خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

التموين تعيد 232 ألف مواطن للبطاقات بعد تظلمهم وتحديث بياناتهم

الأحد، 09 ديسمبر 2018 10:17 ص
التموين تعيد 232 ألف مواطن للبطاقات بعد تظلمهم وتحديث بياناتهم وزير التموين والبطاقات
كتب مدحت وهبة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أعلنت وزارة التموين والتجارة الداخلية، قبول  178 ألف طلب بإجمالى 232 ألف مستفيد تم عودتهم وإدراجهم  ضمن قائمة صرف التموين والخبز عن شهر ديسمبر، بعد قيامهم بتحديث وتصحيح بياناتهم . بموجب طلبات التظلم التى تقدموا بها بمكاتب التموين فى أول 6 أيام حتى يوم الخميس الماضى، وقد تم مراجعة البيانات الخاصة بهم وبعد التأكد من صحتها وتصحيح البيانات الخاطئة بها والتأكد أيضا أنهم من المستحقين للدعم تم عودتهم على بطاقتهم التموينية.
 
وأكد الدكتور على المصيلحى وزير التموين والتجارة الداخلية فى تصريحات اليوم: لن يضيع حق أى مواطن له دعم ولن نسمح بوجود أخطاء، كما أن مكاتب التموين ما تزال تتلقى تظلمات المواطنين من خلال حصولهم على استمارة “أداء الخدمة” وكتابة بيانات أفراد الأسرة مرفق بها صوره الرقم القومى لهم وعملية تقديم التظلمات ومراجعة بيانات المتقدمين مستمرة ويتم عودة من تم حذفهم فور تصحيح الاخطاء ببياناتهم وعودتهم للصرف بشكل طبيعي على بطاقتهم التموينية بشكل اسبوعي، واى فرد يعود على البطاقة يحصل على مستحقاته التموينية كاملة سواء فى صرف الخبز او التموين. 
 
وأوضح  المصيلحى، أنه لم يحدث حذف عشوائى للمواطنين من بطاقات التموين، ومن تم حذفه لم يكن لديه رقم قومى أو خطأ فى الرقم القومي او ارقام قومية مكررة على أكثر من بطاقة، وكذلك البطاقات التى بها عدد أفراد غير متناسية مع عدد الأفراد المقيدة بالفعل، وحرصا على الحفاظ على حقوق أى مواطن فقد تم فتح التطلمات من خلال مكاتب التموين وتم استقبال ما يقرب من 40 ألف تظلم فى الاسبوع الاول من شهر ديسمبر.
 
من ناحية أخرى، أعلنت وزارة التموين عن إصدار وتسليم  عدد 70  الف بطاقة تموين ذكية جديدة بإجمالي 173 ألف مستفيد جديد تم تسليمهما للمواطنين وإدراجهم فى قائمة صرف التموين والخبز، اعتبارا من شهر ديسمبر الجارى، وذلك فى إطار حرص الوزارة على تسليم هذه البطاقات بعد طباعتها للمواطنين من خلال مكاتب التموين، حتى يتمكنوا من صرف مقراراتهم التموينية بشكل منتظم.
 
 
 وأكدت الوزارة انها  حريصة كل الحرص على الحفاظ على حقوق المواطنين وتناشد الجميع فى التعاون لضمان سلامة العمل وحُسن إدارة اموال الدعم.
 
 
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 4

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد فتحي

صاحب البطاقة التموينية هو الذي تم حذفه

أرجو من حضراتكم التواصل مع وزارة التموين لحل هذه المشكلة فقد تم حذفي أنا صاحب البطاقة وما تزال زوجتي علي البطاقة ويصرف فرد واحد هو الزوجة وعند الذهاب لمكتب التموين لعمل التظلم فان النظام لا يقبل اضافتي لانني مسجل ولي بطاقة باسمي وما تزال البطاقة بها زوجتي فقط بعد أن قام المكتب بالاستعلام عن حالة البطاقة ... ولقد ناشدت العاملين بالمكتب بمخاطبة وزارة التموين بذلك ولكن قالوا أنه تم المخاطبة ولكن دون جدوي ... أرجو من فريق عمل اليوم السابع الاهتمام بهذا الأمر وتنبيه وزارة التموين بذلك

عدد الردود 0

بواسطة:

احمد ابراهيم

من اكتر يا حكومة بتيجى مع الفقير

احنا بقلنا 3 ايام دايخيين من الساعة 8 صباحا و فى الاخر مفيش استمارات وهى موجودة فى المكتبة ب 50 جنيه مكتب تموين جامع سلطان بالإسكندرية فين حضراتكم من الكلام ده كفاية فساد

عدد الردود 0

بواسطة:

ali

أهمية بطاقة التموين

من غير المفهوم تناول الدولة لموضوع بطاقات التموين أولا اساس موضوع بطاقات التموين بدء مع بداية ثورة يوليو 1952 والفكر الأشتراكى للنهوض بالمجتمع حيث أن بطاقة التموين ليست للفقراء فقط ولكن لأسر المجتمع المصرى بالكامل الفكر كان قائم على ان كل فرد من المجتمع من حقة ان يستمتع بقدر من السلع الأساسية كالزيت والسكر والصابون والشاى بسعر التكلفة وبما أن الدولة منظمة غير هادفة للربح فكانت تطرح المقررات التموينية على البطاقات بأسعار التكلفة بدون تحمل الدولة اعباء تقريبا ولأن الهدف الحقيقى هو أسعاد كل فئات المجتمع . اما مايحدث اليوم هو نوع من التخبط وعدم الوعى والأدراك فالدولة ورطت نفسها بموضوع التموين بشكل غريب بل القت المقررات الخاصة بالتموين الى القطاع الخاص الذى لايهدف إلا الربح والمزيد من الأرباح ففقدت المصداقية فى دعم حتى الفقراء .

عدد الردود 0

بواسطة:

محمود النجار

الوزير فى واد والواقع فى واد آخر

مايحزننا ان الوزير لايعرف ما يحدث على ارض الواقع ففى الشهر الماضى تمت اضافة بعض المواليد وفى الشهر التالى تم حذفهم واقول له ياسيادة الوزير كيف اكون فى البطاقة 4 اربع افراد وعند الصرف وجدتهم فرد واحد وقمت فعلا بالصرف لفرد واحد واستحالة ان اصرف الباقى هذا الشهر لانه حتى لو رجع الافراد فالبطاقة عند وضعها فى الماكينة تعطى الرصيد صفر فياريت يكون المسئول ملم بالموضوع كويس قبل الكلام فى الاعلام لان هذا يجعل الدولة فى موقف سئ وهذا مايزيد الانطباع لدى العامة ان المسئولين كاذبين سيادة الرئيس ضع الرجل المناسب فى المكان المناسب تحيا مصر

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة