خالد صلاح

عمرو جاد

علاج مصرى للغدر

الأربعاء، 15 مارس 2017 10:00 ص

إضافة تعليق

فى أسوان كل الأشياء الجيدة حاضرة، الناس طيبون والنيل بكر والطقس صافٍ والمنازل نظيفة، ينقصهم فقط أن تسترد السياحة عافيتها لتعود للناس ضحكتهم، قال لى المراكبى العجوز إنهم عاشوا سبعا عجافا بعد الثورة لم يدخروا لها، فتشرد البعض وغير آخرون نشاطهم، هذه السنة فقط شعروا ببعض التعافى، لأن الحركة انتعشت بفضل المصريين الذين قرروا قضاء إجازاتهم فى أسوان، رغم ذلك لن يورث العم محمد مهنته لأبنائه، لأنها أصبحت غدارة وأيضا لأنها «عيلت»، لكنه سيموت وهو يعمل على مركبه كما ولد عليها وقضى فيها عمره، وعلى ذكر العيال فإن كل هذه الآثار المتناثرة فى مصر شمالا وجنوبا، لن يكون لها مستقبل فى صناعة السياحة، طالما لم نعلم «عيالنا» احترامها وتقدير أهميتها التاريخية، ففى رحلة مدرسية التقيتها بمتحف النوبة، كان المشرفون عليها غير مبالين، والطلاب يحدثون ضجيجا لا يناسب المكان كأنهم فى مول تجارى، على عكس الأجانب الذين وقفوا مبهورين فى حضرة التوابيت والمومياوات والأوانى الفرعونية، وكلها تحكى بدقة عجيبة عن تفاصيل تعود لسنوات يخجل التاريخ من عدم إلمامه بها.

علاج مصرى للغدر
 

 


إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

السياحه

لقد أثقلنا كاهل الطلاب بأحداث عديده وصعبه وهذا للأسف جاء علي حساب تاريخنا والاهتمام باثارنا

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة