خالد صلاح

وائل السمرى

مصر العائدة إلى ذاكرة الصورة الحلوة

الإثنين، 06 مارس 2017 05:21 م

إضافة تعليق
تقول المقولة الشهيرة «اضحك الصورة تطلع حلوة» وأضيف إليها، «كن فى مصر الصورة تطلع حلوة»، وإن لم تصدقنى انظر إلى تلك الصور التى نشرها الزميل أحمد منصور على موقع «اليوم السابع» لزيارة النجم العالمى «ويل سميث» لمنطقة أهرامات الجيزة وسقارة، انظر إلى صورة النجم العالمى صاحب الروح الإنسانية الشفافة وشمس مصر ساطعة على جبينه، وانظر إلى ابتسامته وهو بجوار عالم الآثار العالمى زاهى حواس لتعرف أن حضارة مصر قادرة على أن تبوح بجمالها لتؤسر به الآخرين بشرط أن يكون من يتحدث باسمها قادر على الإبهار والإدهاش.
 
صور آسرة، تبهر الناظرين، صور يحق لنا أن نفخر بها، كما يحق لـ «ويل» أن يسعد بها، صورة تعكس الحالة الأمنية المستقرة لمصر، وتعكس الكثير من التغيرات التى حدثت على أرض الواقع، فبحسب ما قاله «ويل» لعالم الآثار زاهى حواس إن هذه الزيارة كانت مقررة منذ 11 عاما، وطبيعى أن يكون من أسباب هذا التأخير ما مر بمصر من مراحل اضطراب فى السنوات الست الماضية، ولا تأتى زيارة «ويل» إلى مصر بهذا الشكل الحضارى لتقف فى المشهد وحدها، بل سبقها العديد من الزيارات المهمة الأخرى، لكنها تمتاز بحيويتها وتلقائيتها، بعيدا عن الشكل الرسمى والأمنى المبالغ فيه الذى استقبلنا به لاعب الكرة العالمى «ميسى» وبعيدا عن الأجواء الرسمية الخالصة التى استقبلنا بها المستشارة الألمانية «ميركل».
 
بمثل هذه الأحداث المبهجة تتغير الصورة الذهنية عن مصر فى المحيط العالمى، وتكتمل الفائدة إذا ما استضافت مصر مثل هؤلاء النجوم ليصورا أحداث أفلامهم فيها وهو أمر غابت عنه مصر كثيرا وتأخرت فى عمله بشكل مخجل، وتعم الفائدة أكثر وأكثر إذا ما تنوعت الصور أكثر بحيث لا تقتصر على الأهرام وأبو الهول لتشمل أماكن أخرى وثقافات متعددة موجودة بمصر، فبلدنا تمتلك تنوعا مبهرا كبيرا لا ينال حظه من الترويج الإعلامى، وبجبال سيناء وصحراء الواحات ومغارات الصحراء الشرقية ما يسر ويبهر، لكننا لا نستغل هذه الإمكانيات ولا ندعمها ببنية أساسية مناسبة لتعكس الصورة الحقيقية عن مصر وتاريخها وحضاراتها وتنوعها الجغرافى والبيئى، وهو أمر يجب أن يتغير لتظل مصر مبهرة على الدوام حاضرة على الدوام.

إضافة تعليق




التعليقات 2

عدد الردود 0

بواسطة:

نشات رشدي منصور / استراليا

للعزيز. الكاتب / وائل. السمري. ... مجرد. تساؤل. بسيط

من. قال. في. الماضي. اضحك. تطلع. الصورة. حلوة ". تاريخ. ". فماذا. قالت. الجغرافيا. وهي. الأهم. من. كل. ذلك. ؟؟ لانه. لو. امتزج. التاريخ. مع. الجغرافيا. "" الطبيعة. "" لصرنا. عال. العال . ايه. راي. حضرتك. ؟

عدد الردود 0

بواسطة:

ســــــَــــــــــــامُو الذى يُحب كثيرا الصور الحلوة

ولكن هل الصورة بكليتها حلوة فعلا .. اقرأ مايلى (بيع ياوديع )

في القاهرة الجديدة يرقد أثر تاريخي بعمر أكثر من 35 مليون سنة يشهد على بدء الأرض وتكوين الحضارة، وهو محمية الغابة المتحجرة، وهى من أندر المحميات الطبيعية على مستوى العالم تحوى حفريات وأشجار أصبحت صخورا بفعل العصور الجيولوجية السحيقة التى مرت على الأرض قبل ملايين السنين، والمعلنة كمحمية طبيعية بقرار مجلس الوزراء رقم 944 لسنـــ1989ـــة. وأضافت أن هذا الأثر الذي حبا الله، به مصر يتعرض الآن للاعتداء من خلال بيع أرضه لمستثمرين بغرض بناء غابات أسمنتية بدلا من المحمية الطبيعية "الغابة المتحجرة"؛ أن حظ المحمية العسر قد أوقعها بمنطقة يزيد فيها سعر متر الأرض والمباني كل ثانية مما جعل أعداء الثقافة والحضارة والبيئة يتكالبون على افتراسها ولن تصمد المحمية أمام هذه المحاولات دون دعم من المصريين جميعا. وطالبت الدعوى وقف بيع أي جزء من أرض الغابة المتحجرة بالقاهرة الجديدة، وتطويرها وتحويلها لمتحف ومزارا سياحيا طبيعيا كما كان مخططًا لها من قبل وزارة البيئة لتدر دخلًا على الدولة وينعم به جموع المصريين لا أن تذهب أرضه فريسة لأطماع البعض من المستغلين.

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة