خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

المقاومة الشعبية الفلسطينية تنتصر لـ"خان الأحمر".. إسرائيل تقرر وقف قرار هدم القرية لإيجاد حلول بديلة.. وزير فلسطينى يؤكد استمرار الاعتصام.. و"خارجية فلسطين": محاولات تنويم وتخدير لردود الفعل الدولية

الأحد، 21 أكتوبر 2018 02:30 م
المقاومة الشعبية الفلسطينية تنتصر لـ"خان الأحمر".. إسرائيل تقرر وقف قرار هدم القرية لإيجاد حلول بديلة.. وزير فلسطينى يؤكد استمرار الاعتصام.. و"خارجية فلسطين": محاولات تنويم وتخدير لردود الفعل الدولية المقاومة الشعبية الفلسطينية
كتب : أحمد جمعة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

نجحت المقاومة الشعبية التى يقودها عدد من النشطاء والإعلاميين الفلسطينيين فى تأجيل قرار الحكومة الإسرائيلية بهدم قرية الخان الأحمر شرقى مدينة القدس المحتلة، والبحث عن حلول بديلة عقب تصدى أهالى القرية للجرافات الإسرائيلية ومنعها من تنفيذ قرار الهدم.

 

وقالت تقارير اعلامية إسرائيلية، إن حكومة الاحتلال قررت وقف قرار هدم الخان الأحمر حتى إشعار آخر، والبحث عن حلول بديلة حول هذه المسألة قبل الإخلاء القسرى.

 

3-مواجهات-بين-شبان-فلسطينيين-وجيش-الإحتلال-الإسرائيلي-في-خان-الأحمر-شرق-القدس

 

بدوره أكد الوزير الفلسطينى وليد عساف أنهم لم يبلغوا بشىء رسمى من أى جهة حول وقف قرار الهدم، موضحا أن الاعتصام سيبقى فى الخان الأحمر ولن ينتهى والهدف هو الدفاع عن القرية.

 

كانت المحكمة العليا فى إسرائيل قد رفضت استئناف سكان الخان الأحمر لمنع هدم القرية، وأشارت المحكمة إلى أن القرية قائمة على أراض للدولة، وأن منازل القرية بنيت بشكل مخالف لقوانين التنظيم والبناء الإسرائيلية. وبذلك أعطت المحكمة العليا فى إسرائيل الضوء الأخضر لتنفيذ عمليات الهدم.

 

1307919470

 

وأكدت صحيفة "هاآرتس" الإسرائيلية جاهزية المستوى الأمنى لتنفيذ عملية هدم القرية وإخلاء السكان، وكانت تنتظر الضوء الأخضر من المستوى السياسى إلا أنه قد تأخر عن إعطاء الضوء الأخضر لهدم المنازل دون تفسير، موضحة أن القوات المتواجدة على تخوم قرية الخان الأحمر لم تتلق أى طلب لمغادرة مواقعهم أيضا.

 

وكانت الصحيفة قد نقلت عن مصدر سياسى إسرائيلى الأسبوع الماضى، أن "إسرائيل تدرك جيدا خطورة التصريحات الصادرة عن الاتحاد الأوروبى غير المعتادة حول قرية خان الأحمر، وكذلك تصريحات المدعى العام فى المحكمة الدولية فى لاهاى، وبذلك قدرت السلطات الإسرائيلية أنه سيتم تأخير موعد هدم القرية".

 

وتبرر إسرائيل هدم القرية بأنها "شيدت بدون ترخيص"، فيما يقول الفلسطينيون إن الهدم يأتى "لتوسيع المستوطنات المجاورة للقرية على حسابها، لتقطيع أوصال الضفة الغربية".

 

20180706093351
 
 
وسعت حكومات أوروبية والأمم المتحدة ومنظمات غير حكومية إلى منع هدم القرية، معتبرة أنه سيتيح توسيع المستوطنات، وإنجاز مشروع استيطانى يقطع الضفة الغربية إلى قسمين، عبر فصل شمالها عن جنوبها، الأمر الذى سيزيد بالتالى من صعوبة إقامة دولة فلسطينية مستقلة، كحل يؤيده المجتمع الدولى للنزاع الفلسطينى الإسرائيلى.

 

فيما أعلن رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الوزير الفلسطينى وليد عساف الاستنفار فى قرية الخان الأحمر شرق مدينة القدس، مؤكدا الاستمرار فى الاعتصام، والصمود أمام مخطط سلطات الاحتلال الإسرائيلى لهدمه.

 

جاءت تصريحات عساف تعقيبا على إعلان رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو صباح اليوم الأحد، إنه سيتم إخلاء القرية، والمجلس الوزارى المصغر للشؤون السياسية والأمنية (الكابينيت) سيقرر الموعد المحدد لذلك.

 

download (1)
 
 
وأوضح عساف فى تصريح صحفى أن مواقف اليمين المتطرف فى إسرائيل هى التى تضغط باتجاه إخلاء سكان القرية، تمهيدا لهدمها، مشيرا إلى أنه لا يوجد حتى اللحظة موقفا واضحا حيال ذلك.

 

بدورها قالت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، إن أية عملية تأجيل أو تعليق لتنفيذ قرار المحكمة العليا الإسرائيلية بشأن الخان الأحمر من طرف الحكومة الإسرائيلية، ما هى إلا محاولات تنويم وتخدير لأشكال ردود الفعل الدولية وردود الفعل الشعبية المتواصلة المناهضة للقرار.

 

file

 

وأكدت الوزارة فى بيان لها الوم الأحد، أن المحكمة العليا الإسرائيلية أثبتت وعبر سنوات طويلة أنها ذراع تنفيذى لحكومة الاحتلال وجزء لا يتجزأ من منظومته، وتوفر الغطاء القانونى لجرائمه خاصة فى ما يتعلق بالاستيطان وسرقة أرض المواطنين الفلسطينيين وعمليات الهدم والتهجير القسرى وغيره.

 

download
 
 
 
وأشارت إلى أن هذا الأسلوب الإسرائيلى ليس بالجديد، وهو متبع فى حالات كثيرة وجد فيها الاحتلال الإسرائيلى نفسه أمام ضغوطات دولية مماثلة، محذرة من رفع سقف التفاؤل حيال مثل هذا التكتيك الإسرائيلى، مهيبة بالجميع الاستمرار والثبات وعدم التأثر بمثل هذه الدعاية التضليلية التى يمارسها نتنياهو وحكومته.
 
 
images

 

كما حذرت وزارة الخارجية الفلسطينية، المجتمع الدولى وحكوماته من الوقوع فى مثل هذا الفخ الإسرائيلى الهادف لامتصاص اعتراضاتهم وانتقاداتهم، مؤكدة أنها ستواصل العمل كما يجب على اعتبار أن هذا التهديد ما يزال قائما وحاضرا ضد أبناء الشعب الفلسطينى فى الخان الأحمر، وأن الخطر محدق ومستمر ولم يتوقف، كما أكده نتنياهو بنفسه.

 

images (1)

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة