خالد صلاح

د. شوقى عبدالكريم علام

دور الخطاب الدينى فى التصدى لظاهرة الإرهاب

السبت، 17 يناير 2015 11:47 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
لقد جاء الإسلام لكى يقضى على آثار القبلية والعصبية البغيضة والممقوتة من خلال مجموعة من مقاصد الشرع الشريف فى حفظ الدين والنفس والعقل والمال، وأصبح المبدأ المقدس عند كل إنسان هو الحرمة الشديدة والمعظمة للدماء، وحرمة النفس الإنسانية، وأن إحياء هذه النفس وإكرامها من أعظم مقاصد الشريعة الإسلامية على الإطلاق.

والآيات والأحاديث النبوية على ذلك كثيرة؛ حيث أخبرنا النبى صلى الله عليه وسلم أن من أعان على سفك دم امرئ مسلم ولو بشطر كلمة لقى الله يوم القيامة مكتوبًا بين عينيه آيس من رحمة الله، فلو نطق أحد بكلمة «اقتل» وكان قاصدًا مريدًا للقتل كان معينًا عليه وآيسًا من رحمة الله يوم القيامة، وكذلك كل من يخرج على المجتمع يهدد أمنه وسلمه حاملاً سلاحه، ملوحًا ومهددًا بالعنف والقتل، ومستخدمًا له، فقد بادر بالعدوان، وهدد أمن البلاد والعباد، ولا بد من التصدى له بكل الوسائل الرادعة.

والخطاب الدينى اليوم مطالب أن يبين أن كل ما من شأنه أن يهدد السلم الاجتماعى لا بد من التصدى له بكل قوة، من خلال تفعيل الأحكام الرادعة بحقه ؛ فما شرعت الأحكام إلا لجلب المصالح ودرء المفاسد، فالشريعة حين شرعت القصاص شرعته من أجل مصلحة العباد التى تتمثل فى تحقيق الاستقرار والأمن والطمأنينة وحقن الدماء، يقول تعالى: {ولكم فى القصاص حياة يا أولى الألباب}، كما أنه عامل زجر لكل من تسوِّل له نفسه الاعتداء على أرواح الناس والإفساد فى الأرض وإشاعة القتل، كما أن درء المفاسد هو وجه من وجوه المصالح، فالمصلحة حين تجلب النفع فهذا وجه إيجابى، ودفع الضر والمفسدة فهذا دفع لوجه سلبى، يقول تعالى: {إنما يريد الشيطان أن يوقع بينكم العداوة والبغضاء فى الخمر والميسر ويصدكم عن ذكر الله وعن الصلاة فهل أنتم منتهون}، فتحريم الخمر يدرء عن الناس مفسدة الصد عن ذكر الله وعن الصلاة.

وتفشى ظاهرة الإرهاب فى العالم كله تهدد السلم الاجتماعى وتجعل من الواجب الشرعى على كل مسلم أن يتصدى لها، فعلى الدعاة والأئمة وعلماء الدين والمفكرين ووسائل الإعلام مسؤولية توضيح طبيعة هذه الظاهرة وأسبابها ودوافعها ومحركاتها وإظهار آثارها السلبية والمدمرة للمجتمع أفرادًا وجماعات, وخطرها على الأمة، بل لا بد أن يهب الجميع بالتصدى لهذا الإفساد من جهة، ودعوة الكل للالتزام بالمنهج الإسلامى الحنيف والتمسك بقيمه ومثله ومعاييره وأخلاقياته وقواعده وفضائله، فالإسلام يبنى المجتمع الصالح ويكون المواطن المؤمن صاحب الضمير الحى والواعى بالفساد وسائر المعاصى والآثام فيبتعد عنها، فالإسلام مدرسة جامعة فى الطهر والطهارة والعفة والصدق والأمانة، ودعوة للإصلاح والبناء والتشييد وهو يدعو الناس للسلوك القويم والبعد عن كل مظاهر الفساد، خاصة هذا الذى يستبيح الدماء ولا يراعى سلامة الأوطان .

ودور الخطاب الدينى مهم فى التصدى لهذه الظاهرة عن طريق بيان صحيح الإسلام من خلال إبراز مجموعة القيم التى حرص النبى صلى الله عليه وسلم على غرسها فى نفوس المسلمين لتصبح سلوكًا لهم فى حياتهم ومعاملاتهم مع بعضهم البعض ومع غيرهم، فمن ذلك تحريمه صلى الله عليه وسلم قتل النفس الذى يعد من كبائر الذنوب، قال تعالى: {وَلاَ تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِى حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ}، ولقد أعلى الإسلام من قيمة المسالمة بين أبناء المجتمع، حيث ربط فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أفضليَّة الإنسان عند ربِّه وفى مجتمعه، وبَيَّن مدى مسالمته لأبناء هذا المجتمع، فعن جابر رضى الله عنه أنه قال: جاء رجل إلى النبى صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله، أى المسلمين أفضل؟ قال: «مَنْ سَلِمَ الْمُسْلِمُونَ مِنْ لِسَانِهِ وَيَدِهِ».

كما نهى عن العنف والذى لم يقتصر على تحصين المجتمع المسلم داخليًّا فقط بل امتد ليشمل العلاقة بين المسلمين وغيرهم، فهو صلى الله عليه وسلم دائمًا ما كان يبحث عن الطريقة السلمية مع المخالفين له حتى وقت الحرب، فكانت وصيَّته لقوَّاده دائمًا: «لاَ تَقْتُلُوا شَيْخًا فَانِيًا، وَلاَ طِفْلاً، وَلاَ صَغِيرًا، وَلاَ امْرَأَةً»، بل هو حريص فى بعض المواقف على تجنُّب الحروب ما استطاع إلى ذلك سبيلاً، فها هو صلى الله عليه وسلم يقول لعلى بن أبى طالب رضى الله تعالى عنه عندما أعطاه الراية فى غزوة خيبر: «انْفُذْ عَلَى رِسْلِكَ حَتَّى تَنْزِلَ بِسَاحَتِهِمْ، ثُمَّ ادْعُهُمْ إِلَى الإِسْلاَمِ، وَأَخْبِرْهُمْ بِمَا يَجِبُ عَلَيْهِمْ، فَوَاللَّهِ لأَنْ يَهْدِيَ اللَّهُ بِكَ رَجُلاً خَيْرٌ لَكَ مِنْ أَنْ يَكُونَ لَكَ حُمْرُ النَّعَمِ».

ولحرصه صلى الله عليه وسلم على أن يكون المجتمع المسلم مجتمعًا راقيًا يتحلى بالقيم الرفيعية تسود فيه روح المودة والرحمة؛ فقد شدد على تجنب أى شكل من أشكال العنف حتى لا يصبح سلوكًا فى المجتمع المسلم فنهى عن العنف ضد النساء، فقال صلى الله عليه وسلم: «لاَ تَضْرِبُوا إِمَاءَ اللهِ»، وفى موضع آخر قال صلى الله عليه وسلم: «لَقَدْ طَافَ بِآلِ مُحَمَّدٍ نِسَاءٌ كَثِيرٌ يَشْكُونَ أَزْوَاجَهُنَّ، لَيْسَ أُولَئِكَ بِخِيَارِكُمْ»، كما نهى صلى الله عليه وسلم عن العنف مع الخدم فقال لأبى مسعود الأنصارى عندما ضرب غلامًا له: «اعْلَمْ أَبَا مَسْعُودٍ، لَلَّهُ أَقْدَرُ عَلَيْكَ مِنْكَ عَلَيْهِ». قال: فَالْتَفَتُّ، فإذا هو رسول الله، فقلتُ: يا رسول الله! هو حُرٌّ لوجه الله. فَقَالَ: «أَمَا لَوْ لَمْ تَفْعَلْ لَلَفَحَتْكَ النَّارُ، أَوْ لَمَسَّتْكَ النَّارُ».

ولقد وجَّه الدين الإسلامى الفردَ والجماعَةَ إلى الاعتدالِ واجتِثاث نوازِعِ الجُنوح والتطرّف وما يؤدِّى إليهما من غلوٍّ فى الدّين؛ لأنَّ فى ذلك مهلكةً أكيدة، فقال: «إيّاكم والغلوَّ فى الدين؛ فإنما أهلك مَن كان قبلَكم الغلوّ فى الدين»، كما أنه عالج نوازع الشر المؤدّية إلى التخويف والإرهاب والترويع والقتل، فقال: «لا يحلّ لمسلمٍ أن يروِّع مسلِمًا».

فالخطاب الدينى فى دوره للتصدى للإرهاب أو أفكاره الشاذة مطالب بأن يبين لهؤلاء الذين انحرف فكرهم عن صحيح الدين- بحيث جعلهم فى حالة نفور وصدام مع المجتمع ورفض التعايش السلمى، أن هذا الصدام محرم شرعًا، ويجب أن نستبدل به التعاون الذى يضمن سلامة الأمة وعمارة الأرض لقول الله تعالى: {وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان}.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

كيف ينظر الاسلام الى الجاهل والفقير والمنافق

بدون

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة