خالد صلاح

مميزات وعيوب التعليم المنزلى مقابل الرسمى فى مناقشة "مصر بلا مدارس"

السبت، 25 أبريل 2015 06:12 م
مميزات وعيوب التعليم المنزلى مقابل الرسمى فى مناقشة "مصر بلا مدارس" غلاف الكتاب
كتبت سارة درويش
إضافة تعليق
يناقش مركز "كرمة بن هانئ" الثقافى بمتحف أحمد شوقى، حركة التعليم المنزلى ونشأتها وفلسفتها، وإمكانية تطبيق الفكرة فى مصر، والأسباب التى تجعل الآباء يلجأون إليه كنمط تعليمى لأبنائهم بدلاً من الذهاب للمدرسة، وذلك فى إطار مناقشته لكتاب "مصر بلا مدارس" للكاتبة والباحثة التربوية وفاء رفعت البسيوني، بعد غدٍ الاثنين، 27 أبريل.

يدير الندوة الشاعر عبدالستار سليم، ويدور الكتاب الذى يعد الأول فى المكتبة العربية فى تناول هذا المضمون، حول حركة التعليم المنزلى فى الدول المتقدمة، وهو نمط تربوى بديل للتعليم الرسمى، يتراوح عمر الطالب فيه ما بين "5 و17" عامًا، يتلقى تعليمه فى المنزل دون الذهاب إلى المدارس العامة أو الخاصة أو الدينية، وقد يشترك الطالب جزئيًا فى المدارس العامة أو الخاصة بمدة لا تتجاوز 25 ساعة أسبوعيًا، والمعلم هو أحد الأبويين أو كليهما أو أولياء الأمور أو الأقارب أو أحد الإخوة، وربما المدرسون الخصوصيون.

ويتضمن الكتاب فى الفصل الأول مفهوم التعليم المنزلى ونشأته وفلسفته، ومقارنة بين التعليم المنزلى والمدرسى، إضافة إلى نقد للتعليم المدرسى، أما الفصل الثانى فيتناول التجارب العالمية للتعليم المنزلى كالخبرة الرائدة فى الولايات المتحدة الأمريكية، وخبرة المملكة المتحدة وأستراليا وكندا وإسرائيل، فيما يتضمن الفصل الثالث تحليلاً لواقع التعليم العام قبل الجامعى فى مصر، ومشكلاته بين كثافة الفصول والتسرب من التعليم، وأخيرًا تختتم الكاتبة "مصر بلا مدارس" بتصور مقترح للتعليم المنزلى فى مصر بما يتناسب مع المجتمع المصرى إضافة إلى بعض التجارب المصرية التى اعتنقت هذا التعليم.
إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



الرجوع الى أعلى الصفحة