خالد صلاح

كريم عبد السلام

يا على يا ونيس

الأربعاء، 13 يونيو 2012 11:51 ص

إضافة تعليق
حضرة النائب صاحب الحصانة، واللحية المهيبة، والزى الأزهرى، والدروس الدينية على الفضائيات تحية طيبة وبعد..

عندنا فى المناطق الشعبية أو فى الأرياف، مثل طوخ، عندما يكون الرجل مع إحدى قريباته أو معارفه فى الشارع يكره أن يلقى أحد عليه التحية، ففى ذلك شبهة أن يرفع الغريب نظره إلى من معه، وعندنا أيضاً فى المناطق الشعبية أو فى الأرياف، مثل طوخ، والتى تمثل %95 من مساحة مصر، يموت الرجل إذا عجز عن حماية من معه من حريم، هل تفهم ما أعنى؟..

الحماية التى أقصدها هنا تبدأ من عدم وضع الرجل لنفسه ولأهله فى موضع يؤخذ عليه، وتنتهى بضمان سلامة وسر السيدات اللاتى برفقته بأى شكل، وبأى صورة.

حضرة النائب صاحب الحصانة، واللحية، والزى الأزهرى، الزمن سكين على رقبتك، لا أقول الأيام بل الساعات والدقائق، وعليك أن تتصرف بشجاعة تليق بالرجال.. اخرج وأعلنها بصوت عال: هل الفتاة «نسرين» كانت معك فى السيارة «الماتريكس» على طريق الإسكندرية الزراعى أم لا؟ هل هناك علاقة أم مشروع خطبة بينكما تسّوغ لكما أن تكونا معاً فى سيارة؟ أنت تقول إنها مكيدة من الشرطة، وإن هناك مؤامرة عليك للتشهير بك وبحزبك، جميل.. اخرج واعقد مؤتمراً صحفياً بالأسماء، واشرح للناس والصحفيين أبعاد هذه المؤامرة وتفاصيلها وأسبابها، ولماذا أنت بالذات من دون نواب حزبك أو نواب البرلمان؟

أيها النائب صاحب الحصانة، واللحية، والزى الأزهرى، تحرك بسرعة لأنه لا يصح أن يتم حبس «نسرين» أربعة أيام على ذمة التحقيقات، وأنت تختبئ وراء حصانتك، وقبل أن تتحرك عليك أن تعرف بماذا اعترفت نسرين فى التحقيقات، وبماذا أفادت التحريات، خصوصا فيما يتعلق برواية أنها ابنة أختك، وأنك كنت تغسل وجهها لإفاقتها من الإعياء، وعليك أن تدخل على موقع اليوتيوب لتعرف أن التكنولوجيا لم تترك لأولاد الحلال حاجة، ولتشاهد المقاطع بالصوت والصورة، ولتسمع كلمة «متفضحنيش» وكلمة «سيتزوجنى»، واعلم أن هذه المقاطع أمام النيابة، وأن بصمات الصوت الخاصة بالمقاطع وبأبطالها تخضع لتحليل المختصين لإثبات مدى صحة الواقعة، بالإضافة إلى ذلك أقوال نسرين أمام النيابة.. هل تفهم؟
يبقى أمر يجب أن تستوعبه، موضوعك أصبح قضية رأى عام، والناس متعاطفة نسبياً مع نسرين.. فهى الطرف الأضعف الذى يدفع الثمن فى الحجز، بينما الشريك مطلق السراح ومحمى، تحرك بسرعة لأن الزمن كما قلت لك سكين على رقبتك.
إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

سعيد هيبه

النائب العام يبرىء الشيخ بعد إعتراف الفتاة أن الضباط أجبروها أن تتفترى على الشيخ

حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم

عدد الردود 0

بواسطة:

سعيد هيبه

المحامى العام يرفض رفع الحصانة عن النائب بعد تأكده من تلفيق القضية له

أما تستحون

من الله ؟؟؟؟

عدد الردود 0

بواسطة:

ahmed

تدعي المدنية وتشهر بالناس

فوق

عدد الردود 0

بواسطة:

ام يـــس

ربنا يفتح عليك ياشيخ

عدد الردود 0

بواسطة:

د. عبدالباسط إبن الوادى

اللهم إنا نسألك الستر فى الدنيا والآخره

عدد الردود 0

بواسطة:

المصرى

هو حضرتك مابتقراش جرايد

عدد الردود 0

بواسطة:

تامر أبو الخير

لسة فاكر

عدد الردود 0

بواسطة:

سميرة

المصيبة انه ماينفعش يتجوزها قبل ما يطلق واحدة من الاربعة

عدد الردود 0

بواسطة:

اشرف محمود محامى

هؤلاء هم حكام مصر الجدد مفيش وراهم سوى ملىء البطن بما لذ و طاب و اللى تحت البطن

عدد الردود 0

بواسطة:

احمد الشرقية مهندس مدنى سابق الاحداث

تذكروا كلمتين .................. تذكروا ...............لشباب مصر

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة