خالد صلاح

"جيم الأفكار" لعب وهندسة ورياضة لإبراز عبقرية الطفل المصرى

الخميس، 29 مارس 2012 12:37 م
"جيم الأفكار" لعب وهندسة ورياضة لإبراز عبقرية الطفل المصرى تفاعل كبير من جانب الأطفال مع "جيم الأفكار"
كتبت إيناس الشيخ

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
"مين قال إن الطفل لازم يعد، وهو بيتعلم"، مفهوم جديد جداً للتعليم أطلقه كل من "مروة سعودى، وياسر توفيق"، بعد رحلة عمل طويلة فى تطوير المناهج التعليمية ووضع مناهج للعلوم والتكنولوجيا تحاكى واقع العصر الحديث، بعد أن تخرجا من كلية الهندسة وعملا فى البحث والتطوير وهندسة التكنولوجيا، ليتزوجا ويكملا مشروعهما معاً بعد عدة أبحاث ودراسات أثبتت أن الحركة والرياضة، دافعاً أكبر للتعلم والتركيز، فحاولا من خلال نظرتهما وأبحاثهما تطوير مناهج جديدة تساعد على اكتشاف عبقرية الأطفال المكبوتة داخل الفصول المغلقة، وصياح المدرسين "أقعد مكانك" وكانت النتيجة هى "Ideas Gym" أو "جيم" الأفكار، وهو المصطلح الذى اختاراه ليعبر عن دور اللعب والرياضة فى التفكير السليم، من خلال دمج ممارسة الرياضة ببيئة التعلم داخل الفصل الدراسى.

كونا الفكرة من خلال ما قاما به من أبحاث قدماها للمدارس خارج مصر بعد أن اكتشفا أن تطوير المناهج فى مصر "مشوار طويل"، وكانت البداية هى منهج "مهارات القرن ال21" ليكون المحتوى الأول الذى يتناول التكنولوجيا باللغة العربية ورحبت به عدة مدارس فى الدول العربية، وبدأت بالفعل فى تطبيقه مع الأطفال فى نفس الوقت الذى حاولا فيه تطبيقه فى مصر من خلال "جيم الأفكار"، وبالفعل اختارا المقر الذى بدأ فى استضافة الأطفال من سن ثلاث سنوات وحتى سن ما قبل الالتحاق بالجامعة، وكانت النتيجة مذهلة، عندما اكتشفوا داخل الجيم براءات اختراع من عقول أطفال السبع سنوات.

وعن جيم الأفكار تقول"مروة": الفكرة هدفها تشجيع الأطفال على الابتكار والإبداع فى المجالات العلمية والهندسية بطريقة جديدة تشجعهم على التعلم دون الشعور بالملل، وهو ما لاحظناه فى الأطفال الذين التحقوا بالجيم فى البداية من عدم رغبتهم فى التفكير، وشعورهم بأن الحصص مملة، من واقع ما يعيشوه مع مدرسى المدرسة من توجيهات خاطئة ومحتوى تعليمى خاطئ، إلى جانب تعامل المدرسين مع الأطفال كثيرى الحركة على أنهم أشقياء أو مشاغبين وهو ما يقتل بداخلهم الطاقة وهو الأمر الذى نحاول تقويمه داخل جيم الأفكار من خلال تشجعيهم على اللعب أثناء العمل، فيتعلم الطفل صناعة الدائرة الكهربية بلعبة، ويقوم بدمج المواد الكيميائية من داخل مطبخ المنزل، وهو ما يشعرهم بأنها لعبة ينتج منها فى النهاية اختراعات وابتكارات رائعة من عقول الأطفال تشعرهم بالثقة فى أنفسهم.

وعن ما يتعلمه الأطفال داخل الجيم تقول "مروة": نقوم بتعليمهم مبادئ الهندسة والتكنولوجيا، وعلم الروبوت والفضاء والطيران والسيارات والأنيميشن والتكنولوجيا وكل ما يخص العلوم والهندسة كل ذلك بطرق مسلية وممتعة.

"كنت فى غاية سعادتى عندما قدمت لى "فرح" أحدى الطالبات وسنها 7 أعوام اختراع لسرينة الإسعاف بدون صوت من خلال الأشعة الضوئية فقط التى تنبه السيارات لتفسح جانباً" تكمل مروة، وبدأنا بالفعل فى خطوات الحصول على براءة الاختراع "لمرح" صاحبة السبعة أعوام باعتبارها عبقرية صغيرة، بعد أن أخبرتنا والدتها فى البداية أنها طفلة قليلة الاستيعاب ودائماً ما تنسى كل شئ نتيجة التوجيهات الخاطئة فى المدرسة، وهو ما أثار دهشة والدتها عندما اكتشفت عبقرية طفلتها الصغيرة من خلال "الجيم" وما يتيحه للأطفال من الخروج بمهاراتهم.

"جيم الأفكار" الذى بدأ فى خطوات فعلية لأصول التعليم الصحيح، حاز على نجاح عالمى من خلال ما نشر عنه من أبحاث تتناول نجاح التجربة مع الأطفال وكان آخرها البحث الذى تم عرضه فى مؤتمر التعليم العالمى فى نهاية شهر فبراير الماضى بدبى.

كما ينظم "جيم الأفكار" مسابقات محلية للأطفال فى مصر والتى تؤهل الفائز للمشاركة بمسابقات عالمية مثل أولمبياد الروبوت العالمية والتى سيعقد النهائى الخاص بها فى نهاية شهر سبتمبر القادم، ومسابقات أخرى مثل الفلك واللغويات ومسابقة "moon bot" على مستوى الوطن العربى بالتعاون مع شركة "جوجل" لتشجيع الأطفال من سن 9 سنوات إلى سن 17 سنة على الابتكار فى علم الفضاء والروبوت من خلال تصميم روبوت يستطيع العمل على سطح القمر.

"نفسنا نغير نظام التعليم فى مصر ونقول لكل طفل مصرى أنت عبقرى" هكذا أنهت "مروة" حديثها لـ"اليوم السابع" وبداخلها أمل كبير على تغيير واقع التعليم الخاطئ فى المدارس، ومساعدة الأطفال على اللعب والحركة فى وقت واحد الأمر الذى ثبت نجاحه بالتجربة، على أن يستكمل "جيم الأفكار" تجربته لإثبات أن الطفل المصرى بالفعل هو أذكى طفل فى العالم.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 5

عدد الردود 0

بواسطة:

المواطن مصرى

كيف نتواصل مع أصحاب المشروع

عدد الردود 0

بواسطة:

جنة الصدق

كيفيه الاستفاده من هذا المشروع

عدد الردود 0

بواسطة:

جنة الصدق

كيفيه الاستفاده من هذا المشروع

عدد الردود 0

بواسطة:

ياسر

كيفية الاتصال

عدد الردود 0

بواسطة:

ياسر

رقم الاتصال

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة