خالد صلاح

صور.. "اليوم السابع" داخل مصنع تدوير المخلفات الصلبة فى الصالحية بقنا

الخميس، 27 ديسمبر 2018 03:00 ص
صور.. "اليوم السابع" داخل مصنع تدوير المخلفات الصلبة فى الصالحية بقنا المخلفات الصبة بعد اعادة الانتاج
قنا - وائل محمد
إضافة تعليق

تحويل أزمة انتشار القمامة إلى صناعة تدر دخلا كبيرا وتوفر فرص عمل لمحاربة البطالة أصبح على أرض الواقع، من خلال جهود الدولة فى إنشاء مصنع لتدوير المخلفات بمنطقة الصالحية فى قنا.

لم تكن أزمة القمامة وليدة اليوم ولكنها موجودة نتيجة تراكمات سنوات طويلة، وتدشين منظومة شاملة لتدوير القمامة ساهم فى عملية جعل محافظة قنا نظيفة، مع طرح حوار مجتمعى لتحقيق عوامل إنجاح منظومة القمامة والصناعة الخارجية من تدويرها، وتمت بزيارة الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة واللواء عبد الحميد الهجان محافظ قنا لمصنع تدوير المخلفات الصلبة فى قنا.

"اليوم السابع" تجول داخل المصنع والذى يعمل بطاقة 10 أطنان لكل ساعة، لرصد مراحل تدوير القمامة من الفرز والغربلة لعزل المخلفات الصلبة عن المخلفات العضوية التى يتم استخدامها فى إنتاج السماد العضوى، فلا صوت يعلو فى ذلك المكان الذى تحول لموقع منتج يساهم فى إدخال أموال لميزانية الدولة.

دورة العمل داخل مصنع تدوير المخلفات الصلبة بقنا تبدأ بانتشار سيارات القمامة منذ الخامسة فجرا فى شوارع ومراكز المحافظة، لرفع القمامة وتجميعها وتفريغها فى منطقة "الفرز"، وهى منطقة قريبة من المصنع تبعد حوالى 100 متر بمنطقة الصالحية والذى يبعد عن المنطقة السكنية حوالى 15 كيلو.

يستغرق العاملون فى جمع القمامة من الشوارع حوالى 4 ساعات ثم تأتى مرحلة التفريغ داخل المصنع، ليبدأ بعدها عشرات العمال فى عمليات الفرز باستخدام معدات يدوية وتجميعها لنقلها إلى ماكينات المكبس لتجميعها على هيئة دشم ونقلها لمرحلة التغليف والتجميع وإزالة الشوائب منها لحين نقلها إلى مصانع إدارة الإنتاج مرة أخرى وخاصة فى مجالات مختلفة ومتنوعة منها "البلاستيك - الحديد- الأخشاب- زجاجات المشروبات الغازية".

تأتى المرحلة الثانية وهى تجميع الشوائب من فضلات الطعام، ويتم فرزها وتجميعها فى أكوام منفصلة، وتبدأ عملية وضعها على معدات الفرم لتحويل تلك المخلفات إلى سماد فضلا عن الاستفادة بأعمال الفرز الأخرى التى يتم جمعها من القمامة، لكن تظل الإمكانيات مشكلة تؤرق بعض العاملين وهى ضخ معدات جديدة تواكب أعمال التطوير فى مجال تدوير المخلفات على حد قولهم.

ويقول على أحمد أحد العاملين، أن أكثر المشاكل التى تقابلنا فى مرحلة تدوير المخلفات هى عملية الفرز، خاصة أن إلقاء القمامة يحتاج لكثير من الوعى، خاصة أن القمامة يتم إلقاء زجاج بداخلها بين فضلات الأكل، وقد يتسبب هذا الأمر كثير فى إيذاء عمال الفرز.

من جانبه قال اللواء عبد الحميد الهجان محافظ قنا، أن عملية إنشاء مصانع لتدوير القمامة ساهم بشكل كبير فى القضاء على مشكلة القمامة التى كانت تنتشر فى الشوارع والميادين العامة وأن تنفيذ المرحلة الأولى من البرنامج الوطنى لإدارة المخلفات الصلبة ساهم فى الاستفادة من القمامة بعد تدويرها.

وأضاف أن المحافظة تقوم بأعمال تطوير، واستلمنا 4 سيارات مكبس سعة 18 متر مكعب، و3 سيارات قلاب سعة 4 أطنان و2 لودر بتكلفة إجمالية بلغت 8 ملايين و100 ألف جنيه، وعند إنشاء المرحلة الثانية للمصنع سيتم توريد 70 حاوية قمامة بتكلفة إجمالية بلغت 60 مليونا و200 ألف جنيه حتى نساهم فى عملية الاستفادة من عمليات التدوير بشكل أكبر ونحقق استفادة ربحية عن طريق الاستفادة من تلك المخلفات وتحويلها من مشكلة تعانى منها الدولة لقطاع جاذب للاستثمار، ونسعى لإنشاء مصنع آخر بمركز قوص.

 

 

1 مصنع تدوير االقمامة
1 مصنع تدوير االقمامة

 

2  الععاملين فى المصنع
2 الععاملين فى المصنع

 

3 ماكينات تدوير القممامة
3 ماكينات تدوير القممامة

 

4 عمليات تدوير القمامة بقنا
4 عمليات تدوير القمامة بقنا

 

5 ماكينات تدوير بمصنع قنا
5 ماكينات تدوير بمصنع قنا

 

6 لودر لنقل الققمامة داخل المصنع
6 لودر لنقل الققمامة داخل المصنع

 

7 احد العاملين يقوم بعمليية فرز
7 احد العاملين يقوم بعمليية فرز

 

8 للودر صغير يجمع القمامة
8 للودر صغير يجمع القمامة

 

9 اطنان القمامةة
9 اطنان القمامةة

 

10 العماال بالمصنع
10 العماال بالمصنع

 

12 ماكينة توليد كهربباء بالمصنع
12 ماكينة توليد كهربباء بالمصنع

 

13 عملية التدويير بقنا
13 عملية التدويير بقنا

 

15 المخلفات الصبة بعد اعادة الانتاج
15 المخلفات الصبة بعد اعادة الانتاج

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



الرجوع الى أعلى الصفحة