خالد صلاح

عمرو جاد

مستقبل الأوطان الخربة

الأحد، 06 نوفمبر 2016 08:00 م

إضافة تعليق

ذهب جمال عبد الناصر إلى سوريا ليحمى حدودا "قومية" بالوحدة مع دمشق، فعاد بانشقاقات أكبر فى خريطة العرب، وذهب إلى اليمن ليرمم حدود الزعامة، فعاد بالهزيمة و10 آلاف شهيد، والآن تبرر إيران وجودها فى العراق وسوريا ولبنان بحماية "حدودها العقائدية"، فردت عليها السعودية بتحالف سنى قدمه متعثرة فى اليمن، ورأسه غارق فى الحيرة شمالا عند دير الزور..كل الدول العاقلة خرجت من الحرب العالمية الثانية لتنشغل بنفسها ومستقبل أبنائها، وحدهم البائسون الذين بحثوا عن زعامات منافية للمنطق فقدوا المستقبل، فكان مقدرا لصدام الحضارت أن يقع فى البلاد الطموحة، لكنه فضل أن يبدأ بالأوطان الخربة: اليمن السعيد وليبيا الخضراء وعراق الخلافة والشام المباركة.

 

مستقبل الأوطان الخربة

 

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة