خالد صلاح

دندراوى الهوارى

الفريق أحمد شفيق «مسح» تاريخه «بأستيكة» النكرة سياسيا حازم عبدالعظيم!

الخميس، 26 أكتوبر 2017 12:00 م

إضافة تعليق
قطاع عريض من الشعب المصرى كان ينظر إلى الفريق أحمد شفيق نظرة الوقار والاحترام والتقدير، عقب اندلاع ثورة يناير 2011، واكتسب تعاطفا كبيرا، عقب الفخ الذى نصبه له يسرى فودة وعلاء الأسوانى، وعلى الهواء مباشرة، إبان توليه مسؤولية مجلس الوزراء، ونجحا بالفعل فى اصطياده وإزاحته من منصبه!!
 
وعندما قرر ترشيح نفسه لخوض الانتخابات الرئاسية 2012، ساند هذا القطاع المهم أحمد شفيق، ووقف بقوة فى وجه الحراك الثورى، واتحاد ملاك يناير، بثبات ودون خوف، وبالفعل تمكن من الحصول على الأصوات التى دفعت به إلى جولة الإعادة أمام مرشح الجماعة الإرهابية والحركات الفوضوية محمد مرسى عيسى العياط، فى مفاجأة من العيار الثقيل.
 
وصول شفيق لجولة الإعادة أمام مرسى العياط، أصاب جبهة العواطلية بحالة من الجنون، وثاروا ثورة عارمة، وعقدوا اجتماعات مكثفة للإطاحة به من سباق المنافسة بكل الوسائل المشروعة وغير المشروعة، واستحدثوا شعارين لتشويه صورته، الأول: «بيننا وبين شفيق دم»، والثانى: «اعصر ليمون واختار مرسى»، ثم عقدوا مؤتمر فيرمونت الشهير، بمشاركة كل أعضاء الجبهة المشكلة حاليا، أعلنوا فيه كل أنواع التهديد والابتزاز السياسى للمجلس العسكرى السابق ومؤسسات الدولة علنا، وأبرزها التهديد بحرق مصر لو نجح شفيق.
 
ورغم ما أحيط بعملية فرز الأصوات فى تلك الانتخابات من ارتباك، وما استتبعها من تناثر معلومات هنا وهناك، بأن أحمد شفيق هو الفائز بمقعد الرئاسة، فإن اللجنة العليا للانتخابات أعلنت عن فوز محمد مرسى عيسى العياط، فى يوم هو الأسوأ فى تاريخ مصر. وبدلًا من أن يعيد أحمد شفيق ترتيب أوراقه، والدفاع عن حقه، ويستغل الملايين التى حصل عليها فى تأسيس كيان معارض لجماعة الإخوان، ويكون شوكة قوية فى حلق مخططاتهم الرامية لاختطاف البلاد وإعادتها للعصر العثمانى، قرر الهروب، تحت زعم أنه سيؤدى العمرة، ومنذ ذاك التاريخ يؤدى الرجل أطول عمرة فى التاريخ الإسلامى، تاركًا للإخوان الملعب خاليًا يفعلون ما يشاءون!
 
وبعد مرور ما يقرب من 5 سنوات، ابتعد فيها أحمد شفيق بإرادته الحرة عن البلاد، خوفا من تنكيل الإخوان به، فى حين وقف رجال الجيش والشرطة وشرفاء الوطن أمام أعاصير المؤامرات، ورياح الخيانة، ودفعوا ثمنا غاليا من أرواحهم، حتى نجحوا فى العبور بمصر إلى بر الأمان، ورست سفينة الوطن على شاطئ الأمن والاستقرار، ووضعت أقدامها فى مسار الانطلاقة نحو التقدم والازدهار، فوجئنا بجبهة العواطلية بقيادة صباحى وممدوح حمزة ودواسة تويتر، يضعون خطة إعادة سيناريو العبث طوال السنوات الماضية، تحت شعارات بالية، وبعد اجتماعاتهم السرية لمناقشة كيفية الإطاحة بنظام السيسى، اختلفوا كثيرًا فى تحديد البديل، واعترفوا بأنه لا يوجد شخص من بينهم يمكنه منافسة الرجل فى الانتخابات المقبلة، ورفضوا تلميحات صباحى بأنه سيخوض الانتخابات، إدراكا منهم بأنه لن يحصل على أصوات الجبهة العاطلة نفسها.
 
هنا فوجئ الجميع بدواسة تويتر الشهير، والمشتاق لمنصب وزير الاتصالات، حازم عبدالعظيم، يقفز من مقعده واقفا، وصارخا صرخة أرشميدس، مرددا: وجدتها وجدتها، حيث طرح اسم الفريق أحمد شفيق لخوض الانتخابات الرئاسية أمام السيسى، مبررا اختيار من كان عدوا لدودا بالأمس، ليكون صديقا وشريكا اليوم، لعدة أسباب، أولها أن شفيق يتمتع نسبيا بشعبية بين أبناء مبارك، ودعم جبهة العواطلية، وقدرته على إقناع عدد من رفقاء سلاحه بتأييده، وهو ما يعد فتنة مطلوبة، بالإضافة للعامل الأهم وهو تقدمه فى السن، الأمر الذى سيمكن الجبهة من السيطرة عليه تماما، وتوجيه قراراته لتصب فى مصلحتهم، ويتحول تدريجيا إلى ديكور، ويسيطرون هم على مقاليد الأمور.
 
ورغم أنى كتبت مقالا يوم 4 أكتوبر الجارى، تحت عنوان «جبهة العواطلية هددوا بحرق مصر لو نجح شفيق.. واليوم يرشحونه رئيسا لإحداث فتنة كبرى!»، وكشفت فيه حقيقة ما دار فى اجتماعات جبهة العواطلية، واتصالاتهم بأحمد شفيق، لدعمه فى انتخابات الرئاسة 2018 أمام السيسى، فإن أعضاء جبهة العواطلية، خرجوا ونفوا، كما خرج دراويش أحمد شفيق، ليكذبوا وجود اتصالات، وهاجموا المقال وصاحبه بقسوة. ورغم أننى لم أكتب معلومة كاذبة، يوما، فقد أرادت السماء أن تكشف الحقائق، وإذا بتسريب لمكالمة هاتفية لدواسة تويتر الشهير حازم عبدالعظيم، مع محرر صحفى، اعترف فيها بتفاصيل ترشيح أحمد شفيق، واتصالاته الدائمة به، ومؤكدا على موافقته خوض الانتخابات!!
 
ولم يكتف دواسة تويتر بكشف حقيقة اتصالاته بأحمد شفيق، وإنما شن هجوما ضروسا ضد ممدوح حمزة «صديقه الأنتيم» وخالد على، وكل جبهة العواطلية، ووصفهم بالكهنة؛ وهكذا يواصل حازم عبدالعظيم تلونه المستمر، ويكشف أنه ليس له صديق وأن صديقه وشقيقه المصلحة فقط، ويثبت يوما بعد يوم أن «المتغطى به عريان»، بجانب وهو الأهم أن حازم عبدالعظيم، نكرة سياسيا ومهنيا، كل قيمته «باسوورد أكاونت على تويتر» إذا فقده، سيندثر اندثار الديناصورات، فكيف للفريق أحمد شفيق المراهنة على شخص لا وزن له ولا قيمة سياسية سوى «باسوورد صفحة على تويتر»؟!
 
بجانب أن حازم عبدالعظيم كان يهتف ضد شفيق، ويصفه بأبشع الأوصاف، وكان من ضمن حملة السيسى وانقلب عليه، فهل يثق سيادة الفريق فى شخص نكرة سياسيا، وقيمته وقامته «باسوورد» لا يؤثر فى محيط عائلته، وليس حتى جيرانه، وينقلب انقلاب الطقس فى شهر أمشير، على الجميع دون مراعاة لأى قيمة من القيم، وأبرزها القيم الوطنية؟!
 
الفريق أحمد شفيق مارس كل الأخطاء الفادحة بداية من هروبه، وبيانه السيئ عن حادث الواحات، منذ أيام قليلة، والأخطر أنه قرر وبإرادته أن يمسح تاريخه الطويل «بأستيكة» النكرة سياسيا ودواسة تويتر «حازم عبدالعظيم»، من خلال السير وراءه والاستماع لنصائحه الكارثية، وأصبح «ألعوبة» فى يد «أطفال أنابيب الثورة» وجبهة العواطلية!! ياااا خسارة!!
ولَك الله يا مصر...!!

إضافة تعليق




التعليقات 9

عدد الردود 0

بواسطة:

سوسو

كل حرف بينطق حقيقة يا دندراوي

فعلا يا خساره يا شفيق بعد كل هذا التاريخ تتعاون مع دواسة تويتر و جورج إسحاق و ممدوح حمزة بغض النظر عن اي شي هل نسيت يا شفيق كل الخراب اللي حصل بسببهم و تعاونهم مع الإخوان حتي الان لماذا يا شفيق انت عاوز الترشح انت حر لكن تحط ايدك مع دواسة تويتر فهو ما يدعوا للتساؤل و الاستغراب و علامات التعجب

عدد الردود 0

بواسطة:

MadLily

الرئاسة للجميع

أخى دندراوى. لماذا هذا الهجوم عليهم. دعهم يمارسون حقهم الدستورى فى الترشح. ونحن الشعب المصرى سنمارس حقنا فى الاختيار ونلقنهم درسا جديدا لن ينسوه. لقد تمايز الناس بعد فترة الضبابية ولمع المعدن الأصيل من بين ركام الخبث. وهذا الزبد حتما سيذهب جفاء. تعرف أخ دندراوى أين المشكلة الحقيقية؟ إنها كما قال السيد مرسى يوما أن بعض الناس جلدها سميك ولا تحس من أول مرة وتحتاج الى التكرار حتى تفهم وتتعلم. ولكن لا باس نحن لهم. فدعهم ولا تلقى لهم بالا هكذا تحياتى.

عدد الردود 0

بواسطة:

hamid

أستاذ دندراوي .. يا ورد مفتّح في البوم السابع :

مجموعة العواطلية ومجموعة أولاد انابيب الثورة ..المجموعات دي كلها هي ومن على شاكلتها لازم يتكلّموا وينحرّكوا !! ولازم كل يوم يطلّعوا أشاعاتهم وأكاذيبهم ..لازم..يوميا..والا الممولين هيخصموا من رواتبهم اليوم اللي مش هيكذبوا فيه واللي مش هيطلعوا ويروجوا فيه أشاعاتهم المكشوفة والمفضوحة..لأنهم ناس عايشين من كذه..يعني ترويج الاشاعات و ترويج الاحباط وتشوّيه البلد والشعب والريس ده شغلتهم وأكل عيشهم... واليوم اللى ما يعملوش كده فيه بيتخصم منهم...الممول بتاعهم عايز كذب كتير ! وعايز أشاعات أكثر ..خصوصا على الريس والجيش والشرطة ! الممول بيموّلهم علشان يلمّوا حواليهم أكبر مجموعة من الفاضيين اللي عايزين يكسبوا فلوس ولو على حساب أولادهم...وهيزيدوا فى أشاعاتهم..وهيزيدوا في كذبهم..وهيزيدوا في تحريضهم بزيادة..لأن الانتخابات بتاع الرياسة قرّبت ..وهم عايزين أي واحد غير الزعيم السيسي وهذا شئ طبيعي ..لأنه كاتم على نفس كل عميل وجاسوس أو أرهابي أو ممول للأرهاب..هو مين اللي كشف للعالم حاكم قطر الممول للأرهاب والعواطليه غير الرئيس السيسي ؟! فطبيعي أنهم يكرهوه ! ويعملوا المستحيل علشان يشوّهوا سمعته ! لأنهم عايزين أي حدّ تاني غير الرئيس السيسي ! والغريب أن ده نفسه قالوه الامريكان أيام أوباما والكلينتون ! وقالوه في تركيا ! وبيقولوه دالوقتي في قطر ! والله العظيم سمعت المعتوهين والمغسولة أدمغتهم منهم يقولوا حتى ولو كان الرئيس الجاي عسكري نحن موافقين عليه وهندعّمه ! المهم يكون غير السيسي ! يعني شوف الخوف والرعب اللى عامله السيسي لهم.. وشوف الحقد والحزن أن البلد بتتقدّم من تاني وصل بيهم لغاية فين ! لكن أنا أقولهم يلعبوا غيرها..والله العظيم الشعب كله حتى منهم المغسولة أدمغتهم أقتنعوا بأن الرئيس السيسي خط أحمر..! والشعب قسما بالله لن يقبل غيره مهما كانت أشاعات العملا والجواسيس ! ومهما وصل تسخينهم وتحريضهم ولعبهم بورقة الاسعار..كل ده مش هينفع مع الشعب.. الشعب اللي أثبت أنه أذكى وأوعى شعب في العرب..وأؤكد لك يا أستاذ دندراوي بأني سمعت من كل الآراء أن الشعب لن يترك الرئيس السيسي خارج الحكم أبدا..حتى أن البعض قالوا في موضوع الدستور اللي بيقول فترتين بس ..قالوا أن الدستور مش هيقف أمام رغبة الشعب كله.في زيادة عدد الدورات الى ما لا نهاية.. يعني الفلوس اللى بيدفعها ممولين الارهاب والتحريض علشان يبعدوا السيسي عن الحكم هتروح هدر...لكن..المثل بيقول ( رزق الهبل ..على المجانين ) واهي سبوبه للعواطلية والجعّارين...وأنفار الاشاعات... .

عدد الردود 0

بواسطة:

عماد النعماني مصري ولله الحمد

شفيق ___ ياراجل __ تانــي

سلمت يداك ياإبن بلـــدي هؤولاء المأجورون المتلونون أصحاب المصالح ينكشفون يوماً بعد يوم وسوف يجئ يوما نجلس فيه معاً لنفضح هؤلاء بعد أن يكتب الله السلامة لسفينة الوطن وترسو علي رصيف الأمن والسلام والاسقرار ويعود هؤلاء الفئران الي جحورهم كما كانوا أيام حبيب العادلي.

عدد الردود 0

بواسطة:

sabah ismail

خير الكلام

كلامك صح 100% يا استاذ دنداروى و مع حضرتك ايضا يا استاذة سوسو

عدد الردود 0

بواسطة:

حفاة الوطن

رغم اننى لم انتخب الفريق شفيق الا انه تعرض للظلم ولا يستطيع احد ان يشكك في وطنيته !!

تعرضنا للخديعة من الخرفان عندما قسموا المجتمع الى ثوار وضعوا انفسهم ظلما فيهم وفلول ادعوا ان الفريق شفيق يمثلها رغم انه لم يكن من قيادات الوطنى وكان وزير ناجح فى عمله وهو من التكنوقراط اما رسوبه في الانتخابات بفعل فاعل.. ولا اعتقد ان الفريق شفيق يفكر في الترشح اصلا للرئاسة وعندما يعبر عن رايه في قضية ما قد يخطئ ولكن هذا لايقلل من وطنيته واعتقد ان يكره الخرفان اكثر منا ولا يمكن ان يضع يده في ايديهم الملوثة بدماء المصريين اما حازم عبدالعظيم فمتلون يطمع في السلطة

عدد الردود 0

بواسطة:

فكرى الفساخ

دعهم يترشحون ودعنا نختار

نحترم ونحب احمد شفيق ومصر تمتلئ بالرجال المحترمين . ولكن لا توجد قامة حاليا تناظر قامة السيسى فى الخبرة والوطنية وحب الناس . سوف نختار الزعيم العظيم الرئيس المحبوب ابن مصر الغالى عبد الفتاح السيسى وتحيا مصر .

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد

لا لعاصري الليموم

لن نكرر غلطة ٢٥ زفت طز في حازم وحمدين وعلي

عدد الردود 0

بواسطة:

ماجد

رسالة

احنا الحمد لله مش مقصرين وربنا يتقبل عملنا وشهدائنا حضرتك احنا في حرب ولازم يكون في خساير متهيألي امريكا وفرنسا وانجلترا والمانيا ووووو تعرضوا لخسائر اكبر من كده بسبب الاعمال الارهابية .....حضرتك اصلا" هربان خارج مصر بتتكلم في كلام وما عندكش اي معطيات احنا يقى في قلب النعركة متهيألي مش عايزين نتصاب او نموت ببلاش اه الشهادة طالبينها من المولى عز وجل من زمان لكن مش هنرمي نفسينا كده وخلاص فريسة ليهم .... شعارنا النصر او الشهادة وحفظ الله مصر وشعب مصر ووفق ولاة امورنا لما فيه خير البلاد والعباد .... فلتقل خيرا" اولتصمت .... على فكرة اهلنا انتخبوك بس لان ما كانش في حد ينفع ولولا مناظرة عمرو موسى وابو الفتوح لكان عمرو موسى نجح. ودخل اعادة بدالك ..... وتحيا مصر رغم انف الحاقدين

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة