خالد صلاح

محمد الدسوقى رشدى

الإخوان لديهم الحل

الأربعاء، 01 يونيو 2011 07:41 م

إضافة تعليق
سقط الإخوان فى فخ غرورهم مرة أخرى، حينما تخيّلوا أن إعلان عدم مشاركة الجماعة فى «جمعة الغضب الثانية» أمر كفيل بأن يجعل من الميدان ساحة خالية، وفى سبيل إثبات تلك النظرية فعل مكتب الإرشاد ما يكفى من الجرائم التى تضعه فى قفص واحد مع رموز النظام القديم.

أعادت الجماعة إحياء بعض الألفاظ الجرائمية، مثل الأجندات الخارجية والاستقرار، وغيرها من المصطلحات الفخمة الضخمة الفضفاضة التى ألقاها الإخوان من تحت الترابيزة كما كان يفعل نظام مبارك، ولأن الجماعة لم تتمرس هذا المنهج بعد، جاء الخطأ البسيط فى ذلك الخبر الذى نشره الموقع الرسمى «إخوان أون لاين» بعنوان (حضور ضعيف فى جمعة الوقيعة) تصحبه صورة لميدان التحرير خاليا تماما، فى الوقت الذى كانت فيه شاشات التليفزيون تنقل صورا حية للميدان وهو يكتظ بآلاف البشر، وهى نفس الطريقة التى كان تليفزيون الدولة يستخدمها لمعالجة مظاهرات 25 يناير. جريمة الإخوان اكتملت أركانها بتلك الحرب النفسية البشعة التى شنها مكتب الإرشاد على شباب الجماعة الذين كسروا حاجز السمع والطاعة، وأصروا على استكمال ما بدأوه فى ميدان التحرير حينما شعروا بأن شيئا ما فى مسار تلك الثورة قد ارتبك أو أصابه بعض العوار.

فى مقابل الخطأ الإخوانى أخطأت القوى والأحزاب الجديدة حينما تخيلت أن الخسارة التى تكبدتها الجماعة بسبب موقفها من «جمعة الغضب» أمر كاف لأن يهبط بسهم تفوقها الذى يرشحها لاكتساح الانتخابات البرلمانية القادمة، وخيال القوى السياسية الجديدة هنا كان مريضا وكسولا أكثر من اللازم، لأنه اعتمد على أخطاء الخصم دون إلحاق ذلك بنزول قوى إلى الشارع الذى سيطرت عليه الجماعة تماما بعد 25 يناير، فى خطوة ستندم كل القوى السياسية عليها حينما يحين موعد وقوف الناخب أمام الصندوق.

الإخوان وحدهم تعلّموا درس الاستفتاء وتركوا القاهرة تخوض فى تفاصيل من ذهب ومن جاء، وألقوا بثقل جهدهم فى المحافظات والأقاليم حتى أصبح للجماعة فى خلال تلك الفترة القصيرة جمعية خيرية فى كل قرية، بينما اكتفى الإخوة الثوار، شباب الائتلافات، بالظهور التليفزيونى والخناقة على من يرد على مكالمة المجلس العسكرى أولا. اسأل معارفك فى القرى والنجوع عن نشاط الإخوان وستجد لديهم إجابات حول القوافل الطبية المجانية والمساعدات الخيرية وستجد إجابة أغرب وأعجب تتعلق بسيارات أنابيب الغاز التى تطوف القرى حاملة شعار الإخوان الجديد «نحمل الخير للناس»، وتبيع الأنابيب النادر وجودها فى السوق بأسعار رمزية جدا، والعجب فى تلك النقطة تحديدا يتعلق بسؤال يقول: من أين جاء الإخوان بكل تلك السيارات المحملة بأنابيب الغاز المخفّضة السعر، فى الوقت الذى نعتبر فيه المواطن الذى يحصل على أنبوبة واحدة بعد صراع دموى فى الطوابير بطلا قوميا؟ هل يمكن أن أعتبر كل تلك التسهيلات مكافأة على موقف الجماعة من جمعة الغضب الثانية، ومن المجلس العسكرى عموما، أم شطارة إخوانية فى وضع الخطط، والقدرة على التواصل مع الناس، أم الاثنان معا؟!.. أتركك لعقلك قبل ضميرك!
إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

اشرف ابو عميرة

الاخوان هم أمل المصريين والامة

عدد الردود 0

بواسطة:

ahmed

البرادعي !!

الموساد بيشجع البرادعي واحنا مش معاهم :)))

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد محمد الدواخلى

وبعدين

فيش حاجه تانيه نسيها عوز تقولها

عدد الردود 0

بواسطة:

احمد متولى

شطارة اخوانية بفضل الله

عدد الردود 0

بواسطة:

اسامة الابشيهي

هذه افضل دعاية للاخوان 0000 شكرا محمد الدسوقي رشدي

عدد الردود 0

بواسطة:

سيدة مصرية

الوقيعة بين الآباء والأبناء

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد

يا بني الحزب الواطي اندفن خلاص

ومن يكن ذا فم مريض يجد مرا به الماء الزلالا

عدد الردود 0

بواسطة:

إيهاب زبيدة

إهدى شوية

عدد الردود 0

بواسطة:

كيميائى فيصل خطاب

نامل اتساع انبوب الاخوان الخدمى

عدد الردود 0

بواسطة:

هشام بركات

الإخوان من تلقى الدعم من ايران إلى تلقى دعم الأنابيب (ما هذا الاستخفاف)

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة