خالد صلاح

بالصور.. الطفل باسم "الأسمرانى" يعانى فشلا نادرا فى النخاع العظمى

الإثنين، 21 نوفمبر 2016 11:16 م
بالصور.. الطفل باسم "الأسمرانى" يعانى فشلا نادرا فى النخاع العظمى باسم داخل المستشفى
كتب إسلام جمال
إضافة تعليق
بدلاً من أن يلهو ويلعب مع أقرانه، أصبح الطفل سيف باسم سمير غريب، أسيرًا لسرير المرض، داخل مستشفى صيدناوى للأطفال، بمحافظة الزقازيق، بعد إصابته بمرض وراثى نادر.
 
يروى القارئ باسم سمير، لخدمة "صحافة المواطن" مأساة نجله البالغ من العمر 4 سنوات، الذى أصيب بفشل فى النخاع العظمى من النوع الوراثى النادر، منذ عامين ونصف العام، قائلاً: "بعد أن كان باسم يملأ علينا أنا ووالدته المنزل بهجة وفرحًا، وبعد بلوغه سن العامين ونصف، أراد الله اختبارنا فى قرة عيننا، وأصيب بمرض فى النخاع الشوكى".
 
ويتابع قائلاً: "رضينا بقضاء الله، وذهبنا بباسم إلى العديد من المستشفيات والأطباء، إلا أننا صدمنا بآراء المتخصصين، الذين أكدوا لنا أن حالة باسم يصعب علاجها فى مصر، بعد إجراء التحاليل الطبية".
 
الطفل باسم
الطفل باسم

وأرسل والد باسم، صورًا للطفل المريض، وصورًا من التقارير الطبية، التى أقر خلالها الأطباء بضرورة إجراء عملية زرع نخاع، مشيرًا إلى أنه تم إجراء تحليل توافق خلايا لكن لا يوجد توافق إلا بنسبة 50 % فقط وهذا لايصلح لإجراء العملية فى مصر.

الطفل باسم
الطفل باسم

وتابع والد باسم: "قال الأطباء يجب إرسال الحالة إلى مستشفى متخصصة في ألمانيا ونظرًا لتكلفة العملية العالية، قمت باتخاذ إجراءات السفر على نفقة الدولة وتم عرض الحالة على المجالس الطبية العليا 3 مرات دون جدوى".

الطفل باسم
الطفل باسم
 
 وتابع قائلاً: "ابنى مبياخدش علاج دلوقتى جربوا كل حاجة ومفيش فايدة هو ماشى على نقل الدم والصفايح مرتين أسبوعين وبنقضى أكثر من 90 %من وقتنا فى مستشفى صيدناوى للأطفال بالزقازيق قسم الدم والأورام الدور الثالث ياترى ده يرضى مين".
4
 

وطالب القارئ، فى نهاية رسالته، المسئولين بالمجالس الطبية العليا، بضرورة الموافقة على  طلب سفر نجله إلى ألمانيا، للعلاج على نفقة الدولة.

5
 
 
 
التقرير الطبى
التقرير الطبى

 

الطفل باسم
الطفل باسم

 

التقرير الطبى
التقرير الطبى
 
التقرير الطبى
التقرير الطبى

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة