خالد صلاح

بالفيديو.. أهالى سندوة بالقليوبية يدشنون مبادرة لمواجهة غلاء المهور والشبكة

السبت، 29 أكتوبر 2016 02:00 ص
بالفيديو.. أهالى سندوة بالقليوبية يدشنون مبادرة لمواجهة غلاء المهور والشبكة محمد عيد مؤسس المبادرة
القليوبية - حسن عفيفى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

دشن أهالى قرية سندوة التابعة لمركز الخانكة بالقليوبية مبادرة لمواجهة غلاء المهور وارتفاع تكاليف الزواج.


أهالى سندوة بالقليوبية يدشنون مبادرة لمواجهة... by youm7

وأكد المسئولون عن المبادرة لـ"اليوم السابع" أن الهدف هو مواجهة ارتفاع تكاليف الزواج والمغالاة المبالغ فيها فى المهور، ما أدى إلى عزوف الشباب عن الإقبال على الزواج وانتشار العنوسة.

 

فى البداية أكد عيد محمد الطوخى المسئول عن المبادرة أن الفكرة هى أن نخفف على أنفسنا وعن الشباب بعضاً من أعباء تكاليف الزواج مثل إلغاء الشبكة والنيش وحجرة السفرة وكذالك إلغاء حجرة الأطفال، وبهذه الطريقة نكون قد خففنا عن الشباب أكثر من نصف تكاليف الزواج لأن ما سبق ليس ضروريا على الأقل فى بداية الحياة الزوجية، والحمد لله هذه الفكرة نالت إعجاب أهل البلد ووافقوا عليها.

 

وقال محمود عبد الهادى عز العرب شيخ القرية وأحد القائمين على المبادرة إن المبادرة وجدت ترحيباً طيباً وصدى واستجابة وتفاعلا من أهالى البلدة، الذين يبلغ عددهم أكثر من 35 ألف نسمة، حيث تم الاتفاق على شرط جزائى للمخالفين، وهو المقاطعة فلا يتم حضور أفراحهم أو أحزانهم وجميع المناسبات.

 

وشجعت قرى كثيرة فى المحافظة الفكرة، ففى قرية الشيخة سالمة بشبين القناطر شجع الأهالى فكرة خفض تكاليف الزواج، حيث قرر الأهالى التخفيف على الشباب لتسهيل الزواج وانتقلت رسالة أبناء سندوة إلى عدة قرى أخرى منها عرب جهينة والدير.

 

وأوضح عدد كبير من الشباب والبنات أن الشبكة من الأشياء التى جعلت الزواج شيئًا شبه مستحيل فى ظل ارتفاع أسعار الذهب والمغالاة فى طلبات الأهل والالتزام بعادات وتقاليد ليس لها هدف سوى الوجاهة فقط بحجة أن البنت ليست أقل شأنا من بنت فلان، وأوضحوا أن الأهل تناسوا أن الحكمة من الزواج الترابط والتلاحم بين العائلات وأفراد المجتمع وليس التناحر وطلب أشياء تلقى على عاتق الخطاب تجعله يتضجر من التفكير فى الزواج، وطالبوا بالتكاتف لإلغاء الأفكار الجاهلية التى تعيش معنا، ولتكن الخطبة بدبلة وخاتم ذهب فقط لمواجهة ظاهرة العنوسة ولتخفيف الأعباء على الشباب فى ظل ارتفاع الأسعار وقلة الدخل وزيادة ضغوط الحياة وارتفاع معدلات البطالة.

 

فى حين رفض بعض أولياء الأمور الفكرة كما رفضتها بعض الفتيات بحجة أنها عادات لن يتم التفريط فيها.

محمد عيد مؤسس المبادرة
محمد عيد مؤسس المبادرة

 

إحدى سيدات القرية
إحدى سيدات القرية

 

مجموعة من أهالى القرية
مجموعة من أهالى القرية

 

الحاج أحمد عبد الهادى
الحاج أحمد عبد الهادى

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة