خالد صلاح

عمرو جاد

اسألوا الحزب الوطنى

الثلاثاء، 20 سبتمبر 2016 08:00 م

إضافة تعليق
لكل محافظة ظهير صحراوى مهجور، وعندما بدأ الناس فى تصديق دعوات الحكومة للتوجه نحو الصحراء واستزراعها اصطدموا بسيطرة نواب الحزب الوطنى فى المحافظات على كل شبر من هذه الأراضى، أرسلوا أعوانهم ليحوزوا آلاف الأفدنة ثم بدءوا فى تسقيعها، تجرع الناس المر واشتروا الأراضى بضمان الزواج المقدس بين الحزب والحكومة، وبدعم شبكة العلاقات والمناصب التى يرعاها هؤلاء الحيتان.. بعد ثورة 25 يناير وسقوط الحزب – وليس الأعضاء - تنزع الحكومة الأراضى من المواطنين بدعوى المنفعة العامة وإنفاذ القانون لأن الشراء باطل.. ولأن الحكومة مصابة فى إحدى عينيها، قررت أن تعاقب الضحية وتكافئ المجرم، وهى الآن تطارد مستصلحى الأراضى وتتصالح مع رجال الحزب المحتكرين. 
 
 

 


إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

اشرف عبد السلام سالم

من يكتب بدون معلومات

كل واحد لايريد ان يتكلم بمعلومات يكتب مايريد اة المعلومات لايوجد اة الادلة منعدمة الدولة جربت توزيع الاراضي علي شباب الخرجين باعوها ووضع اليد كان من الجميع اسال مشروع الضبعة وتعويض العرب علي اقتحامهم مشروع الضبعة ياريت من يكتب يبحث ويتعب شويةوتكون النفوس والضمائر كويسة

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة