خالد صلاح

الانبا ارميا

"الضمير.. ما هو؟"

الجمعة، 12 أغسطس 2016 10:17 م

إضافة تعليق

رفيق لا تستطيع التنصل من مصاحبته فى مسيرة الحياة؛ احتار فى وصفه كثيرون فقالوا عنه: "بوصلة المرء"، "شمعة فى قلب كل إنسان.. ربما تؤلم حرارتها قليلاً لٰكنها تُنير الطريق"، "شعاع من نور يتلألأ فى أعماق النفس الإنسانية"، "جرس إنذار"، "نور الذكاء لتمييز الخير من الشر"؛ إنه "الضمير."
 
تعنى كلمة "ضمير" ـ وَفقًا لـ"مُعجم المعانى الجامع": استعداد نفسى لإِدراك الخبيث والطيب من الأعمال والأَقوال والأَفكار، والتفرقة بينها، واستحسان الحَسن واستقباح القبيح منها، ويُقصد بـ"الضَّمير المِهنىّ": ما يُبديه الإنسان من استقامة وعناية وحرص ودقة فى قيامه بواجبات مهنته، أما عن "تأنيب الضمير" أو "عذاب الضمير" أو "وَخْز الضمير"، فيُقصد به شعور الفرد بالعذاب أو بالندم لقيامه بخطأ ما نتيجة سُلوكه، ويُطلق على الإنسان الصادق الأمين أنه "حى الضمير" أو "ذو ضمير يقظ"؛ ونقيضه الشخص الذى يأتى بأعمال دون وازع سليم من ضميره يُسمى "فاقد الضمير" أو "معدوم الضمير"، أيضًا يعرَّف "الضمير الإنسانىّ" بأنه: مشاعر فى نُفوس البشرية جمعاء، تهتدى إلى مبادئ الأخلاق بعفوية وتِلقائية، وتقف إلى جانب المظلومين أو المستضعَفين.
 
اختلف العلماء والمفكرون فيما بينهم فى التعبير عن "ماهية الضمير"، وفى أنه قابل للصواب أو الخطأ. وقد عرَّف البعض "الضمير" على أنه قدرة الإنسان على التمييز بين الخطإ والصواب، أو بين الحق والباطل. وينشأ شعور بالندم داخل الشخص عندما تُعارض أعماله القيم الأخلاقية التى يؤمن بها؛ وعلى النقيض من ذٰلك: ينتابه شعور بالراحة والرضا عن النفس حين لا يُعارض سلوكه تلك القيم؛ ووفق هٰذا التعريف تكون القيم التى يتعلمها الإنسان فى حياته هى الحَكم الحقيقى على شعوره بالراحة والرضا أو الندم؛ وبهٰذا يختلف تكوُّن الضمير وفق اختلاف بيئة كل إنسان ونشأته اللتين تبنيان مفهوم الأخلاق لديه، وقد عبَّر علماء علم النفس والأعصاب والعُلوم الإنسانية فى العصر الحديث عن معنى كلمة "الضمير" على أنه تلك المشاعر والأحاسيس والمبادئ والقيم التى تحكم الإنسان، كما أنه ميزان الحس والوعى للتمييز بين الصواب والخطأ، مع توجيه النفس إلى القيام بفعل ما هو صحيح.
 
كذٰلك قدَّم الفلاسفة فهمًا للضمير بأنه مركَّب من الخبرات العاطفية، مؤسَّس على فَهم الإنسان لتلك المسئولية الواقعة على عاتقه إزاء مجتمعه وتقديره لما يقوم به من سُلوك نحو الآخرين، ويعبّر الفلاسفة عن أن الضمير ينشأ ويُبنى من خلال وضع الإنسان فى المجتمع وما يمر به من ظروف فى نشأته وبيئته، ويرى علماء النفس فى الضمير أنه جهاز نفسى داخل الإنسان يتأثر بتقييم الفرد لنفسه أو تقييمات الآخرين له؛ ويكون هٰذا التقييم للشخصية كلها لا لجانب منها، أيضًا ضمير الإنسان لا يحكم على الإنسان من خلال ما قام به من أعمال فى الماضى فقط بل عن الحاضر والمستقبل، ويؤكد علماء النفس أن ضمائر البشر تتباين ما بين السوية والمنحرفة بدرجات واتجاهات متفاوتة؛ فعلى سبيل المثال: .. وللحديث بقية .
 

إضافة تعليق




التعليقات 3

عدد الردود 0

بواسطة:

مصرى

من يملك الضمير اللة ام الشيطان

ملكية الضمير تعود لحرية وارادة الانسان .....الضمير يتشكل بالثقافة والتربية المحيطة .....زراعة مجبة اللة ومخافتة تشكل الضمير الواعى الفاهم لارادة اللة .....افضل مثال للضمير الفاهم الواعى يوسف الصديق الذى وقف امام الخطية وقال لا ورفض الانتقام و عمل الشر مع اخوتة لهذا رفع اللة يوسف للامانة وعدم الكذب

عدد الردود 0

بواسطة:

نشات رشدي منصور

تعليق علي مقال سيدنا الانبا. ارميا

الضمير من وجهة نظري الشخصية هو مدخل. أخلاقيات الآنسان ومقياس. عن. مقدار. حساسيته. في. تعامله. مع. اي. امر. .. وشفافية الانسان. .. ومن. غاب. ضميره. لنا. ان. نتوقع. منه. كل. فعل. غير. مرض .. كما. يعد. ترمومترا دقيقا. لقياس سلوكيات. اي. انسان كان. . وهناك. من أخذ ضميره. اجازة. مفتوحة ومن. يصحو. ضميره من. بعد. ثبات. نوم. عميق. عندما. يراجع. نفسه. وتلك. النوعية. من. الناس فيها الرجاء في. العودة. للمسار. الصحيح الذي. ننشده. .. المقال. جميل. بفكر. مستنير. .. ولك. مني. موفور. تحياتي . (. من. نشات. رشدي منصور ) استراليا

عدد الردود 0

بواسطة:

ألشعب الاصيل

الضمير

الضمير هو النفس اللوامه التي تلوم صاحبها عند ارتكاب أي خطاء

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة