خالد صلاح

محمد الدسوقى رشدى

الرحلة الثانية للبحث عن الإله!!

الإثنين، 08 يوليه 2013 10:02 ص

إضافة تعليق
فى 2011 وبعد 3 شهور من تنحى مبارك كتبت هذه السطور، اليوم أعيدها عليكم مرة أخرى، لأن المقدمات لم تتغير، ولأن ما يبدو فى الأفق من ملامح شبيه جدا بما كان قبل عامين وأكثر من الآن، وكأن أحدا لم يتعلم من الأخطاء أو أدرك الدرس.. فقط حاول أن تستبدل بالأسماء القديمة ما حل مكانها وستفهم المقصد.
وأنت تقرأ هذه الكلمات ستقفز من السطر الأول للثانى إلى الثالث، ثم تتوقف للحظات، تتهمنى فيها بالتشاؤم ورؤية العالم بنظارة سوداء، وليس مستبعدا أن تقرر عدم استكمال قراءة المقال كله، لذلك أدعوك للصبر قليلا، لأن الخوف أحيانا قد لا يكون جزءا من نظرة تشاؤمية بقدر ما يكون جزءا من رغبة صادقة فى فعل ما هو أفضل.
ها أنا أرغى كالعادة، وأنت تقرأ بملل، ولذلك دعنى أطرق باب الموضوع بسرعة، وأنقل لك مخاوفى من هذه المرحلة الضبابية التى تعيشها مصر الآن، والضباب المانع للرؤية التى تبعث على الاطمئنان، هنا يكمن مصدره فى حنفية الشائعات التى فسدت، ولم نجد لها جلدة أو سباك شاطر لكى يحفظنا من شرور تأثيرها، وما تصنعه من بلبلة، فأنت تسمع الآن الخبر وعكسه فى كل لحظة.. تسمع عن وائل غنيم البطل، وعن وائل غنيم العميل بتاع عبدة الشيطان، وتسمع أيضا عن تحقيقات مع الوزراء، وفى نفس الوقت يخبرك أحدهم أن الأمر كله مشهد تمثيلى، ثم يأتى الأستاذ هيكل ليصدمك بأن وجود الرئيس المخلوع مبارك فى شرم الشيخ خطر، لأنه ربما يقود انقلابا عكسيا من هناك، وعلى نفس المنوال تأتى أخبار المجلس العسكرى ولجنة تعديل الدستور ورغبات الإخوان الدفينة، وفلول النظام المخيفة.
كل هذه التفاصيل تمثل بشكل أو بآخر قطرات المياه الشيطانية التى تصنع هذا الضباب الذى يمنعنا من رؤية مستقبل مصر الذى كنا نظن أنه سيلمع فجأة بعد تنحى الرئيس وانتصار الثورة، وعند تلك النقطة تكمن المشكلة الأخطر.. السرعة أو التسرع الذى يصنعه الحماس وتغذيه فكرة التشكيك وعدم الثقة التى تملأ شوارع مصر الآن.
شخص يكره تلك الثورة هو الذى أقنع الناس بأن كل شىء لابد أن يتم فى يوم وليلة، شخص يكره تلك الثورة هو الذى أوجد الصراع على المادة الثانية من الدستور، وأقنع الناس بأن يخرجوا للمطالبة بالعلاوات وتغيير اسم محطة مبارك فى المترو، واسم ميدان التحرير، ورحيل النائب العام والمشير طنطاوى حتى تنجح الثورة، شخص يكره تلك الثورة يريد إلهاء شعب مصر عن الجرى خلف المطلب الأهم والرئيسى، وهو بناء دستور قوى يضمن إقامة حياة سياسية سليمة تصلح نفسها بنفسها فيما بعد.
الضباب موجود أيضا لأن النخبة المصرية ونخبة الثورة الشابة انشغلت بالظهور على الفضائيات وإلقاء تحليلات سياسية ساذجة على مسامع البسطاء عن المرشحين المحتلمين للرئاسة، دون أن يدروا أنهم يشاركون فى ترسيخ فكرة البحث عن الفرد المنقذ فى أذهان الناس، أو عن الفرعون القادم للجلوس على عرش مصر، انظر إلى الحرب الدائرة على الساحة بعد تنحى الرئيس، وذلك الصراع المحموم على شخص الرئيس الجديد بين أنصار البرادعى، وعمرو موسى، وأيمن نور، وصباحى، أو البحث عن اسم مرشح الإخوان الخفى، انظر إلى هؤلاء الذين يتحدثون إليك وهم مفزوعون من فكرة عدم ظهور شخص يستحق كرسى الرئاسة وقيامهم بعمليات بحث متكررة عن أى اسم بين ركام الأبحاث الأكاديمية أو المعارك السياسية لتنظيفه وتلميعه من أجل الانتخابات القادمة، انظر إليهم وهم يبحثون فى حيرة الكفار، وهم ينظرون فى السماء عن ذلك الإله الذى أخبرهم الأنبياء عنه.. انظر وتأمل وستشعر بالخوف!
للأسف سقط بعض رجال النخبة فى ذلك الفخ، وجروا خلفهم الآلاف من البسطاء الذين لم ترحمهم وسائل إعلام النظام السابق من زرع فكرة فرعون السلطة، وقدرته على قيادة السفينة إلى بر الأمان داخل عقولهم، سقطوا وبدلا من أن يعلم الناس أن الدستور والقانون هو الكافل الحقيقى لمستقبل أبيض وأمان لهذا الوطن، جعلوهم يتعاركون حول الأسماء بحثا عن الفرعون الجديد القادم، وينظرون للسماء بدعوات تتمنى أن يكون فقط أفضل من سابقه، لا تخش يا سيدى كلام هؤلاء عن ضياع الثورة، فالثورة لا تضيع لأن الدماء التى سالت على الأرض لإشعالها لم تكن صلصلة طماطم أو «كاتشاب»، الثورة لا تضيع لأن الذين ذاقوا حلاوة تقرير المصير لا يمكن أن يتراجعوا، ولكن للأسف الثورة يمكن سرقتها.. وثورتنا هذه عليها ألف عين وعين، فلا تدعوا أحدا يصرفنا عن حمايتها بمعارك جانبية وتعالوا نجلس على باب لجنة تعديلات الدستور، ونستعد لثورة أخرى إن لم تحقق التعديلات أملنا فى دولة مدنية ديمقراطية، الكلمة العليا فيها للقانون لا للأشخاص.
إضافة تعليق




التعليقات 2

عدد الردود 0

بواسطة:

سعيد سالم.com

اللهم فك حبس المخلوع ، وأرفع عنه الظُلم ....

عدد الردود 0

بواسطة:

مصري

أحسنت في وصف المشهد المتكرر و الشعب هو الملام لما حدث خلال العامين و نصف و ما سيتكرر

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة