خالد صلاح

عمرو جاد

احتقار متبادل

الثلاثاء، 07 نوفمبر 2017 10:00 ص

إضافة تعليق

فى المعركة المتجددة حول التماثيل العارية، تتجلى عدة حقائق، أشدها خطرًا أن المواطن العادى لا يشغله هذا الجدل مادام لن يضره كونها «قلة أدب» أو تفيده إذا كانت فنًا راقيًا، وينتهى هذا الجدال دائمًا بشكل مفاجئ كأنه لم يبدأ من الأصل، وما يقلق أكثر هو الطريقة التى يعبر الطرفان بها عن أفكارهما، فبعض الذين يتحفظون على هذا النوع من الفن، باعتباره تفحشًا يتهمون أصحابه بالتخنث وقلة الدين، وهى تهم لا تليق ولا تقل فحشًا عن التعرى، وفى المقابل يتخذ المثقفون وسائل دفاعية حادة تحصر الرافضين فى مربع الشهوة والاستثارة من التعرى، وبالتالى تحرجهم حتى لا يضطروا للدفاع عن تهمة كهذه، أنا واحد من الناس الذين تؤذى أبصارهم فجاجة بعض التماثيل، وأعتبر اختلافى معها ثقافيًا واجتماعيًا، لا يقلل من قيمة المدافعين عنها، لأن اختلاف الثقافات لا يجب أن ينتهى بالتكفير أو الاحتقار. 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة