خالد صلاح

عمرو جاد

الأمن فى الصعيد

الإثنين، 03 يوليه 2017 10:00 ص

إضافة تعليق

فى صعيد مصر، بدأ الناس يقلقون من جدية الخطاب الأمنى فى محاربة الإرهاب، لأن ما يرونه من واقع لا يوحى بأن هناك مسؤولا تهمه التفاصيل الصغيرة التى تصنع الثقة عند المواطنين، فالأمن الجنائى مؤشر على قوة الأجهزة الأمنية وكفاءتها، لكن الحكومة حاليًا تبدو كتلميذ محدود القدرات لا يستطيع التفكير فى اتجاهين بنفس اللحظة دون أن يرتبك أو يتعثر، فأهلنا فى الجنوب يتعجبون من انتشار عصابات السرقة بشكل كبير منذ 2011، دون أن يكون هناك حل أمنى يحميهم ويحفظ أموالهم وأرواحهم، وقد يئسوا أيضًا من كثرة المحاضر والشكاوى والتلغرافات للمسؤولين دون أن يتحرك أحد، ويقلقون أكثر كلما قال لهم الخبثاء أن الأجهزة الأمنية تعرف اللصوص بالاسم لكنها تتركهم، ولهم الحق أن يتساءلوا لماذا لا تتحرك هذه الأجهزة للقبض على هؤلاء اللصوص؟


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة