خالد صلاح

عمرو جاد

شركاء الجريمة

السبت، 08 يوليه 2017 10:00 ص

إضافة تعليق

قررت الحكومة أن ترفع سعر أنبوبة البوتاجاز بنسبة %100 ليصبح 30 جنيها، بعدما كان 15، ورغم أنها أكبر الزيادات الأخيرة فى أسعار المحرروقات، فإنها لم تحظ بالاهتمام والخوف من جانب الناس، مثلما حدث مع البنزين والسولار، ليس لأنها لم تعد مهمة، فنحن لم نتحول بعد لدولة تعتبر توصيل الغاز والصرف الصحى حقًا أصيلًا للمواطنين، لكن لأن كثيرا من الناس فى القرى والأحياء كانوا قبل الزيادة الأخيرة يشترون أسطوانة البوتاجاز بما يزيد على 25 جنيهًا، اليوم ستشتريها من «السريح» مقابل 50 جنيهًا، أى أنه سيكسب فيها 15 جنيها، بالتأكيد هناك شخص ما فى المستودع شريك معه فى هذا الربح مقابل منحه الكمية التى يريد، والضحايا فى هذه الحالة سيكون المواطنين البسطاء الذين لا يعرفون الخط الساخن لتوصيل الأسطوانات للمنازل، أو هؤلاء الذين يعيشون فى قرى نائية، وتكون الحكومة شريكة فى المكسب والجريمة.

 

شركاء الجريمة

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة