خالد صلاح

"أم أحمد" ست بـ100 راجل وزوجها "الحاضر الغائب".. سيدة أسيوط عملت فى بيع البرسيم والخياطة والكوافير لتنفق على 6 أبناء.. وتؤكد: بذلت الكثير حتى كبروا ومصر فيها 20 مليون "نحمدو".. صور

الثلاثاء، 18 ديسمبر 2018 12:00 م
"أم أحمد" ست بـ100 راجل وزوجها "الحاضر الغائب".. سيدة أسيوط عملت فى بيع البرسيم والخياطة والكوافير لتنفق على 6 أبناء.. وتؤكد: بذلت الكثير حتى كبروا ومصر فيها 20 مليون "نحمدو".. صور أم أحمد
أسيوط – ضحا صالح
إضافة تعليق

"أم أحمد" قصة جديدة من أسيوط تضاف إلى جدراية كفاح نساء مصر من أجل تربية الأبناء بعدما تخلى الأب عن دوره ورضى لنفسه بأن يكون حاضرا وغائبا فى الوقت نفسه، تقول فى بداية حديثها لـ"اليوم السابع": "مصر فيها 20 مليون نحمده يا ريس، فيها 20 مليون ست شقيانة وتعبانة وبتربى ولادها وبتنفق عليهم وبتفنى عليهم عمرها سواء كان ذلك فى وجود الأب أو غيابه فالحياة صعبة وطلبات الأبناء لا تنهتى".

IMG-20181216-WA0000

أم أحمد، مثلها مثل كثيرات من الأمهات والزوجات فمنهن من توفى زوجها، فتحملت مسئولية تربية أطفالها، أو منهن من انفصلت عن زوجها وأصبح كل منهما فى طريقه أو أنه على قيد الحياة ولكن يمثل دور الحاضر الغائب فى الحياة فوجوده لا يختلف عن غيابه، تاركا لها "الجمل بما حمل".

IMG-20181216-WA0001

القصة بدأت مع "أم أحمد" منذ 22 عام، حينما تزوجت، وعاشت مع زوجها "زرق اليوم بيومه"، ومع الأيام رزقت "أم أحمد" بمولدتها الأولى "أسماء"، والتى أصبحت عبئا جديدًا على أسرة صغيرة تكاد تكمل عشائها نوما.

وقفت "أم أحمد" عاجزة أمام مصاريف الأسرة الصغيرة، والمكونة من 3 أفراد ومتطلبات الرضيعة وما كادت تدبر أمورها فى النفقات اليومية والضرورية كالطعام والشراب حتى رزقت بمولودتها الثانية "حسناء"، فاشتد الحمل عليها، ومن هنا قررت أن تخرج تشق طريق الكفاح فعملت فى جز البرسيم، والذى يتمثل فى ذهابها الأراضى الزراعية، وقطع البرسيم وترتيبه فى رباطات وبيعه بالربطة الواحدة، وبعدها كتب لها أن ترزق بـ"أحمد" فكانت تعين الأبناء على الذهاب للمدرسة وأثناء تواجدهم بالمدرسة تقوم بجمع البرسيم وتربيطه وعقده فى رباطات وبعد عودتهم من المدرسة يأخذون رباطات البرسيم ويقومون ببيعيها فى أنحاء القرية والمركز، ومن ثم يعودون مرة أخرى لمراجعة دروسهم وحل الواجبات المدرسية، وعلى الرغم من عملهم اليومى ومساعدة والدتهم فى العمل إلا أنهم استطاعوا أن يقطعوا شوطا فى التعليم.

IMG-20181216-WA0002

وقبل أن تصل أكبر أبنائها إلى المرحلة الإعدادية، كانت قد أنجبت "يوسف" و"على" و"مايا"، ليزداد الحمل أضعافا مضاعفة عليها، الأمر الذى دفعها للبحث عن مجالات أخرى تساعدها فى توفير متطلبات الحياة، فاتجهت للعمل فى إحدى محلات الكوافير النسائى، ولما وجدت أن الأمر لم يأت ثماره فى الإنفاق، اتجهت لتعلم الخياطة، وبذلت مجهودا حتى ابنتها أنهت الأولى دبلوم التجارة، وأنهت الثانية تعليمها بالحصول على نفس المؤهل.

IMG-20181216-WA0003

وعلى الرغم من أن الحمل قد أصبح أخف إلا أن الإنفاق على الصغار ازداد فلجأت "أم أحمد" إلى الاستعانة بابنتيها فى العمل، وأصبحن يدا واحدة حتى استطعن تعويض ما مر من تعب وشقاء طوال فترة السنوات السابقة، والتى كانت لهم فيهم بمثابة الأم والأب والأخت والصديقة فمنذ عدة سنوات أصبحت "أم أحمد" هى المسئول الوحيد عن الأسرة ونفقاتها والعائل الوحيد لأبنائها بعد أن تركها زوجها وأبنائه يواجهون مشاق الحياة ومصاعبها بمفردهم وهو بعيد ربما على حد قولهم وعلى الرغم أنها لا تزال زوجته يراقبهم من بعيد، إلا أنه تخلى عن دوره كأب أو كزوج.

 

تقول "أم أحمد" إن مصر بها المئات بل والآلاف مثل "السيدة نحمده" التى تعمل وتكافح، وأكثر من سيدة تعيش وسط المجتمع تعانى من القهر والذل، من أجل الحصول على لقمة العيش وتوفير حياة أقل ما يمكن أن تكون كريمة، فحتى فى الصعيد المجتمع الذى لا يخلو من نعرة الرجال والذكورة أصبح هناك العديد من الأسر تعانى من غياب الرجل، لتقوم المرأة بالدور المزدوج.

 

إضافة تعليق




التعليقات 9

عدد الردود 0

بواسطة:

طرازان

مش أم واحدة !!!!

مش ام واحدة ... ام لعدة ... يعنى حضرتك العيشة مش أد كده ... و بتشتغلى فى البرسيم ... و تخلفى 5 يعنى كليهم برسي. حرام عليكى

عدد الردود 0

بواسطة:

محلاوي

يعني تلدنيا ضيقه عليكي ونازله خلفه

بعد الأول والتاني والثالث وتقولي الدنيا ضيقه ومفيش فلوس وتعبتي من الشغل وبرضه لسه بتخلفي وبعدين تقولي الزوج الحاضر الغائب وبرضه بتخلفي منه تلاته كمان معرفتيش في يوم أن هناك وسيله لتحديد النسل والا العمليه سداح مداح معاكي

عدد الردود 0

بواسطة:

مشمش

كل واحد يخلف ٦ عيال...عاوز الدوله تصرف عليه...ويوم ما يشتغل عشان ياكلهم...يبقى بطل قومى

😎😎..دبوقتى ك كثيرين يطلبوا شقه من الحكومه..وبعد ما يخدوها يبقوا الاطفال ٩ ...... بعد تلات سنوات من الحصول ع الشقه...وهذا يخدث فى الاسمرات التى جنعت العديد من سكان العشواءيات

عدد الردود 0

بواسطة:

مواطن مفروس

خلفت ٦ ابناء وب 100 راجل

هل هذه دعوة لزيادة النسل لتكون الست ب 100 راجل

عدد الردود 0

بواسطة:

ابن مصر

امراة بلا عقل

كان فين عقلك وانتى بتخلفى العيال دى كلها طيب مش يمكن لو كانو طفلين بس كنتى هترتاحى من الشقا شوية وبدل ماتبقى مؤهلاتهم متوسطة تبقى عليا لانك هتعرفى تعلميهم كويس وبتلقى اللوم على الزوج اللى معاه جوزين حمام محتار فى تربيتهم وانتى معاكى نص دستة اولاد كان فين عقلك ياست نحمدو انتى من وضعتى نفسك فى هذا المازق

عدد الردود 0

بواسطة:

Mohamed

مثال حي للتخلف

رز قهم اليوم بيومه و تشتكي من ديق الرزق والحقنا يا سيسي والحقينا يا حكومه و ترجع تزرب عيال عمال علي بطال ، دي ست تستأهل هي و جوزها انهم يطفحوا الدم، تقدر تقولي العيال دي حتتربي ازاي ؟ مستقبلهم ايه؟ ده مثال حي لناس متخلفه بياخدوا حق غيرهم ولاخر دوله مش قادره تقوم علي رجليها من ناس عايزه الحرق زي دول

عدد الردود 0

بواسطة:

.Dr

ارحمونا من هذه الأمثلة السلبية !

ارحمونا من مثل هذه الأمثلة السلبية. كل المعلقين قبلى، قالوا ما أريد أن أقوله. زوجها لا يعمل، وهى مش ملاحقة من أول طفل، فتخلف 5 اخرين عليه، وتقول زوجى الحاضر الغائب ؟! أمال أنتى عقلك فين يا "ذكية" ؟!

عدد الردود 0

بواسطة:

مازن حسن

دعوة لزيادة النسل بين الطبقات الفقيرة

بتقولوا أسرة تكاد تكمل عشائها نوما و بعدين تروح تخلف 6 ؟!!!!

عدد الردود 0

بواسطة:

AMR

هههههههههههههه

صحيح شر البلية ما يضحك ايه زعلانة من جوزك وبتقولى وجوده زى عدمه تقومى تخلفى منه 6 عيال والله حرام حرام

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



الرجوع الى أعلى الصفحة