خالد صلاح

قمة المعرفة بدبى: ثلث الوظائف التى يحتاج لها سوق العمل فى 2020 غير موجودة

الجمعة، 07 ديسمبر 2018 12:28 ص
قمة المعرفة بدبى: ثلث الوظائف التى يحتاج لها سوق العمل فى 2020 غير موجودة قمة المعرفة بدبى
رسالة دبى: محمد طنطاوى
إضافة تعليق

أكد الدكتور أحمد بن علي، نائب رئيس أول الاتصال المؤسسى فى مجموعة اتصالات فيلماً  أن نحو ثلث الوظائف التى سيحتاج إليها السوق سنة 2020 غير موجودة الآن، مؤكداً أهمية التغيير استعداداً للمستقبل، مستعرضا تطور تكنولوجيا الاتصالات فى دولة الإمارات منذ نشأتها وحتى اليوم، مع تصور لمستقبلها محلياً وإقليمياً وعالمياً، موضحا أن المستقبل يعتمد أساساً على تقنيات الاتصالات، مشيداً بإنجاز الإمارات فى مد 3 ملايين كيلو متر من كابلات الألياف الضوئية، وغير ذلك من عناصر البنية التحتية القوية التى يمكن بتوظيفها على الوجه الأكمل حالياً لتحقيق قفزات تقنية واقتصادية كبرى. 

 

جاء ذلك خلال جلسة بقمة المعرفة 2018 والتى تنظمها مؤسسة محمد بن راشد ال مكتوم للمعرفة بعنوان "الاقتصاد الرقمى والاقتصاد المعرفى.. تنافس أم تكامل؟" ، حيث ناقشت الجلسة عدد من كبار الخبراء مجموعة من المحاور المهمة، والتى تمثلت فى التوجهات المستقبلية للتكنولوجيا الحديثة، ودورها فى تطوير الاقتصاد ودعم الشركات الكبرى والصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال، وأثرها فى مختلف المهن والمجالات، والاستراتيجيات اللازمة للتجاوب معها واستباق التطورات المقبلة.

 

من جهته أكد  سفاراز علام، الرئيس التنفيذى والشريك المؤسس لشركة "هاش موف" على أهمية التكنولوجيا فى تحقيق الترابط للشركات، معتبراً أن التواصل سرُّ المستقبل، ضارباً المثل بشركات النقل التى تعانى التفكك فى مجالها، وحاجتها إلى تقنيات وشركات وسيطة تحقق الترابط بين مكونات الصناعة.

 

 وفى السياق ذاته  أكد سايمون غالبن العضو المنتدب لمجلس التنمية الاقتصادية بالبحرين، أن الاعتماد المتزايد على التكنولوجيا سيكون له رد فعل عكسى، حيث لن يقف الناس مثلاً فى طابور أمام متحف اللوفر لمشاهدة رسم أنتجه روبوت، ولكنهم سيرغبون فى مزيد من التعامل مع البشر طلباً للمسة الإنسانية المميزة، وتحدث عن جهود البحرين لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة، واستغلال صغر حجم سوقها لجذب الشركات عن طريق سهولة الإجراءات والوصول السريع إلى المسؤولين، مؤكداً ضرورة سعى مؤسسات الأعمال خاصة الصغيرة والمتوسطة إلى التعاون المتبادل، كما أشار إلى جهود البحرين فى تشجيع البحث والتطوير، من خلال حاضنات الأعمال والشراكة مع الجامعات الأجنبية.

 

 

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة