنى بطل الحرب والسلام

رفض بيع وطنه او التفريط فى اى شبر منه وسجل اسمه بحروف من نور فى التاريخ

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة