خالد صلاح

مدرب تنمية بشرية يوضح وسائل رفع طاقتك الإيجابية لتحقيق أهدافك

السبت، 24 يناير 2015 05:02 م
مدرب تنمية بشرية يوضح وسائل رفع طاقتك الإيجابية لتحقيق أهدافك أنور الملكى مدرب تنمية المهارات البشرية
كتبت أمنية فايد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
مع بداية كل عام نقوم بكتابة أهداف جديدة غير التى لم نحققها فى العام السابق، حتى نضمن تحقيق أهدافنا الجديدة فى عام 2015، يقدم مدرب تنمية المهارات البشرية والتطوير الذاتى، أنور الملكى، وسائل لرفع طاقتك الإيجابية والتخلص من الطاقات السلبية ليساعدنا على تحقيق أهدافنا، ويقول: "علينا أن نجعل كل كلامنا ينحصر على ما نريد تحقيقه من أهداف، من خلال التفكير فيه وعمل لقاءات مع الأصدقاء أو من يستطيعوا تقديم المساعدة لك فى محيط الأهداف، بالإضافة إلى إقامة أنشطة حياتية وتكوين علاقات جديدة لخدمة الأهداف التى نفكر فى تحقيقها خلال العام، بحيث نشعر أن كل طاقتنا متوجهة فقط لخدمة ما نريد أن نحصل عليه من نتائج.

ويضيف "هناك بعض الخطوات التى تساعد فى شحن طاقتك لتحقيق أهدافك هذا العام، وهى أن تتسامح مع نفسك تماما وتغفر لها جميع أخطاء الماضى مهما كانت بحيث تتعلم منها وتكون دافعا لك فى تصليح الأمور المستقبلية، ثم سامح أهلك وأصدقاءك على جميع ما فعلوه من أذى لك غير مقصود، وسامح أعداءك ليس من أجلهم ولكن من أجلك أنت لأن التسامح هنا يفرغ طاقتك تماما من جميع الطاقات السلبية التى يتم شحنها سلبا من هؤلاء الذين أرادوا بك السوء بأفعالهم.

ويضيف، عليك بحب النفس حبا حقيقيا وهنا لا يعنى حب الذات الأنانية ولكن يعنى تقبلها كما هى من قدرات وإمكانيات ومواهب وصفات، ثم السعى لتطوير كل ذلك لخدمة أهدافك وبعد أن تتوصل لحب نفسك وتمنى الخير لها باستمرار عليك أن تحب كل من حولك وأن تتمنى لهم الخير دائما وتفرح لفرحهم وتدعو لهم وأنت تدعو لنفسك، وتتمنى لهم أن يحققوا جميع أهدافهم فذلك يعم عليك بطاقة إيجابية هائلة تساعدك أن تكون أفضل وأسعد فى حياتك وتقربك من أهدافك الشخصية أكثر.

وعليك أن تحمد الله على كل ما أعطاه لك من نعم وتتمنى أن يبارك لك فيها وأن يزيد منها واعلم أنك تستحقها وأنك خلقت لهدف عظيم فسخر الله لك كل هذه النعم من أجل مساعدتك لتحقيق أهدافك، ويأتى الدليل فى قول رسول الله صلى الله عليه وسلم (اعملوا فكل ميسر لما خلق له) وبمجرد حدوث الامتنان والمواظبة عليه فذلك يرفع من قدر طاقتك بشكل هائل.

ويجب أن تعطى مما تحب منها بالمال والعلم ومساعدة والتعاون مع البعض فى كثير من الأمور واعلم يقينا أن ما تعطى منه سيأتى لك خيرا مما أعطيت بكثير من نفس النوع، بشرط ألا تنتظر أى مقابل تجاه ذلك العطاء مما يصب عليك الخير الكثير، وبالإضافة إلى هذه الخطوات يجب أن نركز فقط على أهدافنا وما نريد تحقيقه فقط بالأفكار عن طريق الإيمان بالهدف وأننا جميعا قادرون على فعل ذلك.





مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة