خالد صلاح

أكرم القصاص

غربال الحكومة مسألة نفسية

الأربعاء، 26 فبراير 2014 07:32 ص

إضافة تعليق
حكومة الدكتور الببلاوى لم تختلف كثيراً عن حكومات سابقة، جاءت وسط التردد والانقسام، ورحلت وهى ترى نفسها حكومة منجزة، ويراها خصومها ضعيفة وعاجزة. والحكومات مسألة نفسية، تأتى وسط توجس وترحل وسط الغضب. ولا أحد يعرف لماذا تم اختيارها. وفى كل مرة يراهن المواطنون عليها ويعطونها فرصة، وسرعان ما يكتشفون أنها مثل كل الحكومات، ليس فى يديها ما تقدمه غير تسيير الأعمال.

كل حكومة تأتى متحمسة وتبدأ فى إطلاق التصريحات الساخنة والوعود الكبيرة. عند اختيار الدكتور عصام شرف أول رئيس وزراء بعد ثورة يناير، والذى أبدى البعض ابتهاجاً باختياره لكونه شارك فى مظاهرات يناير، وزار ميدان التحرير. وبدأ شرف يتحدث عن تعيين شباب حوله ليمثلوا الثورة فى مجلس الوزراء، وتفرغ للقاءات وتقديم وعود. لكن حكومته لم تقدم ما راهن عليه الجمهور. ولم يتوقف أحد ليرى أن عصام شرف جاء فى أصعب مراحل ما بعد الثورة، حيث الانهيار الأمنى والاقتصادى. تراجع الحماس لعصام شرف وسط الائتلافات والتشكيلات، وكان كل منهم يظهر ليقول إنه لم يرشح عصام شرف. تملصوا من حماسهم السابق، لأن من يتحدثون وهم خارج السلطة يفعلون ذلك بكلام مجانى لا علاقة له بالممارسة العملية.

وبعد أن رحل شرف وجاء الجنزورى، اعترض البعض باعتبار الجنزورى من نظام مبارك، بينما كان بعض من عارضوا وجوده، يعتبروه من مطاريد نظام مبارك، وبسبب الجنزورى وقعت مظاهرات مجلس الوزراء، واستمر الرجل حتى مجىء الإخوان، ودخل معهم فى مناورات ومصادمات انتهت بخروجه، ليبدأ عهد هشام قنديل الذى كان أحد ألغاز نظام الدكتور مرسى، لأن قنديل كان أقل من المرحلة بحكومته.

وفى مرحلة صعبة تم اختيار الدكتور حازم الببلاوى، والذى جاء بعد 30 يونيو، ليرأس حكومة، لم تحظ بتأييد تام، ولا معارضة تامة، أخذت فرصتها فى العمل، وأيضاً فرصتها فى الهجوم والاتهامات.

بالفعل جاء الببلاوى فى وقت صعب، ومرحلة دقيقة، وسط أحداث تراجع كثيرون فيها عن تولى المسؤولية، وقدم ما فى استطاعته، لكنه لم يرض الكل. فهل يمكن للحكومة القادمة أن تكون أكثر إنجازا، توقف الأزمات وتنشط الاقتصاد وتهدئ الغاضبين؟!

ربما لكن أى حكومة سوف تأتى لن يمكنها الاستمرار ما لم يتم حل المشكلة الاجتماعية من الأساس، العدالة، الأجور، والمطالب الفئوية.. الحكومة ليست أشخاصا وإنما نظام تفكير. وهو ما يجعل مهمة أى حكومة صعبة.

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة