خالد صلاح

دندراوى الهوارى

لا يا أستاذ «فهمى هويدى».. «سيناء» ليست «سوريا»

الأحد، 15 يناير 2017 12:00 م

إضافة تعليق

تصوير المشهد فى سيناء على أنه مثل سوريا أمر خطير ورسائل كارثية لا يمكن السكوت عليه

 
الكاتب فهمى هويدى، يرى فى نفسه الكاتب الأوحد الذى يقف الشارع على أصابع أقدامه منتظرا نشر مقاله، وكان دائما يروج لذلك فى مجالسه الخاصة قبل اندلاع ثورة يناير بسنوات، والتأكيد على أن مقاله فى صحيفة الأهرام صباح كل ثلاثاء، يزيد من معدلات التوزيع، مثله مثل بريد الأهرام، الذى كان يكتبه الراحل «عبدالوهاب مطاوع» صباح يوم الجمعة، وهو ادعاء باطل، ولا يمت للحقائق بصلة، والفارق بين توزيع الأهرام يوم الجمعة وأى يوم آخر كان شاسعًا.
 
فهمى هويدى الكاتب الإسلامى- كما كان يوصّف نفسه قبل الثورة، على اعتبار أنه يمتلك الحقوق الحصرية للديانة الإسلامية من بين كل الكتاب المصريين- لم يكتف فقط بالترويج بأن مقاله كان يزيد من توزيع الأهرام، إنما كان عندما يخفت نجمه قليلا، يخرج على الجميع بحيلة تُعيده لصدارة الأضواء من جديد، بالترويج لشائعة أن مقاله رفضت الأهرام نشره، فيذهب به لجريدة العربى الناصرى، التى تصدر أسبوعيا، وكون إدارة الجريدة تجرى فى شرايينهم الدماء المعارضة الساخنة إلى حد الغليان، تنشره، محتفية به، وتحت عناوين صارخة من عينة «ننشر مقال فهمى هويدى الممنوع من النشر فى الأهرام»، ثم تفاجأ بعد الطبع بأن المقال منشور فى الأهرام، اليوم التالى، فى ضربة موجعة لجريدة العربى الأسبوعية.
 
فهمى هويدى، كاتب أظهر انتماءاته الفكرية بكل قوة عقب الثورة، بتعاطفه الكامل مع جماعة الإخوان الإرهابية، وسخر فكره وقلمه للدفاع باستماتة، عن جماعة إرهابية، سطرت عارا عظيما فى الفشل، وأصبحت عبرة وعظة فى كتب التاريخ، ليس للشعب المصرى فحسب، ولكن لكل الشعوب الباحثة عن التقدم والازدهار والرقى، وعندما اختفت الجماعة، وانتحرت سياسيا وقيميا، ودينيا، من الشارع المصرى، أصيب الرجل بصدمة عنيفة، أفقدته القدرة على تمييز ما هو غث وما هو سمين.
 
لم يقتصر فهمى هويدى، دفاعه عن جماعة الإخوان، ولكن امتد إلى التعاطف مع الجماعات المتطرفة فى سيناء، وهى نقلة خطيرة، حيث فوجئنا بمقال للرجل فى الزميلة الشروق يوم الأربعاء الماضى، 11 يناير، يتناول الوضع فى سيناء، وأظهر معارضة لما يدور هناك، ويشجب منع الصحفيين من الذهاب إلى سيناء للوقوف على الحقائق هناك، وهو طلب غريب لا يمكن استيعابه بسهولة.
 
قال فهمى هويدى فى مقاله نصا: «منذ منع دخول الصحفيين إلى سيناء، وطلب منا أن نتابع ما يجرى من خلال البيانات الرسمية وتصريحات المتحدث العسكرى، فإننا لم نفهم شيئا مما يجرى فيها، وكانت النتيجة أنها صارت لغزا دمويا عصيا على الحل».
 
ثم ساوى فهمى هويدى بين جنود وضباط مصر بالإرهابيين، عندما قال نصا: «ذلك أنه لم يعد يمر أسبوع دون أن نطالع فى البلاغات أخبار الاشتباكات والتفجيرات التى يسقط فيها الضحايا من الجنود والأهالى والإرهابيين»، ثم ألمح بصراحة إلى أن الوضع فى سيناء يشبه الوضع فى سوريا، عندما قال نصا: «قرأت فى الآونة الأخيرة دعاء ورجاء تناقلته مواقع التواصل الاجتماعى لسيناوى قال فيه: اللهم إننا استودعناك سيناء وأهلها، فاحفظها واحفظ أهلها بما تحفظ به عبادك الصالحين، اللهم احقن الدماء واجعل الغمة تزول عن بلادنا، وهو ما ذكرنى بمسيرات السوريين الذين شاع بينهم القنوط حين ضجوا بحجم القصف والبراميل المتفجرة، فخرجوا إلى الشوارع منادين: ما إلنا غيرك يا الله».
 
همز ولمز وغمز فهمى هويدى، على أن سيناء مثل سوريا، أمر خطير، ورسائل كارثية هدفها خبيث، بجانب أن تعاطفه الكبير مع الجماعات المتطرفة إنما أمر تجاوز الحد، ولا يمكن أن نطلق على من يتعاطف ويناصر الجماعات المتطرفة والتكفيرية الإرهابية، معارضة، ولا يمكن أن نقبلها أو نتعاطف معها، وأن سيناء ليست سوريا يا أستاذ فهمى، وكفاك دس السم فى عسل الكلام!
 
ولك الله يا مصر.

 


إضافة تعليق




التعليقات 2

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد طه

مقال محترم

كاتب محترم ومقال يستحق القراءة والإشادة وربنا ينصر مصر أن شاء الله

عدد الردود 0

بواسطة:

كرم أحمد محمد جادالله

انشر يا سابع على مسئوليتى وهذا هو اسمى الحقيقى

من سنوات وانا أقرأ مقالات السيد فهمى هويدى ليس لاننى استفيد منها يشى ولكن لأرى كيف يلبس الباطل ثوب الحق مستغلا اسلوب ملتوى لا يستطيع البسطاء تمييز السم الذى يدسه بين كتاباته ناهيك عن النرجسية الفجة واول مرة اتفق مع الاستاذ دندراوى فى شئ نعم ان فهمى هويدى يروج للاخوان ولخراب مصر فى مقالاته ويصور الحرب على الارهاب وكأنها حرب بين الجيش واهالى سيناء واقول لك يا هويدى انظر الى صبر واحترافية الجيش المصضرى لو جيشنا جيش غاشم لسوى سيناء بالارض بمن عليها والهم حماس وهو يقدر وانت تعلم ذلك تماما ولكنه جيش الكنانة جيش الشعب المصرى وليس جيش السلطة او النظام ان جنوه ممننا وفينا ابناؤونا واخواننا والاد عمومتنا انظر الى الشهداء الابرار من الجيش وانت تعلم الاجابة وتعلم حلم الجيش وعظمة جيش مصر وهو يحارب الارهابيين فقط ويحرص على اهل سيناء لانهم ايناء مصر الا الخونة طبعا فانهم ايناء عاقين اقسم بالله لو الشهداء الذين يسقطون من الجيش المصرى سقطوا من جيش غاشم لسوى سيناء بالارض بمن عليها اسمع يا سيد هويدى انت ومن ينشرون لك وانا متابعهم جيدا من زمن انت وحمدين صباحى ابن بلدى الذى انتخبته فى يوم ما واندم لاننى كنت اظنه رجل وطنى يقف مع جيشه وبلده وقت الحرب الشرسة التى يخوضها لحفظ الوطن ضد عدو غادر خائن تدعمه قوى الشر الشعب المصرى يقف صفا واحدا خلف جيشة نعم لنا ملاحظات على اداء الحكومة وعلى مجمل الاوضاع السيااسية والاقتصادية فى مصر ولكن فى مواجهة الارهاب نحن ننحى خلافاتنا ونقف صفا واحدا خلف قواتنا المسلحة ومن يتقاعس او يشكك او يحبط او ينظر سنحاسبة حسابا عسيرا وان غدا لناظرة قريب وشكرا يا سابع على النشر على مسئوليتى الكاملة

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة