خالد صلاح
}

مترميش حاجة بعد كده.. 3 أفكار بالكتب واللعب القديمة واستيك الأيس كريم للديكور

الأربعاء، 14 مارس 2018 03:08 م
مترميش حاجة بعد كده.. 3 أفكار بالكتب واللعب القديمة واستيك الأيس كريم للديكور حامل اكسسوارات
كتبت: شيماء حمدى
إضافة تعليق

غالبًا ما تلقى معظم الأمهات اللعب والكتب القديمة التى لم يعد يستخدمها طفلها فى القمامة دون التفكير فى إعادة استخدامها، ولكن بدلًا من التخلص من هذه الأدوات يمكن عمل بعض الأشكال الديكورية فى البيت باستخدامها، من خلال تحويلها إلى تابلوه صغير لرسومات طفلك أو علبة مناديل، وتوجد بعض الأفكار بالصور وفقًا لموقع pinterest لعمل هذه الاقتراحات.

تابلوه الصور
تابلوه الصور
منسق للمناديل
منسق للمناديل

تابلوه صغير:

يمكنك عن طريق تجميع "الاستيك" الخاص بالأيس كريم عمل تابلوه صغير يحمل رسومات طفلك أو صوره، وتجميل مكتبه بها فى غرفته أو وضعها على أرفف الديكور، كما يمكن عمل منسق المناديل، فصممى بالعصا شكل علبة المناديل التى يتم وضعها على طاولة الطعام، وضيفى لمسة مختلفة لبيتك، تبهرى بها أسرتك والضيوف.

حامل اكسسوارات
حامل اكسسوارات

شماعة الإكسسوارات:

جمعى بعض العصى بعد تناول الأيس كريم وقومى بلصقها بشكل يتيح تعليق الإكسسوار عليها كما هو فى الصورة، ويمكن تلوينها بدهان يتماشى مع لون الغرفة وباقى ديكوراتها، وتفيد هذه الفكرة فى تنظيم الإكسسوارات الصغيرة، خاصة الأقراط التى غالبًا ما تضيع، كما يمكنك تجميع الاستيك ولصقها بشكل مربع من أجل عمل قاعدة للأكواب والماجات.

الكتب القديمة
الكتب القديمة

الكتب القديمة للزينة:

غالبًا ما تلقى بعض الأمهات بالكتب القديمة للأعوام الدراسية الماضية لطفلها فى سلة المهملات، لكن عن طريق هذه الفكرة يمكنك عمل ديكور مختلف بها، عن طريق فتح الكتاب وتشكيل بعض الورق على هيئة عصافير صغيرة تتدلى منه، وتعليق الكتاب بالغرفة.

العاب طفل
العاب طفل

اللعب غير المستغلة للديكور:

الكثير من الأمهات تضطر لرمى بعض لعب طفلها الصغيرة غير المستغلة خاصة أنها تسبب الكركبة الشديدة بغرفته، وخاصة التى لم يعد يلعب بها، فيمكن ربطها بحبل فى عصا وتعليقها كنوع من الديكور لغرفته.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة