خالد صلاح

قال بأن الرواية تعد إضافة مهمة للمنجز الروائى العربى المعاصر...

البوكر: "فرانكشتاين فى بغداد" رصدت العنف فى العراق والوطن العربى فاستحقت الجائزة

الثلاثاء، 29 أبريل 2014 06:20 م
البوكر: "فرانكشتاين فى بغداد" رصدت العنف فى العراق والوطن العربى فاستحقت الجائزة الكاتب العراقى احمد سعداوى يتسلم جائزة البوكر عن روايته فرانكشتاين فى بغداد
كتب بلال رمضان

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
كشف سعد البازعي، رئيس لجنة التحكيم، عن اسم الفائز بالجائزة فى حفل أقيم فى مدينة أبو ظبى مساء اليوم الثلاثاء 29 أبريل 2014. ويحصل الفائز بالجائزة على مبلغ نقدى قيمته 50,000 دولار أمريكي، بالإضافة إلى ترجمة روايته إلى اللغة الإنجليزية، إلى جانب تحقيق مبيعات أعلى للرواية والحصول على تقدير عالمى، حيث فاز أحمد سعداوى بالجائزة العالمية للرواية العربية فى دورتها السابعة عن رواية "فرانكشتاين فى بغداد".

وفازت رواية "فرانكشتاين فى بغداد" باعتبارها أفضل عمل روائى نُشر خلال الاثنى عشر شهرا الماضية، وجرى اختيارها من بين 156 رواية مرشحة تتوزع على 18 بلدا عربيا، وقد علّق سعد البازعى نيابة عن لجنة التحكيم على الرواية الفائزة بقوله: "جرى اختيار "فرانكشتاين فى بغداد" لعدة أسباب، منها مستوى الابتكار فى البناء السردى كما يتمثل فى شخصية (الشسمه). وتختزل تلك الشخصية مستوى ونوع العنف الذى يعانى منه العراق وبعض أقطار الوطن العربى والعالم فى الوقت الحالى. فى الرواية أيضاً عدة مستويات من السرد المتقن والمتعدد المصادر. وهى لهذا السبب وغيره تعد إضافة مهمة للمنجز الروائى العربى المعاصر."

وتحكى "فرانكشتاين فى بغداد" قصة هادى العتاك بائع العاديات فى حى شعبى فى بغداد والذى يقوم بتلصيق بقايا بشرية من ضحايا الانفجارات فى ربيع 2005 ويخيطها على شكل جسد جديد، تحل فيه لاحقا روح لا جسد لها. لينهض كائن جديد. يسميه هادى "الشسمه". أى الذى لا أعرف ما هو اسمه. وتسميه السلطات بالمجرم أكس. ويسميه آخرون "فرانكشتاين". ويقوم هذا الكائن بقيادة حملة انتقام من كل من ساهم فى قتله. أو على الأصح من قتل الأجزاء المكونة له.

وأحمد سعداوى روائى وشاعر وكاتب سيناريو عراقى من مواليد بغداد 1973. يعمل فى إعداد البرامج والأفلام الوثائقية وسبق له أن شارك فى عام 2012 فى "الندوة" - ورشة الإبداع - التى تنظمها الجائزة العالمية للرواية العربية سنويا للكتاب الشباب الواعدين.
كما جرى تكريم الروائيين الخمسة الآخرين المدرجين على القائمة القصيرة فى نفس الحفل، حيث ينال كل منهم مبلغ 10.000 دولار أمريكى بما فيهم الفائز.

وكانت القائمة القصيرة المكونة من ست روايات قد أُعلنت فى فبراير الماضى فى مؤتمر صحفى عُقد فى مؤسسة عبد الحميد شومان فى العاصمة الأردنية، عمّان، بحضور لجنة التحكيم المكوّنة من الناقد والأكاديمى السعودى سعد البازعي، رئيسا، والصحافى والروائى والمسرحى الليبى أحمد الفيتوري، والأكاديمية والروائية والناقدة المغربية زهور كرّام، والأكاديمى والناقد العراقى عبدالله إبراهيم، والأكاديمى التركى المتخصص فى اللغة العربية وترجمة الأدب العربى إلى التركية محمد حقى صوتشين.

وتدعم الجائزة "مؤسسة جائزة بوكر" فى لندن، وتموّلها "هيئة أبوظبى للسياحة والثقافة" فى أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة. يُذكر أنه قد تم حتى اليوم التعاقد على نشر ست من الروايات السبع الفائزة خلال السنوات الماضية فى ترجمات إنجليزية، وبصفة إجمالية فإن الروايات الفائزة أو المدرجة على القوائم القصيرة للجائزة منذ عام 2008 قد تمت ترجمتها إلى ما يربو على 20 لغة من لغات العالم.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة