خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

أين اختفت إعلانات التوعية.. كريمة مختار قادت حملة تنظيم الأسرة وصحة الطفل.. محمد رضا يحذر من البلهارسيا.. "أبو العريف" لمحو الأمية.. و"البنت مصرية" إعلان مبدع واجه ختان الإناث.. والسؤال: ألسنا بحاجة لها الآن؟

الأحد، 14 مايو 2017 10:00 م
أين اختفت إعلانات التوعية.. كريمة مختار قادت حملة تنظيم الأسرة وصحة الطفل.. محمد رضا يحذر من البلهارسيا.. "أبو العريف" لمحو الأمية.. و"البنت مصرية" إعلان مبدع واجه ختان الإناث.. والسؤال: ألسنا بحاجة لها الآن؟ إعلان التوعية ضد مرض البلهارسيا
كتب عامر مصطفى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

اختفت فى الآونة الأخيرة إعلانات التوعية الجماهيرية التى كانت تطلقها الدولة من حين لآخر، لشن حملات توعية ضد بعض الأمراض التى كانت منتشرة، منها مرض البلهارسيا، وحملات توعية أخرى ضد خطورة الجهل وضرورة محو أمية كبار السن، وكذلك حملات تنظيم الأسرة التى تعلقت بذاكرة المصريين، من خلال التوعية بخطورة زيادة الإنجاب.. ليكون السؤال الأهم: لماذا لا تقوم الأجهزة المعنية بإعادة تلك الحملات مرة أخرى؟

الغريب أن اختفاء هذه الحملات لم يكن نتيجة اختفاء تلك الأزمات التي نعاني منها، فاليوم ستكسر مصر حاجز الـ93 مليون نسمة، بنسب نمو تبلغ أضعاف الصين، بينما بلغت نسبة تعاطي المخدرات في مصر، 10% أي ضعف النسب العالمية التي لا تتجاوز 5%، وفقًا لدراسات صندوق مكافحة التعاطي وعلاج الإدمان، وغيرها من الأرقام المرعبة في ملفات الختان والبيئة، والصحة.

من منا لا يتذكر جملة "الراجل مش بس بكلمته..الراجل برعايته لبيته وأسرته"، و"أبو العريف"، وأغانى محو الأمية، وإعلانات تنظيم الأسرة، والبالطو الأبيض للفنانة الراحلة "كريمة مختار"، وتحذير"ادى ضهرك للترعة"،  فهى إعلانات لم ينسها المصريون، حيث ارتبطت بحملات وعى لشىء ما بالمجتمع، وكانت حملات فى غاية الأهمية، كما ساهمت فى نشر الوعى بين المواطنين.

 

إعلانات تنظيم الأسرة "كريمة مختار"و "أحمد ماهر"

"الراجل مش بس بكلمته الراجل برعايته لبيته وأسرته"، تلك الكلمات التى لم تمح من ذاكرة المصريين، والتى ارتبطت بحملة أطلقتها الدولة لتنظيم الأسرة، والمساواة بين الراجل والمرأة، وتعريف المقبلين على الزواج بخطورة الإنجاب الكثير للأسرة على المستوى الثقافى والمعيشى، لتلاقى نجاحا منقطع النظير بعد تفاعل المواطنين مع تلك الإعلانات التى تشرح فى وقت قصير لا يتعدى دقائق محدودة خطورة عدم تنظيم النسل.

بالبالطو الأبيض ونظارتها الطبية، لم تكن الفنانة الراحلة "كريمة مختار" بعيدة عن إعلانات التوعية الجماهيرية بشأن تنظيم الأسرة وصحة المولود ومواجهة الجفاف، فكانت تصرف الدواء للفتاة بطريقة لا تخلو من التوعية التى تصل إلى المواطن البسيط قبل المثقف، فمن لا يتذكر مناع صاحب جملة "مراتى مبتخلفش إلا بنات"، لتخبره بطريقة بسيطة ووعى دينى بأن المرأة لا دخل لها بهذا الأمر.

 

حملات محو الأمية "أبو العريف"

"أبو العريف" تلك الشخصية المبهجة التى لعبها الفنان "محمود غريب"،  والتى أتقن فيها دور الشخص المتذاكى مدعى الفهم والفطنة، حتى أنه أوقع بعض الفلاحين فى ورطة عندما طلبوا منه قراءة إحدى اللوحات المكتوبة على الجمعية الزراعية ليخبرهم بدوره أن أجولة الكيماوى ستسلم غداً ليوقعهم فى ورطة، كما أنه كان بارعاً فى الخروج من الأزمات، وعمل "غريب" أكثر من إعلان لتوعية المواطنين بخطورة الأمية بنفس الشخصية لتثير إعجاب المواطنين وقتها..

"يا أهل بلدى فى كل مكان من المنزلة لحد أسوان"، كانت الأغنية الأشهر فى سبعينيات القرن الماضى، والتى أطلقتها الدولة لتنبيه المواطنين بالتوجه لفصول محو الأمية والتعليم، وتغيرت تلك الأغنية فيما بعد ليدخل بها الجرافيك والألوان لتصبح "يا ولاد أنت وهى روحوا فصول محو الأمية"، والتى لاقت إقبالا كبيرا من المواطنين، خصوصاً مع وضع برامج رائعة بفصول محو الأمية لتعليم الكبار.

 

عائشة الكيلانى 

لعبت عائشة الكيلانى ومحمود غريب دورا مهما للغاية فى توعية المواطنين بخطورة الجهل على الحياة الخاصة، وربط تلك الإعلانات بين وقوعهم فى بعض المشاكل وجهلهم، حيث كانت إحدى تلك الإعلانات تحذر من نزولهم فى منطقة أسماك قرش، وجهلهم بقراءة اللوحة المكتوبة على الشاطئ، جعلهم يتعرضون للخطر.

 

"أدى ضهرك للترعة يا عبد السلام" للتوعية ضد البلهارسيا

بجلبابه الفلاحى وطاقيته داكنة اللون، طل الفنان الكبير محمد رضا، بإعلانات للتوعية من خطورة مرض البلهارسيا الذى كان منتشراً فى تلك الآونة بين المواطنين القاطنين بالمناطق التى تتواجد بها الترع من أهل الصعيد والدلتا.. اختيار الشخصية وملابسها كان فى غاية الروعة، لأن الإعلان كان يخاطب فئة ممن يتعرضون لخطورة ذلك مرض، وارتبط وقتها تلك الإعلان بأذهان المصريين، شارحاً خطورة ما يتعرض له الفرد إذا أصيب المرض، حيث أدى بجسده الهزيل الفنان عبد السلام محمد دور المريض بالبلهارسيا، ليخبره رضا أن سبب عدم قدرته على العمل هو مرض البلهارسيا.

 

عمرو دياب وغنائه للبلهارسيا

 بصوته الرائع وموسيقى الناى، شارك الهضبة الفنان الكبير عمرو دياب بأحد الإعلانات قديماً للتوعية ضد خطورة مرض البلهارسيا، ليؤكد أنه مرض عجيب، ويصف خطورة يرقات مرض البلهارسيا الذى تكون هادئة نائمة لتستيقظ على إصابة المواطن،  فى فيديو صغير لا يتخطى الدقيقتين.

 

 

آخر إعلانات التوعية "البنت مصرية"

بموسيقى رائعة وإخراج مبدع، كان آخر تلك الحملات الدعائية الإعلانية التى أطلقتها الدولة، وكانت حملة ضد ختان الإناث ومنع تعليم الفتيات، فى فيديو مدته ثلاث دقائق شرح فيه خطورة الختان على الإناث، كذلك المنع من التعليم ليؤخذ الفيديو المواطن فى مراحل مختلفة لطفلة صغيرة، واظبت على التعليم وأصبحت فيما بعد شخصية ذات منصب كبير، وأخرى لم تواظب وتزوجت مبكراً.

 

حملات التوعية الدعائية كانت دائما تنصح المواطنين وتوجههم بدون تعقيدات وبشكل مبسط، يخاطب كافة العقول، مما ساهم كثيرا توعية المصريين.. وهو ما يجعلنا نتساءل الآن: أين هذه الحملات.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة