خالد صلاح

فيضانات تغرق مئات البيوت وتشرد الآلاف فى إندونيسيا

الخميس، 08 فبراير 2018 11:04 ص
فيضانات تغرق مئات البيوت وتشرد الآلاف فى إندونيسيا فيضانات اندونيسيا
كتب محمد جمال - تصوير رويترز
إضافة تعليق

خلفت الفيضانات التى ضربت العاصمة الإندونيسية جاكرتا،اليوم الخميس غرق مئات البيوت، وتشريد الآلاف من المواطنين، بسبب الانهيارات الطينية.

ولقى 4 أشخاص على الأقل مصرعهم، واعتبر اثنان فى عداد المفقودين، إثر انزلاقات للتربة ناجمة عن الأمطار الغزيرة قرب جاكرتا، فيما فر آلاف السكان من منازلهم، كما أعلنت السلطات الإندونيسية، الثلاثاء الماضى.

وسحبت جثث هؤلاء الأشخاص من كومة من الطين والحجارة إثر انهيار أرضى فى أحد أحياء مدينة بوجور، التى يفوق عدد سكانها المليون نسمة، جنوب العاصمة الاندونيسية، وانكب مئات من عناصر الإنقاذ، ومنهم عسكريون ورجال شرطة وسكان، على تقليب الارض والحطام بحثا عن شخصين طمرا تحتها.

وفى منطقة ليست بعيدة عن مطار جاكرتا الرئيسى، أنقذت امرأة فى الرابعة والعشرين من العمر، بعدما أمضت 14 ساعة عالقة فى سيارة طمرها انزلاق للتربة غطى جدار دعم انهار جزئيا، وتساقطت أمطار غزيرة فى الساعات الأربع والعشرين الماضية على جاكرتا الكبرى التى يسكنها حوالى 30 مليون شخص، وتسببت بانزلاقات للتربة وسيول دمرت منازل واقتلعت اشجارا.

وبالنتيجة، أجلى أكثر من 6500 شخص من المناطق الأكثر تضررا فى العاصمة، كما ذكر حاكم جاكرتا انياس باسويدان، وانزلاقات التربة ليست نادرة فى الارخبيل الواقع جنوب شرق آسيا، والمعروف بمناخه الاستوائى وما يجلبه عليه من أمطار غزيرة وكوارث طبيعية.

ارتفاع منسوب المياه
ارتفاع منسوب المياه

 

استمرار هطول الأمطار
استمرار هطول الأمطار

 

انهيارات طينية
انهيارات طينية

 

انهيارات فى الطرق
انهيارات فى الطرق

 

تشريد مئات الأسر
تشريد مئات الأسر

 

فيضانات تغرق مئات البيوت وتشرد الآلاف فى إندونيسيا
فيضانات تغرق مئات البيوت وتشرد الآلاف فى إندونيسيا

 

محاولات شفط المياه
محاولات شفط المياه

 

مواطنون بجوار أنقاض بيوتهم
مواطنون بجوار أنقاض بيوتهم
 
 
هطول الأمطار
هطول الأمطار

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة