خالد صلاح

عمرو جاد

علاقات فاسدة

الخميس، 27 يوليه 2017 10:00 ص

إضافة تعليق

كيف نلوم مواطنا عاديا على ضعف ثقافته الضريبية فى مصر وهو لا يعرف أين تذهب أمواله؟.. يكمن المغزى وراء التعامل الضريبى، فى أن يشعر الواحد منا بالاهتمام المتبادل مع الحكومة، والعلاقة الضريبية فى مضمونها هى قصة ولاء بين الفرد والمجتمع، وينص الاتفاق على أن أقتطع جزءًا من أجرى أو أرباحى وأمنحه للحكومة مقابل أن تمنحنى هى مرافق وخدمات تعليمية وطبية، وتضمن لى أمنى وسلامة عائلتى، لذلك لا تقل لى من فضلك إن الدعايات التليفزيونية وحدها ستجعل الناس يدفعون أموالهم بكل رضا، اقتناعًا منهم بأنها فى «مصلحتهم أولًا»، أى مصلحة وهم يتعاملون يوميًا مع مرافق متهالكة وروتين سخيف، وتعليم متردٍّ وصحة متأخرة؟.. يمكن أن تسمى ما يدفعه الناس اليوم تبرعات أو مساهمة وطنية، لكن الضرائب شىء آخر يعرفه السادة الوزراء الذين عاشوا فترة خارج البلاد.

مقال عمرو جاد  ح

إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

كلام مركز

كلام مركز لعقول فارغه

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة