خالد صلاح

عمرو جاد

الموت يكمن فى التفاصيل

السبت، 20 أكتوبر 2018 10:00 ص

إضافة تعليق

حتى تظهر الحقيقة الكاملة فى مأساة وفاة طبيبة بمستشفى المطرية, قيل أنها ماتت صعقًا بالكهرباء، بسبب عطل فى سخان المياه، يجدر بنا الاعتراف بسوء حالة الصيانة فى بعض المبانى الحكومية مثل المستشفيات والهيئات المختلفة التى تقدم خدمات للمواطنين، لا أعتقد أن كثيرين يجرؤون على استخدام دورات المياه فى تلك المبانى لسوء صيانتها وغالبًا لتردى مستوى النظافة بها، هذه المرة ربما تكون دفعت الطبيبة ثمن الإهمال من روحها لتخبرنا ماذا يمكن أن يحدث لكل واحد منا لو اعتبرنا أمورا مثل الصيانة الدورية والأمن الصناعى والنظافة العامة مجرد تفاهات يرددها المتآمرون لتشويه الإنجازات، بالفعل لدينا منجزات حقيقية فى مجال الصحة مع نية جادة لتطوير هذا الملف الخطير، لكن تظل تلك التفاصيل الصغيرة هامة ومطلوبة إذا أردت أن يشعر الناس سريعًا بالتحسن.

 

 


إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

الشبراوي

الضحايا في بلد الإهمال

في بلد منكوب بالفساد والإهمال المتعمد منذ سنوات بعيدة وحتي اليوم مثل بلادنا يعاقبنا الله بأن يكون ضحية هذا الإهمال عناصر المجتمع النافعة فتأتي هذه الطبيبة ومن قبلها أستاذ أتي من أمريكا ليقع ضحية إهمال صيانة الأسانسير ونجد معلم ونجد مهندس أو طفل كان من الممكن أن يصبح عضواً نافعاً عندما يكبر في حوادث إهمال ، ولكننا لم نجد لص أو بلطجي أو نصاب أو رئيس عصابة أو مرتشي يمكن أن يكون هو الضحية ذات مرة .إنظروا كيف يأتي الإهمال علي الأفراد ذوي القيمة والنافعين لمجتمعهم وبلادهم هل هذا قدرهم أم غضب من الله علي هذا المجتمع ردوا ياأصحاب الفتوي في مؤتمر الفتوي. والله لاينزع العلم انتزاعاً بل يقبض العلماء إليه.

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة