خالد صلاح

بالصور.. الفسيخ ينافس اللحمة وسعره يصل 80 جنيها بالغربية

الإثنين، 02 مايو 2016 12:48 م
بالصور.. الفسيخ ينافس اللحمة وسعره يصل 80 جنيها بالغربية سوق الفسيخ بالغربية
الغربية - محمد عز

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
تشهد محلات بيع الفسيخ والرنجة بسوق الفسيخ بطنطا إقبالًا كبيرا من المواطنين، فى عيد شم النسيم، ولم يمنع غلاء الأسعار الذى وصفه الأهالى من ممارسة عاداتهم السنوية وطقوسهم التى ورثوها عن الأباء والأجداد.

وقال خالد على، صاحب محل بيع فسيخ بطنطا، إن أسعار الفسيخ شهدت فى السنوات الأخيرة ارتفاعًا كبيرا، ووصل سعر الفسيخ هذا العام إلى 80 جنيها، ورغم أن أسعاره تبدأ من 50 جنيها إلا أن "الغالى ثمنه فيه وله زبونه اللى يدور عليه"، مؤكدا أن الإقبال على شراء الفسيخ غير مسبوق بدءا من الجمعة الماضية وحتى اليوم شم النسيم.

وقالت "أم أحمد" صاحبة محل بيع فسيخ بمدينة طنطا، إن شم النسيم هو عيد الغلابة وموسم الطيبين، مقارنة بعيد الأضحى وارتفاع سعر اللحوم، وقالت الغلبان بياكل والغنى بياكل وكل واحد له طلبه، الناس بتشترى كيلو السردين بـ 20 جنيها يعتبر رخيص مقارنة بالسمك وجاهز للأكل على طول، والرنجة نفس الشىء، والفسيخ له رواده من الغلابة ومن الأغنياء، والفقير له طلبه، والغنى له طلبه، وقالت إن المبيعات تعتبر مرتفعة، والموسم شغال على حد قولها.

وقال أحمد مصطفى مواطن، إنه يحرص على شراء الفسيخ والسردين، له ولجميع العاملين معه وأصحابه كما يهديه لأقاربه، ولكن غلاء الأسعار جعله يتحول لشراء الرنجة والسردين فقط، وقال كيلو السردين وصل 20 جنيها، والرنجة تتراوح حسب نوعها من 20 حتى 22 جنيها، أما الفسيخ أصبح "لباشاوات بس"، مشيرا إلى أن سعر الفسيخ الجيد يصل أكثر من 80 جنيها وينافس سعر اللحوم.



سوق الفسيخ بالغربية (1)

سوق الفسيخ بالغربية (2)

سوق الفسيخ بالغربية (3)

سوق الفسيخ بالغربية (4)

سوق الفسيخ بالغربية (5)

سوق الفسيخ بالغربية (6)

سوق الفسيخ بالغربية (7)

سوق الفسيخ بالغربية (8)

سوق الفسيخ بالغربية (10)

سوق الفسيخ بالغربية (11)

سوق الفسيخ بالغربية (12)

سوق الفسيخ بالغربية (13)

سوق الفسيخ بالغربية (14)


موضوعات متعلقة



بالصور.. زحام جماهيرى على الحدائق والمنتزهات بالغربية احتفالا بشم النسيم

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة