خالد صلاح

تعرف على 4 مشروعات لإنتاج الغاز الطبيعى تم وضعها على الإنتاج

الجمعة، 22 ديسمبر 2017 02:31 م
 تعرف على 4 مشروعات لإنتاج الغاز الطبيعى تم وضعها على الإنتاج حقل غاز
كتب أحمد أبو حجر
إضافة تعليق

استطاع قطاع البترول من خلال الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية ربط 4 مشروعات غازية على الإنتاج قبل موعدها المحدد بفترات طويلة، محققة بذلك أرقاماً قياسية.

المرحلة الأولى من حقول شمال الإسكندرية
 

يعد أول مشروع تم ربطه على الإنتاج خلال العام الجارى، حيث تم ربط المرحلة الأولى من مشروع شمال الإسكندرية حقلا  تورس وليبرا على الإنتاج قبل الموعد المحدد لها بنحو 8 أشهر، حيث تم الإعلان عن بدء الإنتاج فى مارس الماضى على الرغم من أنه كان من المقرر أن يتم ربط المشروع قبل نهاية العام.

وتم البدء فى ضخ إنتاج الغاز والمتكثفات فى الشبكة القومية للغازات الطبيعية بطاقة 600 مليون قدم مكعب يوميا من الغاز الطبيعى، ارتفعت فى شهر مايو الماضى لتصل إلى 700 مليون قدم مكعب يومياً من الغاز الطبيعى، بالإضافة إلى 1000 برميل من المتكثفات يومياً وهو نسبة أعلى من مبيعات الغاز المخطط لها بحوالى (20%).

ويقدر الاحتياطى المؤكد لحقول شمال الإسكندرية، نحو 5 تريليونات قدم مكعبة غاز، و55 مليون برميل متكثفات.

حقل نورس
 

يعد حقل نورس بمنطقة دلتا النيل أحد أهم حقول الغاز حاليا فى قطاع البترول حيث تم زيادة إنتاج الحقل من 900 مليون قدم فى نهاية العام الماضى إلى 1.066 مليار قدم مكعب منتصف العام الحالى، بعد إضافة البئر نيدوكو (غرب - 4) بمعدلات إنتاج يومى تبلغ 175 مليون قدم مكعب، و1400 برميل متكثفات، ليصبح البئر العاشرة التى تدخل الإنتاج فى هذه المنطقة الواعدة.

وتواصل شركة بتروبل خطتها لرفع الإنتاج من منطقة نيدوكو، من خلال حفر مزيد من الآبار التنموية والاستكشافية بالمنطقة.

ويقع حقل نورس بشمال شرق الدلتا ويتبع شركة إينى الإيطالية الشريك الأجنبى لشركة بتروبل، وتم اكتشاف الحقل فى يوليو 2015 بعد حفر البئر نيدوكو شمال غرب 2، ليتم وضع آبار الحقل على الإنتاج بعد شهرين من إعلان الاكتشاف، وتبلغ احتياطيات الحقل نحو 2 تريليون قدم مكعب يومياً من الغاز.

حقل أتول
 

يعد حقل أتول بالبحر المتوسط، بمنطقة امتياز شمال دمياط البحرية التابعة لشركة بى بى البريطانية، ثالث المشروعات التى تم ربط إنتاجها على الشبكة القومية للغاز، وذلك فى بداية شهر ديسمبر الجارى، قبل الموعد المخطط له بأكثر من 6 أشهر، حيث كان مخططاً له أن يدخل على الإنتاج منتصف العام المقبل.

ويعد  حقل أتول البحرى أحد أهم الاكتشافات البترولية التى حققها قطاع البترول فى السنوات الأخيرة وأحد ثمار المشروعات التى تم توقيع مذكرات تفاهم بشأنها فى مؤتمر شرم الشيخ، وتم توقيع اتفاق مبادئ بالتعجيل بإنتاجه خلال زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسى للعاصمة البريطانية لندن فى نوفمبر 2015.

وبدء الإنتاج من الحقل بطاقة تصل إلى 250 مليون قدم مكعب ومن المقرر لها أن تصل إلى 300 مليون قدم مكعب يومياً .

ويقدر احتياطى الغاز بحقل أتول بـ1.5 تريليون قدم مكعب و31 مليون برميل من المتكثفات، فيما تبلغ استثمارات المشروع نحو 3.8 مليار دولار بحسب بيانات سابقة لوزارة البترول.

حقل ظهر
 

مع الإعلان الرسمى من قبل المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، عن بدء الإنتاج المبكر و الفعلى من المرحلة الاولى من مشروع حقل ظهر بطاقة إنتاجية تصل إلى نحو 350 مليون قدم مكعب يومياً من الغاز الطبيعى ، فبذلك يكون قطاع البترول استطاع تشغيل رابع مشروعاته الغازية هذا العام.

تشغيل حقل ظهر فى منتصف ديسمبر 2017 يعد رقماً قياسياً تاريخياً لم يتحقق من قبل فى أى من المشروعات المماثلة عالمياً، فتنمية الحقل لم تستغرق سوى 28 شهراً منذ أن تم الإعلان عن تحقيق الكشف فى 30 أغسطس 2015، وبدء الإنتاج فى منتصف الشهر الجارى

وتبلغ احتياطيات الحقل نحو 30  تريليون قدم مكعب من الغاز، تعادل 5.5 مليار برميل مكافئ من النفط.

المشروعات الأربعة التى  نجحت فى تخفيض فاتورة استيراد الغاز المسال من الخارج، وستدعم قطاع البترول فى التوقف عن استيراد الغاز بنهاية 2018.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة