خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

نقيب المعلمين يطلق مبادرة لزراعة مليون شجرة مثمرة من مدارس بورسعيد

الأربعاء، 26 ديسمبر 2018 12:34 م
نقيب المعلمين يطلق مبادرة لزراعة مليون شجرة مثمرة من مدارس بورسعيد نقيب المعلمين يطلق مبادرة زراعة المليون شجرة مثمرة بمدارس بورسعيد
كتبت آية دعبس

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أطلق خلف الزناتى نقيب المعلمين، إشارة البدء فى تنفيذ مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية لزراعة مليون شجرة مثمرة فى محافظة بورسعيد، بغرسه أولى الأشجار المثمرة بمدرستي العاشر من رمضان بنين، ومدرسة المسجد الأقصى الأساسية.
 
وجاء ذلك بحضور علي الألفي نقيب المعلمين ببورسعيد، وأعضاء النقابة الفرعية للمعلمين ببورسعيد، وعدد من القيادات النقابية والتعليمية بالمحافظة .
 
وأكد "الزناتي" أن نقابة المهن التعليمية استجابت لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى، بزراعة مليون شجرة في الميادين العامة والمديريات والإدارات التعليمية والمدارس والمستشفيات، مشيراً إلى أن ذلك يأتي إيماناً من النقابة بدورها الوطنى والقومى والخدمى الفعال والمسئول على مدى تاريخها، ولكونها شريكا أساسيا للمجتمع المدنى في كل ما يتعلق بالعمل الوطنى العام.
 
وأضاف نقيب المعلمين أنه تم تفعيل المبادرة على أرض الواقع بزراعة أسوار المدارس بالشجر المثمر "جوافة – برتقال – تفاح"  وغيرها من الأشجار المثمرة .
 
وأوضح "الزناتي" أن مبادرة الرئيس السيسي تستهدف الحد من التصحر والتكيف مع التغيرات المناخية من خلال الحد من التلوث بالغطاء الأخضر في المناطق الفضاء في المدارس ومراكز الشباب والحدائق العامة بالمحافظات، مؤكدًا أن المشاركة في تنفيذ مبادرة الرئيس السيسي تعد رسالة للأجهزة المحلية بمواصلة دفع العمل بالمبادرة لما تحققه من مردود لصالح الدولة والمجتمع متمثلا في الحد من التلوث وتحسين الأوضاع البيئية وترشيد استهلاك المياه، بالإضافة إلى الأهمية الاقتصادية للأشجار المثمرة مقارنة بأشجار الزينة.
 
ومن جانبه، أكد علي الألفي نقيب المعلمين ببورسعيد، أن المبادرة تستهدف ترشيد استهلاك المياه بزراعة الأشجار المثمرة ذات القيمة الاقتصادية بهدف إعلاء قيم الجمال والحد من التلوث، والتحول من زراعة الأشجار الخشبية بزراعة محاصيل بستانية تراعي الجمال والإنتاج الاقتصادي.
 
وخلال جولته لمدارس بورسعيد، استمع "الزناتي" إلى مطالب المعلمين الذين أكدوا أنهم لم يتم تدريبهم من قبل وزارة التربية والتعليم، كما طالبوا بزيادة رواتبهم المتدنية، وأيضاً طالبوا بأن يتم صرف المكافآت والحوافز والبدلات على أساسي 2018 بدلاً من 2014 .
 
وأكد أن تدريب المعلمين على الورق فقط وغير حقيقي، كما أشار إلى أنه التقى رئيس مجلس الوزراء، ووزراء التربية والتعليم المتعاقبين، ووزير المالية، ولجنة التعليم بالبرلمان؛ وذلك لتقديم جدول أجور للمعلمين مقترح من قبل النقابة وكان من المفترض أن يتم تطبيقه على ثلاث مراحل، كما أوضح أن النقابة تبنت مطالب المعلمين كافة ورفعتها لوزارة التربية والتعليم ومنها صرف الحوافز والمكافأت والبدلات على أساسي 2018 بدلاً من 2014 .
 
ولفت "الزناتي" إلى أنه جاري الانتهاء من مشكلة المشرفين الاجتماعيين والتى تم إسنادها إلى "إبراهيم شاهين" وكيل أول النقابة العامة للمهن التعليمية، مشيراً إلى أنه تم الانتهاء من المذكرة المتضمنة لجميع الأسانيد القانونية التى تثبت حقوق هؤلاء المعلمين، والتى تم رفعهاً إلى وزارتى التعليم والمالية وتم إرسال صورة منها إلى الدكتور "عبد الحميد زيد " نقيب الاجتماعيين.
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة