خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

محمد غنيم: تعلمت الطب فى ظروف قاسية بقصر العينى

الخميس، 12 أبريل 2018 08:12 م
محمد غنيم: تعلمت الطب فى ظروف قاسية بقصر العينى محمد غنيم رائد جراحة الكلى
كتبت آية دعبس

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قال الدكتور محمد غنيم، تعرفت على مزاولة المهنة فى ظروف قاسية بقصر العينى، فقد كانت الإمكانيات ضعيفة، حتى أن الرئيس جمال عبد الناصر فى أحد لقاءاته قال: نجحنا فى إدارة قناة السويس، ولم ننجح فى إدارة القصر العينى، مشيرا إلى أنه عند سفره للدراسة بانجلترا وقتها تعرض إلى صدمة ثقافية.

 

وأضاف خلال كلمته، بالصالون الثقافى لنقابة الأطباء: "درست الطب فى فترة توهج للتأمين الصحى فى إنجلترا، من ناحية الممارسة والتعليم الطبى المؤسسى، حتى أن الأستاذ والطالب يتبادلان كتابة التقييم الخاص لكل منهم، للوصول إلى نتائج جيدة، وقتها فى 76 مجموعة من الأطباء المصريين المجهولين، نجحوا فى إجراء عملية نقل كلى، لكننا اكتشفنا أن طموحنا لا يمكن للقصر العينى أن يحتويها وقتها".

 

وأضاف غنيم: "اقترحنا إنشاء وحدة للكلى، وفى 78 فى إحدى الزيارات للرئيس محمد السادات لمستشفى المنصورة للإطلاع على تجربة الأطباء فى نقل الكلى، وطالبت بلقاء الرئيس، ونجحت فى ذلك، فكانت زيارة الرئيس ونجاح العملية توفيق لنا، وفجأة فى تم إخطارى بوجود 3 أطباء أجانب يريدون الإطلاع على مقترحنا، وبعد اصطحابهم فى جولة، وافقوا على إنشاء الوحدة".

 

وتابع: "97 طبيبا جاءوا من أفريقيا والدول العربية واليمن، وتعلموا وقتها عملية لنقل الكلى".

 

واستطرد قائلاً: "أخشى على هذا المركز من الزمن، خاصة فى ظل استمرار العمل بقانون الجامعات، وقانون الصحة الذى يرجع إلى الخمسينيات، وعدم اهتمام القائمين على التعليم والصحة".

 

وأضاف أنه سعيد ويعتبر نفسه من المحظوظين لكتابة الدكتور المخزنجى عن سيرته الذاتية. 

 

فيما قال الدكتور محمد المخزنجى، إن كتابه ينقسم إلى شقين، أولهما موجز سيرة على لسان الدكتور محمد غنيم، لبيان كيفية تكوين نموذج الدكتور غنيم، والعوامل التى ساهمت فى تشكيله، والشق الثانى يضم أبعاد ورؤية الكاتب فى شخصية الدكتور غنيم.

وتابع الدكتور محمد المخزنجى، مؤلف كتاب السعادة في مكان آخر، إن الدكتور محمد غنيم مؤسس مركز جراحة وزراعة الكلى في كلية الطب جامعة المنصورة وعضو مجلس العلماء الاستشاري لرئاسة الجمهورية، والذى يتناول الكتاب سيرته الذاتية، متمرد تمرد شعرى جمالى، يدافع من خلاله عن الجمال في الجوانب الإنسانية، لدرجة حولته إلى أيقونة.

 
وأضاف المخزنجى، خلال كلمته بصالون نقابة الأطباء الثقافى، لمناقشة الكتاب، أن الدكتور محمد غنيم بتجربته أكد أن مصر تستطيع ميلاد الآلاف من الدكتور غنيم، لكن بشروط، مؤكدا أن غنيم ظاهره فريدة وعظيمة، موجها له الشكر فى منحه فرصة لكتابة الكتاب. 
 
 
وكرمت نقابة الأطباء، الدكتور محمد غنيم والدكتور محمد المخزنجى، بمنحهم درع النقابة. 
 
وعرضت النقابة فيلما تسجيليا قصير، عن الطبيبين، يسرد بعض الكواليس الخاصة بالإعداد للكتاب.
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة