خالد صلاح

مليونية رفض الانفصال تطالب بسجن رئيس حكومة كتالونيا المقال

الإثنين، 30 أكتوبر 2017 02:54 م
مليونية رفض الانفصال تطالب بسجن رئيس حكومة كتالونيا المقال مظاهرات ببرشلونة ترفض الانفصال عن اسبانيا وسجن الرئيس المقال
فاطمة شوقى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
للمرة الثالثة فى شهر أكتوبر الحالى، جلب الدستور الإسبانى آلاف الأشخاص إلى الشوراع، ونظم المجتمع المدنى الكتالونى مظاهرة جديدة فى وسط برشلونة وكانت مليئة بالأعلام الإسبانية تحت شعار "نحن جميع كتالونيين"، التى تطالب بعدم استقلال الإقليم عن إسبانيا، ويأتى ذلك بعد يومين من تطبيق الحكومة الإسبانية للمادة 155 وتولى السيطرة الكاملة على الإقليم.
 
ووفقا لصحيفة "الموندو" الإسبانية، فقد طالب المتظاهرون بسجن الرئيس الكتالونى المقال كارليس بوديجيمونت، وطالبوا بتغيير التاريخ فى الانتخابات المقررة فى 21 ديسمبر المقبل، حيث يروا أن هذه الانتخابات ستكون قادرة على إعادة الشرعية، وإعادة الحياة الطبيعية إلى إسبانيا وكتالونيا.
 
وحث رئيس المجتمع المدنى الكتالونى، ماريانو جوما، الناس للذهاب إلى صناديق الاقتراع لـ "تغيير التاريخ من كاتالونيا"، وقال: "نحن فى الوقت المناسب لبناء شئ ملموس وإيجابى، وكتالونيا مزدهرة فى إسبانيا، ووجودها  داخل الاتحاد الإوروبى  يجعلها أقوى من أى وقت مضى".
 
من جانبه، قال نائب رئيس المجتمع المدنى الكتالونى خوسيه دومينجو إن "التعبئة للمواطنين الكتالونيين فى الوقت الراهن أصبح كبيرا للغاية، وكل ذلك بهدف عدم الانفصال والتعبير أن هناك آلاف الكتالونيين لا يرغبون فى الاستقلال"، مشيرا إلى أن كتالونيا لا تمتلك القوة فى الوقت الحالى لهذا الانفصال، كما أن القانون قوة والانفصاليين لا يملكونها".
 
وأضاف دومينيجو:"لقد حان الوقت لاحترام القانون وإسبانيا وكتالونيا، كما قال الرئيس السابق للبرلمان الأوروبى، جوزيف بوريل "آمل أن تأخذ العدالة مجراها قريبا عملهم وتطلب المسؤوليات لجميع الذين يؤذون كاتالونيا".
 
ونقلت الصحيفة، قول وزير الداخلية الإسبانية خوان إيجناثيو زويدو اليوم، هدوء الأوضاع فى كتالونيا بعد فرض مدريد الحكم المباشر على الإقليم ورغم حضور بعض المسؤولين المقالين فى أول أيام عمل للحكومة الانفصالية.
 
وأشار زويدو إلى أنه الهدوء هو الطابع العام السائد لحسن الحظ اليوم فى كتالونيا بعد تطبيق المادة 155 من الدستور، متوقعا استمرار الحالة الطبيعية والمؤسسية بالكامل للإقليم وعودة سيادة القانون حتى إجراء الانتخابات المبكرة فى 21 ديسمبر المقبل.
 
وأشارت الصحيفة، إلى أن المدعى العام الإسبانى خوسيه مانويل ماثا، عقد مؤتمرا صحفيا حول مواجهة التحدى الانفصالى، ومن المتوقع أن يعلن ماثا، التطورات حول تقديم ملف اتهامات أعضاء الحكومة الانفصالية بقيادة كارليس بوديجيمونت بالتمرد بعد إعلان الاستقلال من جانب واحد.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة