خالد صلاح

مطالب بـ"محلية البرلمان" بالاهتمام بتطوير متحف النحاس باشا بسمنود (صور)

الأربعاء، 14 فبراير 2018 03:00 م
مطالب بـ"محلية البرلمان" بالاهتمام بتطوير متحف النحاس باشا بسمنود  (صور) اللواء أحمد ضيف صقر محافظ الغربية
كتب محمود حسين - تصوير حازم عبد الصمد
إضافة تعليق

ناقشت لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، برئاسة المهندس أحمد السجينى، خلال اجتماعها اليوم، الأربعاء، بحضور اللواء أحمد ضيف صقر، محافظ الغربية، طلب الإحاطة المقدم من النائبة ليلى أبو إسماعيل، بشأن توقف البناء لمبنى مجلس مدينة سمنود بمحافظة الغربية، منذ أكثر من ثلاثة سنوات، وذلك بعد بناء دور واحد فقط واستخدامه كجراج لمجلس المدينة، الذى تعتبره إهدارًا للمال العام.

 

وأكد المحافظ اللواء أحمد صقر، أن المحافظة خصصت بالموازنة 3 ملايين و300 ألف جنيه لاستكمال العمل بالمبنى، وأن التخصيص قليل ولكن هذا الأمر متوقف على موازنة الدولة وما تم تخصيصه من قبل وزارة التخطيط.

 

من جانبه، قالت النائبة ليلى أبو إسماعيل، أن مجلس المدينة والموظفين يؤدون عملهم من خلال متحف النحاس باشا وهو ملك الآثار، وبالتالى لابد من الانتهاء من تجهيز المبنى الخاص بهم حتى تستعيد الآثار منزل النحاس باشا لكونه آثار ولابد من الاهتمام به أيضا.

 

واتفق معها النائب محمد الحسينى، وكيل اللجنة، مؤكدا أنه يتصور أن السبب الرئيسى هو التمويل، ومن ثم كان من الواجب على المحافظة قبل طرح المشروع فى البناء أن تعمل على توفير التمويل اللازم من خلال دراسة هندسية واضحة لها خاصة أن 3 ملايين و300 ألف لن يكون لهم أى دور فى إنجاز المبنى.

 

وعقب على حديثه محافظ الغربية، بالتأكيد على أنه فى حاجة لمساعدة النواب لتخصيص مالى أكثر من أجل إنهاء هذه الإجراءات بشكل فعال.

 

من جانبه طالب النائب أحمد السجينى بضرورة أن تعمل وزارة الأثار على توضيح رؤيتها بشأن تطوير متحف النحاس باشا بعد خروج عمل مجلس المدينة والانتقال للمبنى الجديد.

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة