خالد صلاح

وائل السمرى

هى مصر هى مصر هى مصر

الإثنين، 09 أكتوبر 2017 03:00 م

إضافة تعليق
ليست تلك الجميلة، التى تظهر فى الاستاد، وليست تلك العجوز، التى تحمل أرغفة الخبز لأحفادها، وليست هذا الصبى، الذى ينام تحت عجلات القطارات فى نوبة التخزين، وليست ذلك الطفل، الذى يشب برأسه من سيارة والده ليوزع الابتسامات على المارة، وليست علما يرفرف حولنا ولا أملا يغازل أعيننا، ليست سمراء كما نشتهى، ولا بيضاء كما يتصورون، ليست بلون القمح أو لون الشمس، لا تحدها هالة من نور، ولا تخرج علينا من قلب العتمة، ليست كل هذا وليست ضد هذا، فهى مصر هى مصر هى مصر.
 
ننظر إليها فننظر إلينا، تحل فينا ونحل فيها، تعلو البسمة شفتيها فيرتوى القلب، تنجب لنا الخير والأمل، تنعم علينا بالمحبة الصافية والضحكة الشفافة، تقابل جحودنا بالعطاء، وتبدل سعادتنا بالشقاء، هى مصر هى مصر هى مصر.
 
ليست هذا الخفقان، الذى يعقب الهجمة المرتدة، ولا تلك الحسرة التى تعقب الهدف السلبى، ولا تلك الانطلاقة التى تبزغ فى الروح فجأة مع هدف الانتصار، ليست فى الروح، التى تصعد إلى السماء أو تهبط إلى أسفل سافلين مع صافرة البداية أو الختام، ليست فى هذا التحدى لسنوات شربنا فيها القهر، ولا فى هذا الاستسلام لعقود من الخيبة الخالصة، ليست خضراء كلون الملعب ولا بيضاء أو سوداء أو حمراء كلون العلم، ليست نسرا أو عقابا، وليست هلالا أو نجمة، ليست مصطفى كامل ولا سعد زغلول ولا جمال عبدالناصر، ليست محمد على ولا صلاح الدين، ليست شجرة الدر وليست حتشيسوت.
 
هى الشهيرة بلا تسويق، المعرفة بلا تعريف، المؤنسة بقوة ألف إيزيس، والحاكمة بقوة ألف سونسرت، هى السبب فى كل ما سبق، والنتيجة لكل ما سبق، هى حالة أو مرض، هى سحر أو علاج، هى بعد الدين دين، وهى آية فى الوعى من قبل بزوغ اليقين، هى التى نراها فى كل شىء، وهى كل شىء يستحق أن يرى، هى آتون وأمون وإخناتون، وهى موسى ويوسف ومريم، هى الطاهرة أم الحنان، وهى نفيسة العلم، صاحبة دار الأمان، وهى أم كلثوم على سبيل المثال، وفرحة نصر بعدما استعصى على المنال، هى هذا الوجع، الذى يضغط على أعصاب عينيك وأن تقول «هى مصر هى مصر هى مصر».
 

إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

هي مصر

هي مصر شريان حياتنا ومصدر عشقنا وينبوع أحلامنا ...

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة