خالد صلاح

بدء العد التنازلى لرحيل نتنياهو عن حكم إسرائيل.. السجن يفتح أبوابه أمام رئيس وزراء الاحتلال بعد توصية الشرطة بتوجيه اتهامات له فى قضيتى فساد.. الأولى حصوله على رشوة..والثانية استقطاب صحيفة خلال حملته الانتخابية

الأربعاء، 14 فبراير 2018 03:10 م
بدء العد التنازلى لرحيل نتنياهو عن حكم إسرائيل.. السجن يفتح أبوابه أمام رئيس وزراء الاحتلال بعد توصية الشرطة بتوجيه اتهامات له فى قضيتى فساد.. الأولى حصوله على رشوة..والثانية استقطاب صحيفة خلال حملته الانتخابية بنيامين نتنياهو
كتب – هاشم الفخرانى
إضافة تعليق

أصبح رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو قاب قوسين أو أدنى من دخول السجن بسبب قضيتى الفساد المتهم فيهما، وهما القضية 1000 والمتهم فيها بتلقى رشاوى وهدايا مقابل تقديم خدمات لرجال أعمال إسرائيليين، والأخرى قضية 2000 والمتهم فيها باستقطاب وسائل إعلام إسرائيلية خلال حملته الانتخابية فى عام 2015.

ونشرت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية توصيات الشرطة الإسرائيلية بتوجيه تهمة الفساد ضد "نتنياهو" وذلك إثر تحقيقين، وبات القرار النهائى بتوجيه الاتهام لنتنياهو، الآن بيد النيابة العامة، فى حين قالت وزيرة العدل: "إياليت شاكيد" إن توجيه الاتهام رسميا إلى رئيس الحكومة لا يجبره على الاستقالة.

 

بنيامين نتنياهو

بنيامين نتنياهو

 

وقالت الصحيفة، إن قضية تلقى هدايا ورشوة تبلغ مليون شيكيل "أى ما يعادل ربع مليون دولار"، حصل عليها من رجال أعمال إسرائيليين، منها على سبيل المثال سيجار فاخر من أثرياء مثل جيمس باكر الملياردير الأسترالى، أو أرنون ميلكان المنتج الإسرائيلى فى هوليوود، نظير تقديم خدمات لهم، منها منح تأشيرات أمريكية وإعفاءات ضريبة، وهو فى القانون الإسرائيلى يسمى بخيانة الأمانة ويعاقب عليها جنائيًا.

أما القضية الثانية المتهم فيها نتنياهو هو استخدام وسائل الإعلام فى صالحه خلال حملته الانتخابية قبل الانتخابات البرلمانية فى عام 2015، حيث اتفق مع أرنون موزيس رئيس تحرير صحيفة "يديعوت أحرونوت" الأوسع انتشارًا فى إسرائيل من أجل نشر أخبار إيجابية خلال حملته الانتخابية، مقابل التضييق على صحيفة "يسرائيل هيوم" المنافسة ليديعوت أحرونوت ، بل الدفع قدما نحو تشريع  فى الكنيست يعمل على تصفية الصحيفة وإضعافها.

 

ارنون موزيس رئيس تحرير يديعوت أحرونوت

 

ومن جانبها، طالبت المعارضة فى إسرائيل رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو بالاستقالة من منصبه فى أعقاب توجيه الشرطة الإسرائيلية له اتهامات تتعلق بالفساد المالى وتلقيه رشوة.

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية، أن المعارضة فى إسرائيل التى يتزعمها حزب "المعسكر الصهيونى" برئاسة يتسحاق هرتصوج، قالت: "ماذا تبقى لنتنياهو كى يقدمه للإسرائيليين إلا أن يقدم استقالته ويتم الدعوة لانتخابات مبكرة" .

 

يتسحاق هرتصوج 

 

ومن جانبها، قالت القيادية البارزة فى حزب الليكود وزيرة الثقافة والرياضة، إن اتهام نتنياهو بقضايا فساد لا يعنى أبدا أنه يجب أن يقدم استقالته من رئاسة الوزراء.

فيما قالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية هيذر ناورت، إن بلادها على دراية بتطورات التحقيق فى تورط "نتنياهو" بقضايا فساد، مشيرة إلى أن هذا الموضوع "شأن داخلى".

جاء ذلك فى تصريحات أدلت بها ناورت فى مؤتمر صحفى أمس  من واشنطن، ردت خلالها على أسئلة بخصوص تطورات التحقيق مع نتنياهو على خلفية تورطه بقضايا فساد.

وقالت ناورت: "الإدارة الأمريكية لها علاقات قوية مع الحكومة الإسرائيلية، وليس مع نتنياهو، نعرف تطورات هذا الأمر، لكن هذا موضوع نعتبره شأنا داخليا".


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة