خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

مجلس الدولة يوصى بإحالة دعوى تغير وقت "صلاة الفجر" لشيخ الأزهر لحسم النزاع

الخميس، 01 نوفمبر 2018 03:50 م
مجلس الدولة يوصى بإحالة دعوى تغير وقت "صلاة الفجر" لشيخ الأزهر لحسم النزاع مصلون-أرشيفية
كتب أحمد عبد الهادى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أوصى تقرير قضائى لهيئة المفوضين بمحكمة القضاء الإدارى بمجلس الدولة، بإحالة دعوى تغيير واحتساب وقت صلاة الفجر، لفضيلة شيخ الأزهر بصفته رئيس هيئة كبار العلماء، ليندب بدورة لجنة مكونة من الخبراء المختصين فى مجالات الشريعة واللغة العربية وعلوم الفلك والأرصاد الجوية، وأى من المجالات الأخرى التى لها صلة بالدعوى المنظورة، تكون مهمتها حسم النزاع حول الموعد الصحيح لوقت صلاة الفجر.
 
وطالب تقرير المفوضين اللجنة التى سيتم ندبها من شيخ الأزهر الأخذ فى الاعتبار أن تبين فى تقريرها الآلية التي تم على أساسها يتم تحديد ميقات دخول وقت الفجر والجهة التى قامت به، مع مراعاة العوامل والمتغيرات سواء الفلكية أو الجغرافية المؤثرة عند القيام بهذا التحديد، واختلاف درجة ميل الشمس فى فصول السنة المختلفة وأثر ذلك على القياس، وغير ذلك من العوامل والمعايير الفلكية والجوية المتبعة فى هذا الشأن.
 
واستند التقرير، الذى أعده المستشار محمد ربيعى، نائب رئيس مجلس الدولة، إلى القانون رقم 103لسنة 1961 الذى تضمنت مادتة الرابعة: أن شيخ الأزهر هو الإمام الاكبر وصاحب الرأى في كل مايتصل بالأمور الدينية والمشتغلين بالقرآن، وعلوم الإسلام وله الرئاسة والتوجيه فى كل ما يتصل بالدراسات الإسلامية في الأزهر وهيئاته، ويرأس المجلس الأعلى للأزهر.
 
وأفاد تقرير "المفوضين" أن المشرع أعطى للمحكمة في سبيل الفصل في الدعوى ، ندب خبير واحد أو ثلاثة للقيام ببحث مسألة أولية لازمة للفصل في الدعوى، وتطبيقا لذلك، فإن الهيئة ترى انه يتعين مبدأيا وقبل الفصل في الدعوى شكلا أو موضوعا، إحالة الدعوى إلى فضيلة شيخ الأزهر بصفته رئيس هيئة كبار العلماء.
 
وحددت محكمة القضاء الإدارى جلسة 17نوفمبر المقبل، لنظر الدعوى رقم 32898 لسنة 70 قضائية المقامة من الشيخ حسين حبيب ،   وحميدو جميل المحامى وآخرون، ضد وزير الأوقاف ومفتى الديار المصرية، والتى تطالبهم بالغاء القرار السلبى بالإمتناع عن تعديل وتغيير حساب وقت صلاة الفجر، بعد أن أودعت هيئة المفوضين رأيها القانونى.
 
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 2

عدد الردود 0

بواسطة:

مازن

من زمان وانا أقول فيها خطأ

كل الأوقات القاهرة تؤذن بعد الحرم بنص ساعة إلا صلاة الفجر نؤذن مع الحرم وفي رمضان نؤذن قبل الحرم في صلاة الفجر لدرجة إننا تكلمنا مع المشايخ ومفيش فايده

عدد الردود 0

بواسطة:

السيد عبدالكريم

موعد صلاة الفجر ,والمغرب ايضا فعلا مخالف لسنة سيدنا محمد النبى الكريم

موعد صلاة الفجر فعلا مخالف لسنة سيدنا محمد النبى الكريم اخيرا تم الانتباه لهذا الامر والعمل على تصحيح موعد صلاة الفجر وياريت ايضا يتم النظر لموعد صلاة المغرب لان موعد اقامة هاتين الصلاتين مخالف لما امرنا به نبينا الكريم موعد الفجر مرتبط بالشروق وظهور الضوء الاحمر فى السماء ولكننا نصلى الفجر فى الظلمة قبل وقته اى الموعد الصحيح قبل الشروق بقليل موعد صلاة المغرب بعد اختفاء قرص الشمس فى الافق ولكننا نصليه قبل وقته وهذا لمن يسأل يؤثر على الاقل فى صحة وقبول صيام شهر رمضان ويمكن للجميع البحث عن هذا الامر ليتأكدوا من صحته اتمنى ان يهتدوا لما فيه خير الامه

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة