خالد صلاح
}

عصام شلتوت

كيف تلعب هذا المساء.. الفوز أهم من الأداء.. حضرتك

الأحد، 09 أكتوبر 2016 06:00 م

إضافة تعليق
بما أننا استلهمنا، أو استعرنا مقولة كيف تلعب هذا المساء.. كبديل للمقولة الراسخة.. أين تذهب هذا المساء.. فعلينا أن نوضح أنها كانت لتوصيل كل المعلومات عن أماكن ودور العرض السينمائى والمسارح والندوات والصالونات إلى كل مواطن يبحث عما يثلج صدره!
لهذا.. فكيف تلعب هذا المساء تعد إيضاحا لما يمكن أن يكون طريقة لعب تثلج صدور المصريين أمام الكونغو مساء اليوم.. وهى بالتأكيد تصلح مرادفًا كرويًا لـ«الجمهور عاوز كده»!
• يا سادة.. هل أنتم معى حين نوجه لجهاز منتخبنا كوبر والذين معه نداء عاجلا بأن يلعب بطريقة تشبه سينما «المقاولات».
بس هنا «المقاولات».. لا تعنى أبدًا أداء ضعيفا وباهتا لإخراج فيلم.. «آمال إيه».
أبدًا.. نريد فقط أن نلعب بـ اللى نكسب به!
عادى جدًا.. أكبر وأقدم منا بيعملوها.. إنما مش أى كلام بالطبع!
• يا سادة.. المصريون ينتظرون مساء اليوم طريقة أداء جادة جدًا.. أهم ما فيها أن نصل لمرمى الكونغو.. ولا يصلون لمرمانا.. بس مش نهائيًا لكن تحصين مرمانا واجب قومى.
بالبلدى العتيق والفصيح.. نحن لا نحتاج مشاهدة فيلم الأداء فيه = الوصول للعالمية!
لكن نحتاج أداء أدوار تدفع بنجومنا للعالمية!
• يا سادة.. إذا أراد أحدكم إيضاحًا.. نقول له.. ببساطة حبكة كروية تعتمد على استغلال إمكانيات النجوم.. ولا يهم السيناريو!
موافقين.. على الخروج عن النص، لصالح الوصول لهدفنا!
يا ناس.. غانا فى مهب الريح.. فأين نحن!
إياك.. حد يقولنا ماتضغطوش على الولاد.. وحياة أغلى شىء عندكم بلاها الكلام ده!
• يا سادة.. كيف نلعب هذا المساء.. مش مجرد سؤال.. لأ.. خالص.. أبسيوتلى.. ده نقاش!
عايزين مدافعين وحوش.. مايخافوش.. بس فى كل وأغلب الأحوال.. ولا عايزين منهم تقدم دون داع.. ولا عصبية. ولا اندافع!
الأكثر أهمية.. أن تصل الكرة.. إلى منطقة العمليات.. حتى نتمكن من السيطرة.. وخلق فرص.. بعيدًا عن اعتبار منطقة الوسط للمناورة!
• يا سادة.. نرفض وإياكم المناورة.. ونطلب المناولة!
نعم.. من فضلك أعطينى هذه الكرة.. واتحرك.. خد مكان!
أرجوك أوعى.. تغيب ومكانك تسيب!
الهجوم يا ننى.. كن خلفهم.. تمرير.. تسديد.. ماأنت شويط.. حتى لو من بعيد!
إحنا حابين يا أبوصلاح.. نشوفك بتحتفل.. ومنتظر رسائل محمود.. وتويتات من أصدقائك فى إيطاليا.. إيطاليا يا أبوصلاح.. سحر الغرب!
• يا سادة.. ماذا نقول لسام مرسى.. باسم مرسى.. مرسى.. بس!
إيه رأيكم نعلن مسؤوليته عن إضاعة أى فرصة، فيما لو فكر بطريقة: «اللى هايجيب الجون.. يكون شمشون»!
باسم.. عايز الهتاف يكون.. مرسى.. مرسى.. أوعى يجيلك مرسى.. حلوه دى!
أما الطرفان.. فلابد.. أن يقولا.. للمنافس من الجناحين.. رايحين على فين!
كلمة ورد غطاها.. ارجع يا نجم أنت وهو.
• يا سادة.. المطلوب الآن.. عدم الاهتمام بنتيجة غانا وأوغندا.. صحيح تعادل بطعم الفوز لنا.. بس ده لو خدنا 3 نقط بتوع الكونغو أولًا!
ببساطة.. لا تحسبوا أوغندا حصالة المجموعة!
حصالة إزاى.. وهى صدمت أمام «البلاك ستارز» فى وكر الأشانتى.. وما أدراكم ما وكر.. ومقر «الأشانتى»!
الضغط النفسى على لاعبينا.. مش كويس «يا خبيبى».. زى الخواجات مابيقولوا!
• يا سادة.. دعونى أنقل لكوبر والذين معه آراءكم.. والتى وصلنى منها الكثير!
البعض خايف من التشكيل والتغيير!
البعض التانى قلقان.. من عدم الإفصاح عن مركز حارس المرمى.. رغم أن الحارس اللى هايلعب ممكن يكون عارف نفسه!
علشان كده.. أملى أن تنتفض وتجعل كل بعض من الشرائح التى تحدثت مع العبد لله عن الخوف والخشية يرحبوا فى كلامهم.. ويقولوا: «كوبر.. تماما.. مدرب همام»!
• يا سادة.. ياللا بينا نقول لمنتخبنا.. إحنا مصدقين وعشمانين فى نقاط الافتتاح.. فاهمين!

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة