خالد صلاح

عمرو جاد

صباح الإحباط

السبت، 17 ديسمبر 2016 08:05 م

إضافة تعليق

تشبه التكنولوجيا عملة ذات وجهين، تمنحنا السعادة والحياة السهلة، فيما نصدر لها نحن تعاستنا ونعلق عليها إخفاقاتنا، وأكثر ما يفسد متعة الذين يشعرون بالامتنان لأنهم يحملون هواتف ذكية، هؤلاء الذين يملأون الحياة إحباطا كل صباح، يكفيك عشرة بوستات من هذه العينة لكى تفقد حماسك بقية اليوم، بعدما أصبح كثير من الأشخاص يعتبرون البوست الكئيب حكمة بالغة، والتحذير من مغبة التفاؤل أفضل من عبارة "صباح الخير"..ننشر تفاهات وتشوهات فكرية ونظريات فاسدة، ونشاهد علاقات اجتماعية تنهار ثم نعود لنتحسر على انقراض "العمق" وغياب "المضمون"، أما الأكاذيب المكشوفة التى يتم نشرها فقد أصبحت أمرا عاديا، الاستثناء فقط هم الذين ينشرون الحقيقة أو يبحثون عنها.

صباح الإحباط
 

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة