أكرم القصاص

رشيدة الركيك تكتب : الحلم المسلوب

السبت، 30 ديسمبر 2017 12:00 ص
رشيدة الركيك تكتب : الحلم المسلوب فنجان قهوة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
تعالت قهقهات المنطق كلما تطلعت قارئة فنجان بفرج قريب فى أوقات عصيبة كان يعتقد فيها أن تغيير الحال من المحال...
يضحك العقل منك يا قارئة الفنجان كلما فتحت أبواب السماء لتمطرى علينا بأخبارها، وبما يمكن معرفته عن مستقبل سيصبح فى خبر كان، لنعاود زيارتك من أجل معرفة أسرار مستقبل آخر أجمل..
خرج من فاها ما كان ينتظر منها وكأنها قارئة للأمانى ومشخصة لكل حرمان أو إحباط... ولأن الحياة هى لحظات ممتعة، كانت تنظر برأفة إلى العيون اليائسة لتفتح باب الأمل بكلماتها الساحرة ليشع بريقهما من جديد بعد ذبول وانكسار...
أمام تحديات الحياة الصعبة قررت قارئة الفنجان أن لا تصد طارقيها وأن ترأف بحالهم وتهدئ من روعهم وتوقظ ما غاب عنهم من أمل حجبه عنهم العقل بمنطقه وتحليلاته وتنبؤاته...
يبدو أن الإنسانية تمردت على عالم المعقولات الصادم لكل إرادة والمحبط لكل رغبة ، وكأنه لا يفتح إلا أبواب المستحيلات ، لتكون كل قارئة فنجان سفيرة للأحلام وإن بدت غريبة ومثيرة بشكلها وعالمها، قد تسمى ساحرة أو مشعوذة لكن ستظل هى من سيتكلم عن فارس أحلام فتاة طال انتظاره أو عمل منشود أو حق مسلوب...
وإن كانت مشعوذة فقد تكلمت عن ما عجز الواقع التكلم عنه، وما استحال العقل أن يفكر فيه، وكأن الإنسان اضطر للجوء لهذا العالم ليجد لنفسه مصدرا آخرا لطاقة الصبر بعد طول انتظار،أو باحثا عن صوت من عالم آخر يناشد العالم الباطنى فى كل واحد منا والمسكوت عنه فى عالم مظلم يتحرك فى خفاء وفق طقوس تعجز الكلمات عن ملامسته، إلا بمعانى قارئة الفنجان الآتية من عالم آخر، عالم تستحق فيه أحلامنا أن توجد...
لازلت قارئة الفنجان تفرضى لغتك وتتمردى على كل قواعد العقل وأخلاقيات الفكر، تصيبى كل ذات مفكرة بالذهول وتبهرينها بقدراتك على بث روح الأمل بحديثك عن شمس الغد المشرقة وعن جمال ألوان قوس قزح الطبيعية والتى تعلمنا جمال الحياة...
تستعملى صور مجازية مبهرة من قبيل الحصان المجنح أو سهولة الحصول على لبن العصفور والعيش فى قصر الأمير وإمكانية الطيران على ظهر صقر قوى يمتلك القوة المفقودة . الكل ممكن ولا مكان لمستحيل...
ينتظر الإنسان دائما أداة سحرية يتكلم عنها فى معظم الأساطير عبر العصور، ليتمكن يوما من قلب الواقع رأسا على عقب أو يمتلك سلطة التدخل فى مجرى حياته حين تتصلب الأحداث بعنادها أو حين تكثر التحديات والصعاب...
تتكلم قارئة الفنجان -العاجزة عن قراءة فنجانها- بلغة الأم المشفقة على حال ابنها، وتحرك جوارحه لتلامس جرحه وتكلمه عنه وكأنها تقاسمه معاناته وتشكل علاقة باطنية، ربما البين ذاتية، فيها تعاطف وتبادل للمشاعر والحنين، إنها اللغة التى تناست عبر الزمن ،بل إنها اللغة التى عجز عنها العقل بينما أفلح فى لغة التأنيب والتعذيب للذات وجعلها لا تفلح فى شيئ غير الشكوى من كثرة تدمرها.
ارتاح الإنسان إلى منطق قارئة الفنجان وإن كان يراه مقلوبا، ينتظر منها بشرى تفتح أبواب الأمل أو حتى الوهم عوضا عن الهم والغم كلما فكرت فى واقع مظلم...
قد نضحك من منطق قارئة الفنجان كلما قاربنا الفكر الموضوعي،مثلما تضحك منا كلما تأملت حالنا، وإن كانت تكهنات تشتغل وفق طقوس معينة سنجد الناس من قهرها تتكلم عن هذا العالم المربك والمريب لكل فكر علمى مبنى على أسس متينة.
ومع ريبهم ذاك وشكهم المتواصل قد لا يمانعون كلما سمحت لهم الفرصة للدخول لهذا العالم البهر،وكأنها غريزة زرعت فى الإنسان منذ نعومة أظافره وتعلمها حينما رأى رسوما متحركة تتكلم عنها بمعان مختلفة ولكن تبقى صوتها المثيرة فى كونها صاحبة القدرات والقرارات فى الظروف الصعبة...
والحقيقة أن حب الإنسان وتطلعه لغد أفضل وأمام انكساره، وحبه للتغيير بعد كثرة الملل من واقع صعب التجاوز، تصبح قارئة الفنجان جناح يتعالى به بطريقته الخاصة يكتشف من خلالها عالما يمكن أن تصبح فيه أحلامه حقيقة،عالم يقارب ما تمناه أن يكون ليحرك فيه كل الأشواق...
لكن اليوم أرادت قارئة الفنجان أن تخوض المغامرة وتقرأ فنجانها ولكن هذه المرة لم تفلح فى معرفة الغيب الجميل بقدر ما كانت تتوقع تنبؤات،لتجد نفسها تحلل الأحداث وتربط بينها وتستنطقها لتخبرنا عن منطق حياتها.لقد سيطر عليها الحزن والخوف على مصيرها، ترى ما الذى سيقع حينها؟ ألا ترى معى أنها ستفضل العالم الوردى الذى ترسمه للناس وتستنتشق من خلالهم حب الحياة فى عالم الممكنات دون المستحيلات؟
كان عليها أن تقرأ فنجانها بلغة الممكنات المريحة بدل لغة العقل ومبادئه وآلياته من منطق وعدم التناقض والسبيبة والإستنباط والحجاج...
لقد أفلحت إذن قارئة الفنجان فى جعل حياة الناس الوردية كما يريدونها بفك شفرات حاجاتهم ورغباتهم... وإن كانت مهوسة بالسفر عبر الزمن فى اتجاه المستقبل مع اللعب أحيانا على أوثار الماضى البعيد وذاكرته المثقلة بالأحاسيس..
لقد أفلحت فعلا فى إثارة فضول الناس وجلب أنظارهم لعالم الغيب المثير فى إطار الممكن، مع إعلانها فى كل حين جرس إنهاء الحرمان والألم،لتتطلع لها العيون راجية فرحة مفتقدة أو رغبة محبطة أو لذة مكبحة...
كانت ولا زالت العيون مشتاقة والآذان مهمومة من كثرة الإنصات لمنطق العقل ،وكأن على الإنسان أن يحلم فى إطار المعقول دون يترك المجال للخيال للسباحة فى عالمه.إنه عالم المعقولات برزانته الفائقة ودقته المعهودة.
كان على قارئة الفنجان أن تكبس أنفاس الفكر أو تنطلق كلما خمد العقل ليسترح فى ظلام حالك يرجو استرجاع طاقته المنهكة، تنطلق بلا قيود تعبر عن آمالها وانتظاراتها لنصيبها من هذه الحياة المزركشة...
كان على الجزء العاقل من النفس أن يتأمل ذاته باستمرار ليطمئن عليها ويتحسس أنفاسها ويقرأ فنجانها كما تحب لتستمر أبواب الأمل فى غد أفضل ليقذف الإنسان فى اتجاه المستقبل الجميل و المنتظر بشغف...
ليست قارئة الفنجان ما يوجد فى حسنا المشترك، بل هى صورة مجازية لكل توقع إيجابى فى الحياة يحول دون سلب لأحلامنا، هى نظرة الإنسان المفعمة بالتفاؤل وبالحب فى الحياة. من غيرها تصبح حياتنا مليئة بالهم والغم والسخط والغضب.
ومع كثرة التفكير فى الأبواب المغلقة تزداد ظلمة الوجود ويفقد معناه ويقتل فى الإنسان ما من شأنه أن يجعله إنسانا قادرا على التجاوز والتعالى والبحث عن البدائل بنوع من الليونة فى اتجاه أهدافه وتحقيق ذاته من خلالها...
ستظل قارئة الفنجان بلغة الأمل فى حياة أفضل، هو سر جاذبيتها وقهرها لكل منطق يحد من قدرة الخيال والممكن فى عالم يصعب قهره دون أمل فى سعادة مرتقبة ولو حتى مؤقتة توقظ فينا حب الحياة وأنغامها...
قارئة الفنجان هو صوت الأمل الخافت فى أيامنا الحالية، وما قتل فينا من حب العمل والعطاء وما أثار فينا اللغة الغاضبة الصاخبة وعلاقات إنسانية متوترة نستنشق من خلالها عدم الثقة والخوف والكره و العنف . إنها الأحاسيس السلبية القاتلة لكل وجود ينعم بقيم التسامح والهدوء من شأنه أن يجود علينا على الأقل بحالات من التوازن النفسى المنشود.
 
نفضل أن نلعب دور قارئة الفنجان فى حياتنا ونرسم لها ملامح أجمل تجعل للانتظار معنى لتستمر الحياة .   

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة