خالد صلاح

عمرو جاد

أن تكون عارياً على المسرح

الخميس، 13 ديسمبر 2018 10:00 ص

إضافة تعليق

يمكن للفكرة أن تكون عارية وهى ترتدى فستانًا ثمنه 10 ملايين من الدولارات، الألماس هنا لا يضيف جمالًا أو يغطى قبحًا أراد أصحابه إقناع الناس أنه إبداع. فى الحقيقة لم نجد نقدًا جادًا يتناول تصميم الفستان الذى قدمه هانى البحيرى لأنه أراد إبهارًا فخانته القيمة، ولأن الأفكار العارية ليست دائمًا قوية التأثير والقيمة فلم يتذكر الناس الممثل السورى الذى تعرى فى مهرجان قرطاج بتونس، سوى أنه أثار اشمئزاز بعض المشاهدين، فيما يريد أن تصل رسالته لهؤلاء المشاهدين ويتقبلونها بنورانية تتعالى عن التفسير الحسى، وهذه فلسفة قديمة انتهجها المجانين فى الشوارع، وانتهت على خشبات المسارح وعند بعض السياسيين فى العصور الحديثة، وجميعها أنواع مختلفة من التعرى لكنها تقود  لنتيجة واحدة: مزيد من الرسائل الخاطئة.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



الرجوع الى أعلى الصفحة