خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

سامح جويدة

اصرفوا العفاريت وحاكموا مبارك

الأحد، 10 أبريل 2011 07:15 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
من عدة سنوات اتصل بى "أشرف" وهو صديق مثقف وموظف محترم ودار بيننا هذا الحوار اللاسع الغريب..

- سألنى على استحياء,, بتفهم فى العفاريت
- فأجبته عفاريت (اشمعنى)..
- عندى 8 عفاريت فى العمارة كابسين على أنفسنا ومكفرين سيئتنا
- 8 عفاريت ده يبقى مؤتمر يا أشرف انت شوفتهم.
- لا بس من حكايات الجيران والولاد والمدام ووصفهم لشكل كل عفريت طلعوا 8
- طيب مش يمكن يكون عفريت واحد وبيتسلى وكل يوم بيعمل نيو لوك
- دى تبقى مصيبة لأنه كده يبقى من عبدت النار وده نوع عنيف وفاضى للأذية.
- و فين صاحب العمارة من فيلم العفاريت ده
- شقتى إيجار قانون قديم وصاحب العمارة عاوز يطلعها برج وبيتفاوض معانا عشان نبيع من سنين بس ساكن فى عمارة تانية ومش مهتم بموضوع العفاريت (وهوه ماله !!)..
- لا.. ده ماله وفلوسه يا ريس وباعت العفاريت عشان تطردكم ويطلع البرج براحته
والناس فى مواضيع العفاريت مذاهب فهناك من يصدق وهناك من يكذب وهناك من يروج وفى النهاية الله هو الحافظ.. ولا يختلف شأن العفاريت عن المؤامرات والأيادى الخفية فنحن نسمع الكثير وقلما نلمح أحد..
لذلك دعونى أستعير من الفيلسوف الفرنسى فولتير مقولته الشهيرة (إذا كان الشك ليس وضعا مستساغا,, فإن اليقين حماقة) واسأل القائمين على حكم مصر (لماذا لم تتم محاكمة مبارك حتى الآن؟ وكيف تركتم الرجل ينعم فى قصره الفاخر فى شرم الشيخ بينما تلعب العفاريت والمؤامرات بكل شعب مصر؟ لماذا تصنعون فتنة فى البلد بدلا من القضاء على أصل الفتن، ومحاكمة هذا الرجل على الخراب الذى عشناه ثلاثين عاما؟ ومازال العرض مستمرا، وكأنه عاهة مستديمة.. لن تستطيعوا أن تقنعوا أحد بأن الرجل يعاقب فى شرم الشيخ أو يخضع للتحقيق وهو جالس على (حمام السباحة) لأنه يعانى من عجز مفصلى فى رموش العين.. أو أن تبرروا التباطؤ بعدم وجود اتهامات مباشرة للرئيس المخلوع.

رغم أن أصغر طفل فى مصر (ولو أهبل) يعرف أن جريمة الرئيس الأساسية هى قتل المئات من الشهداء بالأمر المباشر.. كلنا نعلم أنه فتح باب الدم وحولها من سلمية إلى دموية ليحافظ على كرسيه.. ولا يمكن أن نشفع له فيما حدث بالجهل أو الخديعة لأنه بالتأكيد كان يشاهد قناة الجزيرة أو القنوات الإخبارية، ويرى شهداءنا يتساقطون تحت عجلات مدرعاته وبرصاص جنوده.. وليس مبارك بالعجوز المتهالك أو بالحاكم الساذج، فالرجل كان يعرف كل شىء ويتحكم هو وابنه فى كل مجريات الأمور، ويتعامل مع مراحل تصاعد الموقف بداية من يوم الثلاثاء 25 يناير وحتى قرار التنحى.. والكارثة أن هناك من يؤمن بأنه مازال يحكم حتى الآن.. وهى ليست كارثة من يفكر فى ذلك بل كارثة من وضعنا فى هذا الموقف المريب، ومن ترك الفتنة تتمتع تحت شمس شرم الشيخ وترك الناس تغلى فى ميدان التحرير.

كلنا نرفض أى تشكيك فى القائمين على حكم مصر.. لأنهم جاءوا بعد أن حموا الثورة وشاركوا فيها وحافظوا على أرواح المصريين.. إلا أن الإبقاء على تلك الفتنة يفتح الأبواب لألف يد خفية، وألف مؤامرة داخلية وخارجية ونحن فى النهاية لا نفهم فى شئون العفاريت وتجاربنا معها شفوية وليست عملية.

فاقطعوا الشك باليقين وعاملوا مبارك مثل أى متهم مكانه فى الحجز وليس فى القصر، فالفرصة الوحيدة لإنقاذ مصر هى محاكمة سريعة لمبارك وسرقة الوقت لن تفيد أحدا والتأخير فى هذا القرار لن ينقذ مبارك ولن ينقذ مصر.. فالسقوط فى الهاوية يحتاج إلى خطوة واحدة مرتبكة أو دفعة من عفريت مؤذ، أما الخروج منها فقد يبدو مستحيلا.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة